Article Hero

دليل الاستثمار في الاسهم في مايو 2024

29 minutes
intermediate
How to Invest in Stocks
ميغيل رودريغيز
ميغيل رودريغيز
25 مارس 2024

إذا كنت مستعداً لبدء الاستثمار في الاسهم ولكنك غير متأكد من الخطوات الأولى التي يجب اتخاذها، فقد وصلت إلى المكان الصحيح، إليك كيفية الاستثمار في الاسهم. في هذا الدليل سوف نتعرف على اساسيات الاستثمار في الاسهم وطريقة الاستثمار في الاسهم الأفضل وعيوب وفوائد الاستثمار في الأسهم!

قد يفاجئك أن تعلم أن استثمار مبلغ 10,000 دولار في مؤشر ستاندرد آند بورز قبل 50 عاماً سيكافئ اليوم أكثر من مليون دولار. الاستثمار في الاسهم، عندما يتم بشكل جيد، سيكون أكثر الطرق فعالية لبناء ثروة طويلة الأجل. سواء كان لديك 1,000 دولار في ميزانيتك أو يمكنك إضافة 100 دولار فقط شهرياً، يمكنك البدء.

لسوء الحظ، لا توجد ضمانات وهناك الكثير الذي يمكنك ويجب عليك تعلمه حول أنواع الاستثمار في الأسهم لتحقيق النجاح المالي. ومع ذلك، تابع القراءة الآن للتعرف على الجوانب الرئيسية لبدء رحلة الاستثمار في الاسهم والخطوات اللازمة لبدء العملية.

الاستثمار في الأسهم – دليل سريـع

  • الاستثمار بالأسهم يعني شراء أسهم ملكية في شركة عامة. وتسمى هذه الأسهم بالحصص.
  • إذا أصبح السهم الذي تملكه أكثر قيمة، فيمكنك تحقيق ربح إذا قررت بيعه لمستثمر آخر.
  • يستثمر معظم الأشخاص في الأسهم عبر الإنترنت، من خلال حساب الوساطة. يمكنك أيضاً شراء صناديق الاستثمار التي تحتوي على العديد من الأسهم المختلفة ضمن استثمار واحد.
  • للاستثمار، عليك تقديم طلباتك معنا، وسنقوم بتنفيذها نيابة عنك. سيتم إيداع الأرباح المكتسبة (إن وجدت) مباشرة في حسابك.

يمكّنك حساب الاستثمار الخاص بنا من شراء وبيع ما يزيد عن 5,000 سهم فعلي مدرج في 10 بورصات عالمية.

لمزيد من المعلومات حول كيفية الاستثمار في الأسهم، يمكنك اكتشاف كل ما تحتاج إلى معرفته في هذا الدليل.

ما هي أهمية الاستثمار في الأسهم؟

الاستثمار هو وسيلة مُجربة لجعل أموالك تعمل لصالحك أثناء محاولتك زيادة دخلك. عرّف المستثمر الأسطوري وارن بافيت الاستثمار بأنه "التخلي عن الاستهلاك الآن من أجل الحصول على القدرة على استهلاك المزيد في وقت لاحق".

قد تتمكن من زيادة أموالك عدة مرات على المدى الطويل من خلال القيام باستثمارات متكررة. ولهذا السبب، من المهم أن تبدأ الاستثمار بمجرد أن يكون لديك بعض الأموال المخصصة لذلك خصيصاً. علاوة على ذلك، فإن المكان المناسب للبدء هو سوق الأسهم.

إذا كنت على استعداد لتحمل المخاطر، فإن الاستثمار في الأسهم هو وسيلة للاستفادة من ارتفاع أسعار الأسهم ومدفوعات توزيعات الأرباح. ومع ذلك، تذكر أنك قد تخسر المال والأداء السابق لا يضمن العوائد المستقبلية.

هناك طريقتان للكسب من عوائد الاستثمار في الأسهم:

ارتفاع سعر السهم

يحدث ارتفاع سعر السهم عند شراء الأسهم وبيعها بسعر أعلى. كلما زاد الفرق بين سعر الشراء وسعر البيع لسهمك، زاد عائد استثمارك. على سبيل المثال، يمكنك الاستثمار في مؤشرات سوق الأسهم التي سجلت عوائد كبيرة على الاستثمار. مثل مؤشر ستاندرد آند بورز S&P 500، الذي يحتوي على 500 شركة أمريكية كبيرة ويجمع أدائها الفردي في مؤشر واحد. تظهر بيانات السوق المالية التاريخية أن مؤشر ستاندرد آند بورز ارتفع بنسبة تزيد عن 200% في السنوات العشر الماضية.

الاستثمار في الأسهم 2024
Source: CAPEX WebTrader

ومع ذلك، عليك أن تدرك أن سوق الأسهم لا يرتفع كل عام. عادةً ما ينخفض مؤشر ستاندرد آند بورز USA 500 ومعظم مؤشرات الأسهم الرئيسية ثلاث مرات كل 10 سنوات. قد تبدو بعض القطرات قاسية للغاية، كما أن مستوى تقلبها ليس مناسباً للجميع. ولكن إذا تمكنت من إدارة مخاوفك، فإن الأسهم لديها القدرة على تحقيق عوائد أعلى بكثير من خيارات الاستثمار الأخرى على المدى الطويل.

دفعات دورية من إيراداتها

توفر بعض الأسهم الدخل في شكل أرباح. لا تقوم جميع الشركات بدفع أرباح الأسهم، مما يعني أنك لن تكسبها إلا إذا قامت الشركة التي استثمرت فيها بدفعها. تُعرف أسهم الشركات التي تقدم أرباح منتظمة ومستقرة باسم "أسهم الأرباح" أو "أسهم الدخل". يمكن يتم إرسال الأرباح الخاصة بك إلى حسابك وتكون قابلة للسحب أو استخدامها للاستثمار في المزيد من الأسهم.

يمكن أن يؤدي الحصول على دخل من الأرباح إلى إحداث فرق كبير في عوائدك بمرور الوقت. يمكنك بناء ثروة طويلة الأجل عن طريق إعادة استثمار أموالك مقسمة باستخدام التأثير المركب، مما يؤدي إلى تحقيق عوائد أكبر من المبلغ الإجمالي. إن المضاعفة أمر هائل، بمعنى أنه على الرغم من أن المبلغ الأولي قد يكون صغيراً على المدى القصير، إلا أن قيمة محفظتك الاستثمارية ستنمو بشكل كبير على المدى الطويل.

مخاطر وفوائد الاستثمار في الأسهم

الميزة المحتملة عند الاستثمار بالأسهم هي كسب الدخل، في الغالب من خلال الاستثمار السلبي. تميل عائدات سوق الأسهم أيضاً إلى التفوق بوتيرة أسرع من معدل التضخم.

إن العدد الكبير من المشترين والبائعين المتوفرين في البورصة يجعل الأسهم أكثر سيولة، مما يجعلها أسرع في البيع مقارنة بالعقارات وهي أصول ثابتة تستغرق وقتاً أطول للتحويل إلى نقد. الاستثمار في الأسهم يحمل مخاطر أيضاً، وهو ما نستكشفه في هذا القسم.

فوائد الاستثمار في الأسهم

هناك العديد من الفوائد للاستثمار في الأسهم. إليك أهم ثمانية فوائد:

1. القدرة على كسب عوائد أعلى

السبب الرئيسي الذي يجعل معظم الناس يستثمرون في الأسهم هو العائد المحتمل مقارنة ببدائل الاستثمار الآخرى مثل شهادات الإيداع المصرفية والذهب وسندات الخزانة. على سبيل المثال، في السنوات المائة الماضية، كان متوسط العائد السنوي لسوق الأسهم حوالي 10٪، وحققت السندات الحكومية طويلة الأجل عائداً يتراوح بين 5% إلى 6% سنوياً خلال الفترة نفسها.

2. القدرة على كسب دخل سلبي منتظم

من الجدير ذكره أن هناك العديد من الشركات التي تقوم بدفع أرباحاً دورية، أو جزءاً من أرباحها للمستثمرين. حيث تقوم أغلبية الشركات بدفع أرباح ربع سنوية (على مدار العام)، على الرغم من أن بعض الشركات تدفع أرباحاً شهرية. يمكن أن يساعد دخل الأرباح في استكمال راتب المستثمر أو دخل التقاعد. تستخدم خطة إعادة استثمار أرباح الدخل لشراء المزيد من أسهم الشركة.

3. القدرة على حماية ثروتك من التضخم

غالباً ما تتجاوز عائدات سوق الأسهم معدل التضخم بشكل كبير. على سبيل المثال، بلغ معدل التضخم الطويل الأجل في الولايات المتحدة حوالي 3٪ سنوياً منذ عام 1913. ويقارن ذلك بعائد سنوي مكون من رقمين من الأسهم. وكانت الأسهم وسيلة جيدة للتحوط ضد التضخم.

4. حصص الملكية

تمثل حصة الأسهم ملكية جزئية من الشركة. يمكنك امتلاك شريحة صغيرة من الشركة التي تحب منتجاتها أو خدماتها. يمكن أن يكون امتلاك أسهم في الشركة التي تعمل بها وسيلة للتعبير عن ولائك وربط مواردك المالية الشخصية بنجاح العمل.

5. التنويع

يمكنك بسهولة إنشاء محفظة استثمارية متنوعة عبر العديد من الصناعات المختلفة من خلال الأسهم. يمكن أن يساعدك ذلك على تنويع محفظتك الاستثمارية الإجمالية، والتي يمكن أن تشمل أيضاً العقارات والسندات والعملات الرقمية، مما يقلل من إجمالي المخاطر الخاصة بك مع تحسين العائدات.

6. النفقات الصغيرة والتقديرية

على عكس العقارات، عند الاستثمار في الأسهم ليس مطلوباً منك دفع نفقات كبيرة مرة واحدة، مما يعني أنه يمكنك استثمار مبالغ صغيرة وفقاً لتقديرك. بالنسبة للعقارات والرهون العقارية، من المتوقع أن تدفع القيمة الكاملة للاستثمار مقدماً.

7. السيولة

يتم تداول معظم الأسهم بشكل علني في بورصة الأوراق المالية الرئيسية، مما يجعل من السهل شرائها وبيعها. كما أنه يجعل الأسهم استثماراً أكثر سيولة مقارنة بالخيارات الأخرى مثل الاستثمارات العقارية التي لا يمكنك بيعها بسرعة.

8. سهلة البدء

سوق الأسهم يجعل عملية شراء أسهم الشركات أمراً بسيطاً وسهلاً. يمكنك شرائها من خلال وسيط مالي عبر الإنترنت. بمجرد قيامك بإنشاء حساب، يمكنك ببدء الاستثمار في الأسهم خلال دقائق قليلة.

هل أنت جديد في الاستثمار في الأسهم ولست متأكداً من أين تبدأ؟

قم بالتسجيل واحصل على حسابك التجريبي الخالي من المخاطر. سيساعدك هذا الحساب التجريبي على البدء ويمنحك الثقة للقيام باستثمارك الأول في الأسهم. ساعدت منصة وتطبيق CAPEX.com الأشخاص من جميع أنحاء العالم على بدء الاستثمار في الأسهم، مما أتاح للمستثمرين بالوصول إلى أكثر من 5000 سهم وصندوق استثماري مُدرج في 10 بورصات عالمية.

مخاطر الاستثمار في الأسهم

هناك مخاطر عند الاستثمار في الأسهم. وذلك لأن جميع الأنشطة الاستثمارية تحمل مستوى معيناً من عدم اليقين، وهذا أمر يجب عليك التفكير فيه بعناية قبل الالتزام برأس المال. تأكد من أنك تستفيد من أدوات إدارة المخاطر لدينا. هذه بعض المخاطر التي يجب عليك مراعاتها:

مخاطر الاستثمار هي مستوى عدم اليقين المتأصل في جميع أنواع الاستثمار. في كثير من الأحيان، كلما ارتفع العائد، زادت المخاطر. يعتمد نوع مخاطر الاستثمار التي تتحملها على ملف المخاطر الخاص بك.يوفر تقلب أسعار الأسهم مقياساً للقيمة الإجمالية التي يتقلب بها سوق الأسهم صعوداً وهبوطاً. وتكون هذه في بعض الأحيان تحركات حادة في الأسعار لا يمكن التنبؤ بها.تحدث مخاطر السيولة عندما لا يكون لدى الشركة أصول كافية لتحويلها إلى نقد للوفاء بالتزاماتها المالية وتسوية الديون في الوقت المناسب دون التأثير على سعر سهمها.
مخاطر الشركة هي مستوى تعرض السهم الذي استثمرت فيه بسبب الظروف التي تؤثر سلباً على الأرباح، مما قد يؤدي إلى فشله.ترتبط مخاطر السوق بالخسائر التي قد تتكبدها بسبب تأثر السوق بأكمله بتحركات الأسعار غير المواتية.تحدث مخاطر سعر الصرف عندما يؤثر التغير في أسعار صرف العملات على عمليات وأرباح الشركة التي استثمرت فيها.

أساسيات الاستثمار في الأسهم للمبتدئين

أول شيء يجب مراعاته هو كيفية الاستثمار في الأسهم. جرب هذا. ماهي طريقة الاستثمار في الاسهم التي تناسبك بشكل أفضل؟

  • لدى بعض المستثمرين عدة ساعات كل أسبوع لتخصيصها للاستثمار في سوق الأسهم واختيار شراء الأسهم الفردية، في حين يتخذ آخرون نهجاً أقل نشاطاً.
  • يرغب بعض المستثمرين في القيام بدور نشط في إدارة استثماراتهم، بينما يفضل البعض الآخر ضبط الأمر ونسيانه.
  • البعض منهم أشخاص تحليليون ويستمتعون بتحليل الأرقام وإجراء الأبحاث، بينما ليس لدى البعض الآخر أي رغبة في الغوص في أي شيء متعلق بالعمليات الحسابية.
  • يحب البعض القراءة عن الشركات المختلفة التي يمكنهم الاستثمار فيها، بينما يحب البعض الآخر فحص مخططات الأسهم وأنماط الاتجاه لاكتشاف الفرص ذات المخاطر المنخفضة / أو العوائد المرتفعة.
  • يهدف البعض إلى زيادة مبلغ المال في حساب الوساطة الخاص بهم، بينما يريد البعض الآخر توليد الدخل بالإضافة إلى تنمية ثرواتهم وحمايتها.
  • الخبر السار هو أنه بغض النظر عن أي من أساليب وطرق استثمار الأسهم هذه تجد نفسك فيها، فأنت لا تزال مرشحاً رائعاً لتصبح مستثمراً في سوق الأسهم. الشيء الوحيد الذي سيتغير هو "كيف؟".

الاستثمار السلبي مقابل الاستثمار النشط في الأسهم

إذا كنت تدير محفظتك الاستثمارية الخاصة، فيمكنك أن تقرر الاستثمار في الأسهم بشكل نشط أو سلبي. والفرق الرئيسي بين الاثنين هو أنك تحدد المدة التي تريد الاستثمار فيها. يتخذ المستثمرون السلبيون عموماً منظوراً طويل الأجل (شراء الأصول الأساسية والاحتفاظ بها)، في حين أن المستثمرين النشطين غالباً ما يتداولون بشكل متكرر.

يحاول المستثمرون النشطون تحديد وقت السوق بحثاً عن فرص الشراء بسعر منخفض والبيع بسعر مرتفع. إذا كنت تتطلع إلى اتخاذ مركز قصير الأجل، فيمكنك التفكير في تداول الأسهم عبر عقود الهامش، وهو نمط أكثر مضاربة من الاستثمار.

شراء الأصول الأساسية

يشتري المستثمرون الأصول الأساسية بهدف تحقيق عائد مالي طويل الأجل. يعتمد طول هذه العملية على ظروفك الفردية. يستثمر بعض الأشخاص في الأسهم لتحقيق الاستقلال المالي والتقاعد مبكراً، بينما يستثمر آخرون لتمويل خطة التعليم الخاصة بهم أو بأطفالهم أو الاحتياجات الأخرى. بغض النظر عن الهدف، فإن شراء الأصول الأساسية عادة ما ينطوي على اتباع استراتيجية الاستثمار في الأسهم مع أفق زمني لا يقل عن سنة.

سيختار المستثمرون عادةً الأصول التي يتوقعون زيادة قيمتها بحلول الوقت والذي يكونون فيها مستعدين لتحويل استثماراتهم مرة أخرى إلى نقد. لا توجد قواعد محددة بشأن الأصول التي يجب أن تدخل في المحفظة الاستثمارية، ويعد تنويع محفظتك عبر فئات الأصول المختلفة خياراً يختاره العديد من المستثمرين ذوي الخبرة.

إن شراء الأصل الأساسي مناسب بشكل عام لأولئك الذين:

  • لديهم خطط للاحتفاظ بالأسهم لفترة طويلة نسبياً.
  • يهدفون إلى الربح من تحركات الأسعار التصاعدية.
  • الذي يرغبون بدفع القيمة الكاملة للتداول مقدماً.
  • لا يرغبون في استخدام الرافعة المالية لزيادة تعرضهم.

   

تداول الأسهم عبر عقود الهامش

التداول هو المضاربة في السوق المالية دون الحاجة إلى امتلاك الأصول الأساسية. مع عقود الهامش، يمكنك التداول في كلا الاتجاهين واستخدام الرافعة المالية لزيادة تعرضك. البيع على المكشوف هو عكس الشراء، مما يتيح لك تحقيق الربح إذا توقعت انخفاض قيمة السهم بشكل صحيح. ومع ذلك، يرجى ملاحظة أن البيع على المكشوف هو أسلوب تداول عالي المخاطر لأن أسعار الأسهم يمكن أن تستمر في الارتفاع - من الناحية النظرية، ليس هناك حدود. من الضروري اتخاذ خطوات لإدارة المخاطر الخاصة بك.

الرافعة المالية هي في الأساس قرض من وسيط الأسهم الخاص بك والذي يمكّنك من التحكم في مبلغ أكبر من المال الذي قمت بإيداعه للتداول. على سبيل المثال، الرافعة المالية X5 تعني أنه يمكنك تداول 500 دولار بإيداع 100 دولار فقط. الرافعة المالية هي أداة قوية يمكنها زيادة أرباحك. ومع ذلك، يمكن أن تؤدي أيضاً إلى زيادة خسائرك، لذا من المهم فهم المخاطر.

ومن الجدير بالذكر أيضاً أن مراكز عقود الهامش التي تظل مفتوحة طوال الليل تتحمل رسوماً بسيطة، مقارنة بقيمة المركز. هذا هو في الأساس يمثل الرسوم لتغطية تكلفة الرافعة المالية التي تستخدمها بين عشية وضحاها.

يعتبر التداول عبر المشتقات المالية مناسباً بشكل عام لأولئك الذين:

  • يريدون التداول في كلا الاتجاهين.
  • الحصول على استثمار أولي صغير.
  • استخدام الرافعة المالية لزيادة تعرضهم.
  • التحوط لمحفظة الأسهم الحالية.
  • الذين يشعرون بالقلق إزاء امتلاك الأصول الأساسية.

    

يختلف تداول الأسهم عن شراء الأسهم، ويتأثروا بعوامل مختلفة مثل القوة الشرائية وكفاءة رأس المال. يتضمن التداول عبر عقود الهامش "توقيت السوق"، في حين أن الشراء والاحتفاظ يدور حول "الوقت في السوق". اكتشف المزيد حول طريقة التداول والاستثمار في الأسهم من خلال زيارة أكاديمية التداول CAPEX.

الاستثمار في الأسهم مقابل الاستثمار في صناديق الاستثمار

لا يجب أن يكون الاستثمار في الأسهم معقداً. بالنسبة لمعظم الناس، الاستثمار في سوق الاسهم يعني الاختيار بين نوعين من الاستثمار.

يمكنك اختيار أي من الطرق التالية أو استخدام كليهما. تعتمد كيفية شراء الأسهم على أهدافك الاستثمارية ومدى المشاركة الفعّالة التي ترغب في المشاركة بها في إدارة محفظتك الاستثمارية.

الأسهم الفردية

إذا كنت تستمتع بالبحث والقراءة عن الأسواق والشركات، فقد يكون الاستثمار في الأسهم الفردية طريقة جيدة للبدء. حتى لو كانت أسعار أسهم بعض الشركات تبدو مرتفعة، يمكنك التفكير في شراء أسهم جزئية إذا كنت بدأت للتو ولا تملك سوى مبلغ متواضع من المال.

الأسهم العادية مقابل الأسهم الممتازة

الأسهم العادية والأسهم الممتازة لها ميزات مختلفة. يعتمد نوع السهم الذي تستثمر فيه على أهدافك.

  • الأسهم العادية: تتيح الأسهم العادية للمساهمين الحصول على حقوق التصويت في اجتماعات المساهمين والحصول على مدفوعات توزيعات الأرباح، بشرط أن تقوم الشركة بدفعها.
  • الأسهم الممتازة: يتم إصدار الأسهم الممتازة للمساهمين باعتبارهم المستفيدين ذوي الأولوية من أرباح الأسهم. وهي عادة لا تأتي مع حقوق التصويت، ولكن من المرجح أن يكون المساهمون قادرين على المطالبة بالأرباح مقارنة بالمساهمين العاديين.

إذا كنت تستثمر في الأسهم بهدف الحصول على دخل أو أرباح، فيمكنك التفكير في الأسهم الممتازة.

أسهم صناديق الاستثمار

توفر أسهم صناديق الاستثمار التعرض لأكبر أسواق الأسهم وأكثرها سيولة في العالم، ويمكن أن تمنح المستثمرين القدرة على امتلاك الأسهم في بعض الشركات الأكثر نجاحاً في العالم. عندما تستثمر في أسهم صندوق استثماري، فإنك تمتلك أيضاً قطعاً صغيرة من كل شركة من تلك الشركات. يمكنك تجميع عدة أسهم لصناديق استثمارية معاً لبناء محفظة استثمارية متنوعة.

صناديق الاستثمار المتداولة مقابل صناديق الاستثمار المشتركة

صناديق الاستثمار المتداولة وصناديق الاستثمار المشتركة هي أدوات استثمار مماثلة، مع اختلاف رئيسي هو أن صناديق الاستثمار المتداولة تميل إلى أن تٌدار بشكل سلبي في حين أن صناديق الاستثمار المشتركة تميل إلى أن تٌدار بشكل نشط.

  • صناديق الاستثمار المتداولة هي أدوات تتبع أداء مجموعة من الأصول الأساسية. عندما تستثمر في صندوق استثماري مُتداول، فإن الأمر يشبه شراء أسهم من مجموعة واسعة جداً من الشركات الموجودة في نفس القطاع أو التي تشكل مؤشر أسهم، مثل مؤشر ستاندرد آند بورز S&P 500. يتم تداول أسهم صناديق الاستثمار المتداولة في البورصات مثل الأسهم، ولكنها توفر تنوعاً لمحفظتك أكبر من امتلاكك لأسهم فردية.
  • صناديق الاستثمار المشتركة لديها بعض الجوانب المشتركة مع صناديق الاستثمار المتداولة، ولكن هناك اختلافات مهمة. لدى صناديق الاستثمار المشتركة المُدارة بشكل نشط مديرين يختارون أسهماً مختلفة للتغلب على أداء المؤشرات القياسية. عند شراء أسهم صندوق استثمار مشترك، فإن أرباحك المحتملة تأتي من أرباح الأسهم وإيرادات الفوائد ومكاسب رأس المال.

ضع في اعتبارك أنه لا توجد طريقة صحيحة أو خاطئة حول كيفية الاستثمار في الأسهم. ستختلف تكاليفك ومسؤولياتك اعتماداً على النهج النشط مقابل النهج السلبي. تتم إدارة صناديق الاستثمار بشكل احترافي وقد يكون لها رسوم أعلى. مع صناديق الاستثمار المتداولة وصناديق المؤشرات، يمكنك شراؤها بنفسك وقد يكون لديك رسوم أقل. إن وجود محفظة استثمارية متنوعة يمكن أن يساعدك على الاستعداد للمخاطر وعدم وضع كل بيضك في سلة واحدة.

الاستثمار في الأسهم عبر التحليل الفني مقابل التحليل الأساسي

قبل أن تستثمر في الأسهم، من المنطقي إجراء بعض الأبحاث. الهدف من تحليل الأسهم والبحث هو تحديد الأسهم التي تستحق الشراء أو التداول وأي الأسهم التي يجب تجنبها.

التحليل الأساسي و التحليل الفني طريقتان شائعتان لفرز الأسهم واختيارها. كيف ومتى يتم استخدامها يمكن أن يكون مسألة أسلوب شخصي، ولكن لكل منها نقاط القوة الخاصة بها.

التحليل الأساسي للأسهم

يتضمن التحليل الأساسي النظر في جميع المعلومات المتاحة في أعمال الشركة، بما في ذلك أدائها المالي، وقيمتها السوقية، والتهديد الذي يشكله المنافسون لها، لتحديد ما إذا كان السهم مقيم بأقل من قيمته الحقيقية أو مبالغ فيه.

في هذا النوع من التحليل، يقوم المستثمرون بتحليل البيانات المالية وغالباً ما يستخدمون النسب المالية لمعرفة ما إذا كان السهم يستحق الشراء:

  • نسبة السعر إلى الأرباح (PER) هي العلاقة بين سعر سهم الشركة وربحية السهم (EPS). يرغب المستثمرون في شراء أسهم شركات سليمة مالياً تقدم عائداً جيداً على الاستثمار (ROI). من بين النسب العديدة، يعد السعر إلى الربحية جزءاً من عملية البحث لاستثمارات الأسهم لأنه يمكننا معرفة ما إذا كنا ندفع سعراً عادلاً مقابل شراء الأسهم.
  • عائد الأرباح هو توزيع الأرباح السنوية لأسواق الأسهم ويتم التعبير عنه كنسبة مئوية من سعره الحالي. تخبرك نسبة العائد هذه بما سيكون عائدك السنوي على الاستثمار بالسعر الذي دفعته مقابل الورقة المالية. بفضل قوة المضاعفة، فإن إعادة استثمار أرباح أسهمك - بدلاً من صرفها - يمكن أن يعزز عوائدك بشكل كبير.
  • العائد على حقوق الملكية (ROE) هو مقياس لصافي دخل الشركة مقسوماً على حقوق المساهمين. يعتبر العائد على حقوق الملكية مقياساً لربحية الشركة ومدى كفاءتها في تحقيق الأرباح. كلما ارتفع العائد على حقوق المساهمين، زادت كفاءة إدارة الشركة في توليد الدخل والنمو من تمويل أسهمها.

التحليل الفني للأسهم

في هذا النوع من التحليل، يقوم المستثمرون بفحص مخططات الأسهم وتحليل الاتجاهات و أنماط الرسم البياني والمؤشرات للتنبؤ بتحركات السهم المستقبلية. يعتقد أولئك الذين يستخدمون التحليل الفني أن تحركات الأسعار التاريخية يمكن استخدامها للتنبؤ بتحركات الأسعار المستقبلية.

تحليل مؤشر ناسداك اليوم وتوقعات الناسداك لعام 2024تحليل الداو جونز & توقعات الداو جونز لعام 2024

لا يوجد إجماع واسع حول أفضل طريقة لتحديد تحركات الأسعار المستقبلية، لذلك يقوم معظم المحللين الفنيين تدريجياً بتطوير مجموعة القواعد الخاصة بهم بناءً على معرفتهم وخبرتهم.

  • حركة السعر هي حركة سعر الورقة المالية بمرور الوقت، والتي تشكل الأساس لمخطط أسعار السهم وتجعل التحليل الفني ممكناً. يستخدم العديد من المتداولين الرسوم البيانية بتمثيل الشموع اليابانية لأنها تساعد على تصور تحركات أسعار الأسهم بشكل أفضل، وتجنب أي تحليل أساسي لصالح التركيز فقط على مستويات الدعم والمقاومة للتنبؤ بالاختراقات والنطاقات الجانبية.
  • المؤشرات الفنية هي إشارات إرشادية أو إشارات قائمة على الأنماط ينتجها السعر و/أو الحجم و/أو الفائدة المفتوحة للأوراق المالية أو العقود التي يستخدمها المتداولون للحصول على نظرة ثاقبة حول العرض والطلب على الأوراق المالية وسيكولوجية السوق. تشمل الأمثلة مؤشر القوة النسبية (RSI)، و سحابة الإيشيموكو، ومؤشر ستوكاستيك، و المتوسطات المتحركة، و مؤشر الماكد، و خطوط بولينجر باندز، والمزيد.
  • نظرية داو هي نظرية الأسواق المالية التي طورها تشارلز داو والتي ترتكز على ستة "نظريات" أساسية كانت بمثابة مقدمة للتحليل الفني في العصر الحديث. وعلى مستوى عالٍ، تصف نظرية داو اتجاهات السوق وكيف تتصرف عادة. وعلى مستوى أكثر تفصيلاً، مثل نظرية موجات إليوت، فإنها توفر إشارات يمكن استخدامها لتحديد اتجاه السوق الأساسي والتداول معه لاحقاً.

نصيحة: إذا كنت تريد معرفة المزيد حول كيفية التداول باستخدام التحليل الفني، يرجى زيارة الصفحة الرئيسية لأكاديمية التداول CAPEX حيث يمكنك العثور على دورات تداول مجانية.

يمكن أن يكشف كلا النهجين من التحليل عن معلومات ذات قيمة محتملة، وقد يؤدي التركيز على نمط واحد فقط إلى تفويت أدلة مهمة حول قيمة السهم. وبما أن المدة المقصودة للتداول قد تتغير، فإن استخدام كلا النهجين من التحليل قد يكون أفضل نهج لك. استخدم العوامل الأساسية لاختيار الأسهم المرشحة، والعوامل الفنية لتحديد سعر الدخول أو الخروج المثالي.

استراتيجيات وأنواع الاستثمار في الأسهم

لدى المستثمرين أساليب مختلفة - أو "استراتيجيات استثمارية" - لتحقيق أهداف محافظهم الاستثمارية. وهي تلعب دوراً رئيسياً في تحديد المخاطر والعوائد المستقبلية المرتبطة بالمحفظة الاستثمارية.

قد يغير مُستثمرو الأسهم استراتيجيتهم وفقاً لظروف السوق وقد يستخدمون مزيجاً من الأساليب والاستراتيجيات.

الشراء والاحتفاظ بالاستثمار

من الجيد دائماً أن يكون للأشياء تسمية واضحة، ولا يمكنك أن تكون أكثر وضوحاً من "الشراء والاحتفاظ". يسعى استراتيجيو الشراء والاحتفاظ إلى استثمارات في الأسهم يعتقدون أنها ستحقق أداءً جيداً على مدار سنوات عديدة. الفكرة هي عدم الانزعاج عندما ينخفض ​​السوق أو ينخفض ​​على المدى القصير، ولكن التمسك باستثماراتك والبقاء على المسار الصحيح.

لا ينجح نظام الشراء والاحتفاظ إلا إذا آمن المستثمرون بإمكانيات استثماراتهم على المدى الطويل من خلال تلك الانخفاضات قصيرة الأجل. تتطلب هذه الإستراتيجية من المستثمرين تقييم استثماراتهم في الأسهم بعناية - سواء كانت صناديق مؤشرات واسعة أو شركة شابة صاعدة - من أجل آفاق نموهم على المدى الطويل مُقدماً.

متوسط التكلفة بالدولار

إن التحدي الأكبر الذي يواجه توقيت الأسواق هو تحديد التوقيت الصحيح على أساس ثابت. بالنسبة لمستثمري الأسهم الذين يشعرون بالقلق من تجربة حظهم في توقيت السوق ولكنهم ما زالوا يريدون نقطة دخول جيدة إلى السوق، فإن استراتيجية متوسط التكلفة بالدولار قد تكون جذابة.

يقوم المستثمرون الذين يستخدمون متوسط تكلفة الدولار في طريقهم إلى السوق بتوزيع أسهمهم أو مشترياتهم المالية بمرور الوقت، ويشترون بنفس المبلغ على فترات منتظمة. يساعد القيام بذلك على "تخفيف" سعر الشراء بمرور الوقت حيث تقوم بشراء المزيد من الأسهم عندما ينخفض سعر السهم وتشتري عدداً أقل من الأسهم عندما يرتفع سعر السهم. مع مرور الوقت، يمكنك الحصول على متوسط سعر دخول أفضل ويمكنك تقليل تأثير تقلبات السوق على محفظتك.

استثمار الزخم

يركب مستثمرو الزخم موجة الاتجاه. إنهم يعتقدون أن الفائزين يستمرون في الفوز والخاسرون يستمرون في الخسارة. إنهم يتطلعون إلى شراء الأسهم التي تشهد اتجاهاً صعودياً. ولأنهم يعتقدون أن الخاسرين يستمرون في الانخفاض، فقد يختارون بيع تلك الأوراق المالية على المكشوف عبر عقود الهامش.

إنهم يستخدمون نهجاً يعتمد على البيانات بشكل صارم في التداول ويبحثون عن أنماط أسعار الأسهم والأخبار مثل تقارير الأرباح لتوجيه قرارات الشراء الخاصة بهم. يجب على أولئك الذين يلتزمون باستراتيجية الزخم أن يكونوا على أهبة الاستعداد، وأن يكونوا مستعدين للشراء والبيع بشكل متكرر. الهدف هو تحقيق الأرباح على مدى أشهر، وليس سنوات، على النقيض من استراتيجيات الشراء والاحتفاظ التي تتبع نهج "ضبط الأمر ونسيانه".

فحص الأفكار الاستثمارية في الأسهم

وأخيراً، لقد تعلمت أساسيات الاستثمار في الأسهم. لقد تعلمت كيفية قراءة الرسوم البيانية للأسهم والبدء باختيار بعض الشركات المفضلة لديك وتحليل بياناتها المالية. ابق على اطلاع بأحدث الأخبار حول الصناعات التي ترغب في الاستثمار فيها. إنها فكرة جيدة أن يكون لديك فهم أساسي لما ستدخل فيه حتى لا تستثمر بشكل أعمى.

تكمن المشكلة في أن المستثمرين المبتدئين في بعض الأحيان لا يعرفون من أين يبدأون، أو بشكل أكثر تحديداً، كيفية فحص الأسهم. لاختيار سهم فردي، يحتاج المستثمرون أولاً إلى مصدر جيد لعمليات الشراء المحتملة.

الفحص الأول – جودة العملة الأساسية

اليوم، تركز الكثير من النصائح التي تهدف إلى تغطية الاستثمار في سوق الأسهم على اختيار الأسهم الأجنبية أو الأسهم المحلية الفردية دون النظر إلى جانب بالغ الأهمية - وهو جودة العملة الأساسية.

أي شخص تتركز أسهمه بشكل كبير في عملة متراجعة قد دفع الغرامة مرات لا تحصى سواء أدرك ذلك أم لا.

لحماية نفسك، تحتاج إلى أن يكون أكبر قدر ممكن من أسهمك مقوماً بالعملات التي من المحتمل أن تحتفظ بقيمتها الحقيقية أو ترتفع قيمتها على المدى الطويل والتي سوف ترفع من قيمة محفظتك معها. لأن الاستثمار الجيد في الأسهم المقومة بالعملة الخاطئة قد يصبح استثماراً سيئاً في الأسهم والعكس صحيح.

الخطوة 1 – حدد العملات التي تريد تمثيلها في محفظتك الاستثمارية:

  • قم بدراسة الرسوم البيانية الأسبوعية أو الشهرية لسوق العملات أو مؤشرات العملات التمثيلية لفترة الاحتفاظ المتوقعة. إذا كنت تخطط لشراء الأسهم والاحتفاظ بها لأشهر أو سنوات، فأنت تريد رؤية الاتجاهات خلال السنوات القليلة الماضية.
  • حدد العملات ذات الاتجاهات الصعودية الأكثر صحة خلال تلك الفترة.
  • تحقق من أن الأساسيات الاقتصادية الأساسية التي تدعم هذا الاتجاه من خلال النمو الجيد، أو على الأقل انخفاض نسب الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي بشكل مستمر وثقافة الانضباط المالي، وليس تزايد العجز في الميزانية والتجارة.

الخطوة 2 – تخصيص نسبة من محفظتك لكل عملة:

  • قم بتخصيص نسب مئوية من محفظتك للأدوات المقومة أو المرتبطة بتلك العملات التي من المرجح أن ترتفع قيمتها على المدى الطويل.

الخطوة 3 – اختر الأسهم الفردية التي توفر نسبة التعرض المحددة:

  • قم بالتسوق بحثاً عن الأصول المحددة التي تريدها والتي تكون مقومة بتلك العملات أو معرضة لها، بحيث يكون لديك جزء محدد من محفظتك بالعملات المناسبة والأصول بتلك العملات.

الفحص الثاني – جودة الشركات

  • فكر في البحث عن أسهم ذات مضاعف ربحية منخفض، على سبيل المثال، أكبر من الصفر وأقل من خمسة (يظهر هذا أن الشركة مربحة).
  • ضع في اعتبارك أيضاً النظر إلى الأسهم التي يكون فيها مضاعف الربحية الآجل أقل من مضاعف الربحية الحالي. وهذا يدل على أنه من المتوقع أن تزيد الأرباح، وإذا حدث ذلك، فمن الأفضل شراء السهم بالسعر الحالي.
  • يجب أن يكون تاريخ الاكتتاب العام لهذه الأسهم قبل أكثر من عام؛ يتم إعطاء الأفضلية للأسهم التي تم تداولها علناً لمدة 10 سنوات أو أكثر.
  • ابحث عن الأسعار التي تزيد عن 2 دولار للسهم الواحد، ولا تبحث عن أسهم بنس واحد. ضع في الاعتبار أيضاً أن يكون متوسط الحجم لإجمالي للأسهم (أكثر من 300000 سهم) وهامش التشغيل (أكثر من 10٪).
  • إذا كانت أسهم توزيعات الأرباح هي هدفك ومقصدك، فابحث عن عائد يزيد عن 5٪، ولكن مع نسبة دفع تقل عن 100٪.

سيؤدي فحص الأسهم بناءً على عوامل التصفية أعلاه إلى إنتاج قائمة بالأسهم المرشحة. عادة، كلها لا تستحق الاستثمار بالرغم من ذلك.

الفحص الثالث – الرسوم البيانية للأسهم

عرض الرسوم البيانية للأسهم التي تنتجها أجهزة الفلترة أعلاه. المعايير التالية للاستثمار في الأسهم هي:

  • ابحث فقط عن الأسهم في منطقة الدعم الرئيسية طويلة المدى. نريد الاستثمار في الأسهم بأسعار رخيصة (مقارنة بقيمتها التاريخية)، وليس بأسعار باهظة. لا تتطلب صفقات الاستثمار أوامر وقف الخسارة، ولكن يجب أن تضع في اعتبارك السعر الذي يمكنك الخروج منه إذا لم تتحسن الظروف بالنسبة للسهم. الاستثمار لا يعني أنك تحتفظ به إلى الأبد إذا لم يحقق ما تتوقعه. لديك قدر منخفض من التسامح مع الأسهم التي تستمر في الانخفاض.
  • بالإضافة إلى ذلك، يجب أن يكون لديك خطة خروج توضح كيفية الخروج من صفقة مربحة أو خاسرة. حدد كيف ولماذا ستخرج. نظراً لأننا اعتدنا على تقديم الدعم للدخول، فقد تفكر في الخروج من مستوى أقل بقليل من مستوى المقاومة طويل المدى. بمجرد خروجك، لا تقلق بشأن ما سيفعله السهم بعد ذلك. خذ المال واستثمره في أسهم أخرى، ثم قم بنفس العملية مرة أخرى، كما تمت مناقشته أعلاه.

يقودنا هذا إلى مبدأ توجيهي نهائي حول كيفية اختيار الأسهم:

  • إذا كان الشراء عند خط الدعم فخطة الخروج تكون أسفل خط المقاومة مباشرةً، فإن احتمالية الاتجاه الصعودي يجب أن تفوق مخاطر الجانب الهبوطي. في كثير من الحالات، يجد استراتيجيو السوق أن نسبة المخاطرة إلى المكافأة المثالية لاستثماراتهم تبلغ حوالي 1:3، أو ثلاث وحدات من العائد المتوقع لكل وحدة من المخاطر الإضافية. يمكن للمستثمرين إدارة المخاطر/المكافآت بشكل أكثر مباشرة باستخدام أوامر وقف الخسارة وأوامر جني الأرباح.

أهمية تنويع الاستثمارات لتقليل مخاطر الأسهم

في حين أن الاستثمار في الأسهم أكثر خطورة مقارنة بالسندات، إلا أن هناك طرقاً لتقليل مخاطر الاستثمار، مثل التنويع. التنويع يعني الاستثمار عبر أنواع مختلفة من الأسهم والقطاعات والأسواق بحيث يمكنك توزيع المخاطر الخاصة بك. إذا انخفضت قيمة نوع واحد من الأسهم أو الصناديق ولكن ارتفعت أنواع أخرى من الاستثمارات أو ظلت كما هي، فلن تتأثر محفظتك بأكملها بشكل كبير.

فيما يلي بعض الطرق التي يمكنك من خلالها تنويع استثماراتك في الأسهم:

وفقاً للتصنيف

يمكن لبعض الأسهم أن تلبي كلا الهدفين (الانتفاع من ارتفاع سعر السهم ومدفوعات الأرباح)، على الأقل إلى حد ما، ولكن يمكن تصنيف معظم الأسهم إلى واحدة من ثلاث فئات: أسهم النمو، أو أسهم الدخل، أو أسهم القيمة. يمكن لأولئك الذين يفهمون خصائص كل نوع من الأسهم استخدام هذه المعرفة لتنمية محافظهم الاستثمارية بشكل أكثر كفاءة.

1. أسهم القيمة

غالباً ما تقدم الشركات المقومة بأقل من قيمتها فرصاً مربحة للمستثمرين الذين يقومون بإجراء أبحاث شاملة. سهم القيمة هو السهم الذي يتم تداوله بسعر أقل مما توحي به حالته المالية ومؤشرات التداول الفنية التي تنظر في سعره. قد يظهر هذا النوع من الأسهم نسب توزيع أرباح عالية أو نسب مالية منخفضة مثل نسب السعر إلى القيمة الدفترية أو نسب السعر إلى الأرباح. قد يُعزى الانخفاض في سعر السهم أيضاً إلى التصورات العامة التي لا علاقة لها بالعمليات الحالية للشركة.

تعتبر أسهم القيمة مناسبة بشكل خاص للمستثمرين الذين لديهم أفق استثماري طويل الأجل. يتطلب الاستثمار في الشركات ذات القيمة الصبر، حيث قد يستغرق الأمر سنوات، أو حتى أطول، حتى تحقق أعمال الشركات نمواً كبيراً.

أفضل أسهم القيمة لعام 2024

2. أسهم النمو

قد تنمو شركات النمو حالياً بمعدل أسرع من الأسواق العامة، وغالباً ما تخصص معظم إيراداتها الحالية نحو المزيد من التوسع. يوجد في كل قطاع من قطاعات السوق شركات نمو، لكنها أكثر انتشاراً في بعض المجالات مثل التكنولوجيا والطاقة البديلة والتكنولوجيا الحيوية.

تعتبر أسهم النمو أكثر خطورة بطبيعتها ولا تزدهر بشكل عام إلا خلال ظروف اقتصادية معينة. المستثمرون الذين يبحثون عن آفاق استثمارية أقصر مع إمكانات أكبر من الشركات ذات القيمة هم الأنسب للاستثمار في أسهم النمو. تعتبر أسهم النمو أيضاً مثالية للمستثمرين الذين لا يهتمون بالتدفق النقدي الاستثماري أو توزيعات الأرباح.

3. أسهم الدخل

أسهم الدخل هي الشركات التي تدفع أرباحاً ثابتة لمستثمريها. عادةً ما تكون أسهم الدخل هي أسهم شركات راسخة ولها سجل حافل في توزيع الأرباح على المساهمين. يمكن للمحفظة التي تتكون من الأسهم التي تدفع أرباحاً أن تتراكم بشكل كبير على مدى سنوات عديدة.

يتطلع المستثمرون إلى أسهم الدخل لتعزيز محافظهم ذات الدخل الثابت مع عوائد أرباح تتجاوز عادة تلك الأدوات المضمونة مثل السندات أو حسابات التوفير. تحظى أسهم الأرباح بشعبية كبيرة بين المتقاعدين وأولئك الذين يتطلعون إلى توليد الدخل السلبي.

وفقاً للقطاع

ستوفر المحفظة المتنوعة بشكل جيد معظم الفوائد وعيوب أقل من ملكية عدد قليل من الأسهم وحدها. وهذا يعني مزيجاً من الأسهم والسندات والسلع. مع مرور الوقت، إنها أفضل طريقة للحصول على أعلى عائد بأقل المخاطر.

1. أسهم الطاقة

يغطي قطاع الطاقة الشركات التي تعمل في مجال صناعة النفط والغاز الطبيعي. وتشمل شركات التنقيب عن النفط والغاز وإنتاجهما، بالإضافة إلى منتجي أنواع الوقود الاستهلاكية الأخرى مثل الفحم والإيثانول.

الخصائص: متقلب، تاريخياً دافع للأرباح، حساس للغاية لأسعار السلع الأساسية.

    

2. أسهم المواد

يشمل قطاع المواد الشركات التي تقدم سلعاً متنوعة لاستخدامها في التصنيع والتطبيقات الأخرى. ستجد صانعي المواد الكيميائية ومواد البناء والحاويات والتغليف ضمن قطاع المواد، إلى جانب أسهم التعدين وغيرها.

الخصائص: متقلبة، موجهة نحو النمو، تاريخياً دافع للأرباح، حساسة لأسعار السلع الأساسية.

  

3. الأسهم الصناعية

يشمل القطاع الصناعي مجموعة واسعة من الأعمال المختلفة التي تنطوي عموماً على استخدام المعدات الثقيلة. تتضمن أسهم القطاع الصناعي أسهم النقل مثل أسهم شركات الطيران وأسهم السكك الحديدية وأسهم شركات الخدمات اللوجستية.

الخصائص: متقلبة، موجهة نحو النمو، تاريخياً دافع للأرباح.

4. أسهم المرافق العامة

يشمل قطاع المرافق جميع أنواع شركات المرافق التي يمكنك تخيلها. ستجد داخل هذا القطاع مرافق متخصصة في توفير الطاقة الكهربائية للعملاء السكنيين والتجاريين، بالإضافة إلى متخصصين في نقل وتوزيع الغاز الطبيعي.

الخصائص: متقلب، تاريخياً دافع للأرباح، حساس للغاية لأسعار السلع الأساسية.

5. أسهم الرعاية الصحية

يتكون قطاع الرعاية الصحية من عنصرين أساسيين. ويتضمن أحد العناصر الشركات التي تعمل على تطوير المستحضرات الصيدلانية والعلاجات القائمة على التكنولوجيا الحيوية، فضلا عن الأدوات واللوازم التحليلية اللازمة للتجارب السريرية التي تختبر تلك العلاجات.

الخصائص: تاريخياً دافع للأرباح، أسهم دفاعية.

6. الأسهم المالية

يشمل القطاع المالي الشركات التي ترتبط في المقام الأول بالتعامل مع الأموال. تعد البنوك مجموعة رئيسية داخل هذا القطاع، ولكن ستجد أيضاً في هذا القطاع شركات التأمين وشركات الوساطة المالية ومقدمي التمويل الاستهلاكي وشركات التكنولوجيا المالية.

الخصائص: موجه نحو النمو، تاريخياً دافع أرباح، حساس لأسعار الفائدة.

7. أسهم القطاع الاستهلاكي التقديري

يغطي القطاع الاستهلاكي التقديري السلع والخدمات التي يعتمد طلب المستهلك عليها. ويشمل القطاع الشركات التي تبيع سلعاً باهظة الثمن مثل السيارات والسلع الفاخرة، فضلاً عن المنتجات الترفيهية.

الخصائص: متقلبة، موجهة نحو النمو، حساسة للتغيرات في الاقتصاد.

8. أسهم قطاع السلع الاستهلاكية

يشمل قطاع السلع الاستهلاكية السلع والخدمات التي يحتاجها المستهلكون، بغض النظر عن وضعهم المالي الحالي أو المناخ الاقتصادي الحالي. وتشمل هذه الفئة الشركات العاملة في مجالات الأغذية والمشروبات والتبغ، بالإضافة إلى منتجات العناية المنزلية والشخصية.

الخصائص: متقلبة، موجهة نحو النمو، حساسة للتغيرات في الاقتصاد.

9. أسهم قطاع تكنولوجيا المعلومات

يغطي قطاع التكنولوجيا الشركات التي تركز على إنشاء البرامج أو تقديم الخدمات المتعلقة بتنفيذ الحلول التكنولوجية مثل الأمن السيبراني، في حين يشارك البعض الآخر بشكل أكبر في بناء المعدات والمكونات والأجهزة التي تدعم تكنولوجيا المعلومات. يشمل هذا القطاع أيضاً صانعي أشباه الموصلات والمعدات المستخدمة لإنتاج الرقائق الالكترونية.

الخصائص: متقلبة، موجهة نحو النمو، ارتفاع نسبة السعر إلى الأرباح.

   

10. أسهم قطاع خدمات الاتصالات

يشتمل قطاع خدمات الاتصالات على مجالين رئيسيين كانا جزءاً من القطاعات الأخرى. ويشكل مقدمو خدمات الاتصالات جناحاً واحداً من هذا القطاع. وفي الطرف الآخر توجد شركات الإعلام والترفيه، بما في ذلك الوسائط القديمة مثل التلفزيون والراديو والوسائط التفاعلية عبر الإنترنت وأشكال الاتصال الأحدث.

الخصائص: متقلبة وموجهة نحو النمو.

11. أسهم قطاع العقارات

يشتمل القطاع العقاري بشكل عام على نوعين مختلفين من الاستثمارات المتعلقة بالعقارات. تتولى بعض الأسهم في القطاع مسؤولية تطوير المشاريع العقارية الجديدة ومن ثم إدارتها من خلال الحصول على مستأجرين لمساحات مختلفة داخل ملكية المشروع. بالإضافة إلى ذلك، تعمل معظم صناديق الاستثمار العقاري (REITs) في مجالات مختلفة من صناعة العقارات.

الخصائص: أقل تقلباً، وتاريخياً دافع أرباح، وحساس لأسعار الفائدة.

وفقاً للموقع الجغرافي

الشركات الخاصة الموجودة في الولايات المتحدة وأوروبا واليابان و الأسواق الناشئة. يتيح لك التنويع الاستفادة من النمو دون التعرض لأي منطقة جغرافية بعينها.

الأسواق الأمريكية

الدولار الأمريكي هو العملة الاحتياطية في العالم، وله ميزة كبيرة على معظم العملات الأخرى في العالم. مع انخفاض عملات المخاطرة مقارنة بالدولار الأمريكي، فمن الحكمة التفكير في الاستثمار في الأسهم الأمريكية لحماية رأس مالك من انخفاض عملات الأسواق الناشئة والأسواق الحدودية.

تضم الأسواق الأمريكية أكبر الشركات الكبرى في بورصاتها، مما يتيح للمستثمرين الوصول إلى الشركات العملاقة التي تبلغ قيمتها تريليون دولار أو مؤشرات سوق الأسهم مثل مؤشر الداو جونز.

الأسواق الأوروبية

في حين أن سوق الأسهم الأمريكية مدفوع بقطاع التكنولوجيا والرعاية الصحية، فإن أسواق الأسهم الأوروبية أكثر تنوعاً في قطاعات المستهلكين والرعاية الصحية والمالية والطاقة.

وفقاً للخبراء، هناك بعض المواضيع الرئيسية الناشئة التي ينبغي أن تدفع التغيير الهيكلي والنمو في جميع أنحاء أوروبا لسنوات عديدة قادمة: عدم المساواة الاجتماعية، وتغير المناخ، والتحول الرقمي. تبدو الأسواق الأوروبية حالياً ذات أسعار جذابة، وقد يوفر هذا بعض الفرص المثيرة لمستثمري الأسهم.

أسواق دول مجلس التعاون الخليجي

يوفر الاستثمار في أسواق الأسهم الخليجية للمستثمرين إمكانية الوصول إلى الاقتصادات المزدهرة مثل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وقطر وعمان والبحرين والكويت، فضلاً عن فرصة تنويع محافظ الأسهم بعيداً عن الاقتصادات الغربية المفضلة تقليدياً.

قد ازدهرت الاكتتابات العامة الأولية في دول مجلس التعاون الخليجي على الرغم من التحديات العالمية، ولعبت الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية دوراً هاماً في هذا السوق، حيث جمعتا مجتمعتين 7.35 مليار دولار أمريكي من 35 اكتتاباً عاماً أولياً. وتتوقع المنطقة وجود طروحات عامة أولية قوية مدعومة بالحوافز الحكومية واهتمام المستثمرين الأجانب، حيث أعلنت أكثر من 15 شركة بالفعل عن خطط للإدراج العام قبل نهاية هذا العام.

الأسواق الآسيوية

إن حجم آسيا وتأثيرها على المسرح العالمي يعني أنها توفر فرصة عظيمة لمستثمري الأسهم. تعد الأسواق الآسيوية موطناً لبعض أكبر الاقتصادات في العالم، فضلاً عن كونها بعض أسرع الاقتصادات نمواً في العالم. ومع أن 60% من سكان العالم يعيشون في آسيا، يُنظر إلى هذه المناطق على أنها المحركات الجديدة للنمو العالمي.

الأسواق اليابانية

تعد اليابان واحدة من أكثر الدول تقدماً من الناحية التكنولوجية في العالم وواحدة من أكبر الاقتصادات، حيث تتمتع بأكبر ناتج محلي إجمالي بعد الولايات المتحدة والصين بالقيمة الاسمية. تتمتع اليابان بالتقدم التكنولوجي في بعض الصناعات الأكثر تعقيداً في العالم، وهي واحدة من الدول القليلة في العالم التي يمكنها تصنيع أشباه الموصلات (الرقائق الالكترونية) الخاصة بها.

الأسواق الصينية

تعد الصين واحدة من أسرع الأسواق الناشئة نمواً في العالم. وبعد تحقيق نمو مرتفع من رقم واحد على مدى العقدين الماضيين، من المتوقع أن يتجاوز الاقتصاد الصيني الاقتصاد الأمريكي ويصبح أكبر اقتصاد في العالم خلال السنوات القليلة المقبلة. ومع عدد سكانها الهائل، فمن غير المتوقع أن يتباطأ النمو الاقتصادي في الصين في أي وقت قريب.

الأسواق الهندية

إن الأسواق الناشئة مثل الهند تتحول بسرعة إلى محركات للنمو المستقبلي. وفي الوقت الحالي، لا يتم استثمار سوى نسبة منخفضة للغاية من مدخرات الأسر الهندية في سوق الأوراق المالية المحلية، ولكن مع نمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة تتجاوز 5% سنوياً، واستقرار السوق المالية، فقد نرى المزيد من الأموال تنضم إلى السباق.

3 خطوات لبدء الاستثمار في الأسهم

أول شيء تحتاجه لبدء الاستثمار في الأسهم هو الوصول إلى السوق من خلال حساب الوساطة. إن عملية فتح حساب الوساطة تشبه عملية فتح حساب جاري. الخطوة التالية هي تحديد الأسهم التي ترغب في شرائها والمبلغ الذي تريد استثماره في هذا السهم. قم بالبحث وقم بتقييم مدى رغبتك في المخاطرة قبل اتخاذ هذا القرار. وأخيراً، قم بوضع أمر لشراء السهم.

1. قم بفتح وتمويل حساب استثماري معنا

2. قم بالبحث واختيار الأسهم أو صناديق الاستثمار المتداولة الخاصة بك

3. قم بشراء وبيع الأسهم على منصتنا أو تطبيقنا

1. افتح حساب استثماري

جميع النصائح حول الاستثمار في الأسهم للمبتدئين لا تفيدك كثيراً إذا لم يكن لديك أي طريقة لشراء الأسهم. للقيام بذلك، ستحتاج إلى نوع متخصص من الحسابات يسمى حساب الوساطة.

يتم تقديم هذه الحسابات من قبل شركات مثل CAPEX.com. عادةً ما تكون عملية فتح حساب الوساطة عملية سريعة وغير صعبة وتستغرق دقائق فقط. يمكنك بسهولة تمويل حساب الوساطة الخاص بك عن طريق تحويل الأموال بشكل الكتروني أو أي طريقة دفع أخرى متاحة في بلدك.

مع CAPEX.com، يمكنك شراء وبيع الأسهم بشكل مباشر (أي تداول الأسهم الحقيقية) عبر حساب استثمار، ولكن يمكنك أيضاً تداول تحركات أسعار الأسهم عبر عقود الهامش.

2. اختر أسهمك أو صناديق الأسهم الخاصة بك

الآن بعد أن أجبنا على سؤال حول كيفية شراء الأسهم، إذا كنت تبحث عن بعض الأفكار الاستثمارية الرائعة المناسبة للمبتدئين، فإليك قائمة بأفضل الأسهم التي يمكنك شراؤها في عام 2024 لمساعدتك على البدء.

بالطبع، في بضع فقرات فقط، لا يمكننا مراجعة كل ما يجب عليك مراعاته عند اختيار الأسهم وتحليلها، ولكن إليك المفاهيم المهمة التي يجب إتقانها قبل البدء:

  • تنويع محفظتك الاستثمارية.
  • استثمر فقط في الأعمال التي تفهمها.
  • تجنب الأسهم شديدة التقلب حتى تتقن الاستثمار.
  • تعلم المقاييس والمفاهيم الأساسية لتقييم الأسهم.

مع CAPEX.com، يمكنك الاستثمار في أكثر من 5,000 سهم وصندوق استثمار متداول مدرج في 10 بورصات عالمية، وتداول 2,000 عقد هامش على الأسهم للمضاربات قصيرة الأجل أو للتحوط في محفظة الأسهم.

3. حدد المبلغ الذي يمكنك استثماره – ثم قم بالشراء

إن المبلغ الذي يجب أن تستثمره في الأسهم أمر متروك لك تماماً. لا يوجد حد أدنى للمبلغ المطلوب منك للاستثمار في الأسهم معنا، ولكن قد تكون هناك متطلبات معينة للإيداع. يجب عليك فقط أن تستثمر المبلغ الذي ترغب في المخاطرة به، حيث يمكن أن تتحرك الأسواق ضدك.

قم بتسجيل الدخول إلى حسابك وانتقل إلى منصة الاستثمار في الأسهم لدينا. ومن هناك، يمكنك الاستثمار في آلاف الأسهم الشهيرة، من البورصات في جميع أنحاء العالم. ما عليك سوى البحث عن السهم المفضل لديك، أو صندوق الاستثمار المتداول (ETF) على منصتنا، وفتح الرسم البياني الخاص به، وتقديم طلبك.

مع منصة CAPEX WebTrader، يمكنك إنشاء محفظتك وتعديلها ومراقبتها، كل ذلك في مكان واحد، أو الاستثمار أثناء التنقل من خلال تطبيقنا المحمول كامل الميزات للهواتف أو الأجهزة اللوحية، التي تعمل بنظامي iOS و Android.

خلاصة القول عن الاستثمار في الأسهم

قد يكون تعلم الاستثمار في الأسهم للمبتدئين أمراً شاقاً، ولكن الأمر يتعلق فقط بمعرفة أسلوب الاستثمار في الأسهم الذي تريد استخدامه، ونوع الشركات المناسبة لك، ومقدار الأموال التي يجب أن تضعها في الأسهم.

✍ أدوات وموارد تداول مجانية

قبل أن تبدأ الاستثمار في الأسهم، يجب أن تفكر في استخدام الموارد التعليمية التي نقدمها مثل حساب التداول التجريبي والتعرف على أكاديمية التداول CAPEX. لدى أكاديمية CAPEX الكثير من دورات التحليل الفني والأساسي المجانية لتختار من بينها، وكلها تتناول مفهوماً أو عملية مالية مختلفة - مثل أساسيات التحليلات - لمساعدتك على أن تصبح متداولاً أفضل أو تتخذ قرارات استثمارية أكثر استنارة.

يعد حسابنا التجريبي مكاناً رائعاً لتتعلم المزيد عن التداول باستخدام الرافعة المالية، وستكون قادراً على الحصول على فهم عميق لكيفية الاستثمار في الأسهم - بالإضافة إلى ما يشبه التداول بالرافعة المالية - قبل المخاطرة برأس المال الحقيقي. لهذا السبب، يعد حساب التداول التجريبي معنا أداة رائعة للمستثمرين الذين يتطلعون إلى الانتقال إلى التداول بالرافعة المالية.

الاسئلة الشائعة FAQs حول الاستثمار في الأسهم للمبتدئين

disclaimers_academy

course_share_title

article_rating_title

awful
ok
great
awesome

read_more

ميغيل رودريغيز
ميغيل رودريغيز
financial_writer

بدأ ميغيل مسيرته المهنية الطويلة في مؤسسات مالية مرموقة مثل Banco Santander و Banco Central-Hispano.وهو مؤلف لكتب تداول العملات.