معنويات الخوف تظهر مرة أخرى على الأسواق

بواسطة: ميغيل رودريغيز

14:38, 21 September 2021

1632215722.jpg
النفور من المخاطرة هو السمة الرئيسية التي تحدد بشكل أفضل معنويات المستثمر يوم أمس

نفس الأسباب التي كانت تعاني منها الأسواق خلال الأيام السابقة. على الرغم من أنها عطلة في الصين واليابان، فقد تصاعدت المخاوف بشدة غير عادية.

قضية Evergrande، واحدة من أكبر الشركات العقارية في الصين والعالم، وراء ما يحدث. تراجعت أسهم هذه الشركة إلى أدنى مستوياتها في السنوات الـ 11 الماضية مما أدى إلى تراجع مؤشر Hang Seng إلى أكثر من 3٪.

 

 

تنشأ معنويات عدم اليقين على مستوى العالم في حال كان لانهيار Evergrande تأثير نظامي على الاقتصاد الصيني أو إذا كانت السلطات الوطنية ستنقذه من الإفلاس.

سيكون لهذا الوضع التي يتميز بدرجة عالية من اليقين تأثيرات ثانوية على قرار الاحتياطي الفيدرالي بالإعلان عن بداية برنامج التناقص التدريجي. وفي حال إذا استمرت الأسواق في تحركاتها يوم أمس، فمن غير المرجح أن يقرر الاحتياطي الفيدرالي تحديد موعد للتخلص من سياسته التيسيرية.

على الرغم من انه صحيح في هذا الاجتماع سيتم نشر توقعات مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي بشأن أسعار الفائدة، إلا أن ما يسمى بـ "مؤامرات النقطة" يمكن أن تجلب بعض المفاجآت من الأعضاء الذين يميلون الى وضع "رفع أسعار الفائدة".

لقد امتدت سياسة النفور من المخاطرة إلى جميع الأسواق. ركز المتداولين على عملات الملاذ الآمن، وشراء سندات الخزينة والدولار الأمريكي. لم يكن المستثمرون مهتمين بالين الياباني والفرنك السويسري الذي يعمل كعملات ملاذ آمن والذهب. كما عانت مؤشرات الأسهم، والتي تعتبر أصول محفوفة بالمخاطر، من خسائر كبيرة وواسعة النطاق.

وتكبدت المؤشرات الأمريكية خسائر في بعض الحالات فاقت نسبة 2٪ مثل ناسداك. امتدت الموجة باتجاه هابط أيضاً إلى المعايير الأوروبية. وعلى الرغم من أن أفضل التوقعات من حيث المبدأ على المدى المتوسط ​​بسبب قرار البنك المركزي الأوروبي بالحفاظ على أسعار الفائدة المنخفضة على مدى فترة ممتدة، إلا أنها تراجعت أيضاً.

انخفض مؤشر DAX الألماني بحوالي نسبة 2٪ تحت خط الدعم 4361. وأوقف هبوطه مباشرة عند مستويات المتوسط ​​المتحرك البسيط لـ 100 يوم، والذي سيعمل الآن كمستوى مرجعي. أدنى هذا المستوى يوجد الدعم الأهم حول 4230. وقد يؤكد إغلاق الشمعة اليومية أدنى هذه المنطقة الى نهاية الاتجاه الصاعد الذي بدأ العام الماضي بعد التعافي من السقوط الناجم عن الوباء. 

 

 

 

المصادر: Bloomberg.com, Reuters.com

شارك هذه المقالة

تولت capex.com/ae-ar إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم اي نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على الأسواق لأغراض إعلامية فحسب.
لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي. المعلومات الواردة هنا طيها عام ولا تُأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية لكل فرد، خبراته الاستثمارية أو وضعه المالي الحالي.وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd أي مسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. الأداء السابق للأصل المالي وتوقعات الأسواق ليست مؤشرات موثوقة للنتائج المستقبلية.