اجتماع الاحتياطي الفيدرالي لا يحمل اي أخبار رئيسية- نظرة عامة على السوق

بواسطة: ميغيل رودريغيز

16:49, 28 January 2021

1611839503.png
نكسة كبيرة في أسواق الأسهم يوم أمس تثير القلق بين المستثمرين

لم يتم تحديد أسباب هذه الحركة الهبوطية المعينة بشكل ملموس.

من ناحية أخرى، لم يأتِ اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي بأي مفاجآت. حيث أبقى الاحتياطي الفيدرالي سياسته النقدية الحالية دون تغيير، ولم يشر الرئيس باول إلى إنهاء برنامج شراء الأصول (QE) في أي تاريخ معين، ولا حتى مشروطاً بتطور الاقتصاد.

و من جهة اخرى، حافظ على نفس الخطاب "المسالم" كما في مناسبات سابقة. مبدئياً، لا ينبغي أن ينظر إليها المستثمرين بشكل سلبي لأنه يضمن استمرارية سياسة التحفيز النقدي الخاصة به.

 

ومع ذلك، لم يكن تقييم حالة الاقتصاد واعداً كما في الاجتماعات السابقة. وقد أشار قبل كل شيء إلى بيانات التوظيف والاستهلاك التي أظهرت انتكاسات ملحوظة في شهر ديسمبر.

هو ليس عاملاً ايجابياً لأسواق الأسهم، ولكن هذا هو السبب في محافظتها على سياسة باهظة الثمن، لدعم الاقتصاد الذي لا يزال ضعيفاً.

 

 

 

GameStop

كما تصدرت تصرفات بعض منصات مستثمري التجزئة التي لها تأثير متزايد على الأسواق، مثل حساب WallStreetbets على منصة التواصل الاجتماعي Reddit، عناوين الصحف في السوق.

 

كما كان الحال مع GameStop يوم أمس، فإن رهاناتها الضخمة ضد مراكز صناديق التحوط القصيرة تثير بعض القلق بين المستثمرين المؤسسيين بسبب الاضطراب في حقيقة أنها تقدم عنصراً جديداً من التقلبات في الأسواق.

تبرز المشكلة حول احتمال أن يقوم منظم السوق بتنفيذ تنظيمات تقييدية لتجنب هذه الحركات "غير المنظمة" وأن هذه الحركات تؤثر سلباً على أداء السوق، على الأقل كما نرى ما يحدث الآن.

 

في أوروبا

 

وعامل التوتر الآخر موجود في أوروبا بسبب المواجهة بين شركة الأدوية AstraZeneca والمفوضية الأوروبية بسبب خرق عقد توريد اللقاح المتفق عليه منذ أشهر.

 

وكانت تصريحات المسؤولين الأوروبيين قد رفعت مستوى التوتر لاتهام شركة الأدوية بالتزوير واستفادة دول ثالثة. وستكون المملكة المتحدة إحداها على حساب مصالح الاتحاد الأوروبي.

 

هي قضية كبيرة يمكن أن تؤدي إلى توترات دبلوماسية والأسوأ من ذلك، التأخير في جدول التطعيم الأوروبي، مما يعني تأثيراً سلبياً ليس فقط على صحة المجتمع ولكن أيضاً على الاقتصاد.

 

الأسهم الأمريكية

في الوقت نفسه، خلقت هذه العناصر الثلاثة سيناريو السوق الذي قلت فيه شهية المخاطرة بشكل كبير، وهو ما ينعكس في الارتداد الحاد لمؤشر VIX، وهو مقياس لمعنويات المخاطرة في الأسواق.

شهد المؤشر أكبر ارتفاع يومي منذ يونيو 2020.

ونتيجة لذلك، تعزز سعر الدولار الأمريكي بصفته ملاذ آمن، وتراجعت مؤشرات الأسهم بشكل حاد.

قام DowJones30  باختراق الدعم الواقع عند 30633 نقطة، جاعلاً نطاق التداول الجانبي يعمل منذ بداية يناير ويقترب من الدعم التالي عند 29861 نقطة، والذي دونه توقف الاتجاه الصاعد الأخير في شهر نوفمبر، من منظور التحليل الفني.

المصادر:  Forexlive.com, Investing.com

شارك هذه المقالة

تولت capex.com/ae-ar إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم اي نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على الأسواق لأغراض إعلامية فحسب.
لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي. المعلومات الواردة هنا طيها عام ولا تُأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية لكل فرد، خبراته الاستثمارية أو وضعه المالي الحالي.وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd أي مسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. الأداء السابق للأصل المالي وتوقعات الأسواق ليست مؤشرات موثوقة للنتائج المستقبلية.