علامات خجولة على انتعاش سوق الوظائف الأمريكي - تحليل السوق - 9 يوليو

بواسطة: ميغيل رودريغيز

10:41, 14 September 2020

بعد 16 أسبوعاً من الانخفاض القياسي لقطاع الوظائف، يبدو أن الوضع أخذٌ نحو التحسن

قدمت أرقام مطالبات البطالة الأولية الأمريكية الصادرة اليوم رؤيةً أفضل لسوق العمل حيث انخفضت إعانات البطالة إلى 1.314 مليون طلب من الرقم السابق عند1.413  مليون طلب، وجاءت دون التوقعات عند 1.375 مليون.

وعلى الرغم من بقاء إعانات البطالة فوق حاجز المليون لمدى 16 أسبوعاً متتالياً، إلا أن رقم الأمس بدأ في إظهار علامات تحسن طفيفة.


في الواقع، كان هو الرقم الاقتصادي الوحيد الهام في تقويم هذا الأسبوع. ومع ذلك، فإن تأثيره المباشر لم يدعم صعود مؤشرات الأسهم الأمريكية إلا بشكلٍ متواضع.

من جانبٍ آخر، يواصل مؤشر USA500 التحرك ضمن نطاق ضيق طوال هذا الأسبوع بين 3124 و 3184، والذي ينبغي تجاوزه عند الإغلاق اليومي لتمهيد الطريق نحو الارتفاع إلى أعلى المستويات الأخيرة المسجلة بالقرب من 3230.


في سوق الفوركس، نلاحظ انخفاض US Dollar لمستويات أقل وسط تراجع حدة التقلبات في الأسواق وخفوت حالات الابتعاد عن المخاطرة.


علاوة على ذلك، يعزز الدولار الأمريكي سيناريو السوق الحالي في ظل تصاعد مخاوف المستثمرين باعتباره ملاذاً آمناً.


لكن هيكل أسعار الفائدة الذي قرر مجلس الاحتياطي الفيدرالي تطبيقه على العملة الأمريكية يترك الدولار في وضعٍ ضعيف، نظراً للانخفاض القياسي التاريخي لمعدلات الفائدة عند أدنى مستوياتها.


ومع عودة الأمور إلى طبيعتها تدريجياً وتصاعد شهية المخاطرة عند المستثمرين، سيفقد الدولار الأمريكي زخمه مقابل العملات الرئيسية.


وهنا يمكننا اعتبار المقياس الرئيسي للأداء العام للدولار في ظل الظروف الحالية هو سعر الدولار الأمريكي مقابل اليوان الصيني.


فعندما بدأت الأرقام الاقتصادية في الصين إظهار علامات انتعاش في وقت مبكر من شهر يونيو، وكانت الدولة الآسيوية حينها تسيطر على الوباء، استطاع زوج العملات USD/CNH  تغيير اتجاهه الصعودي السابق وبدأ مساره نحو الاتجاه الهبوطي.


ولا يزال هذا الاتجاه الهبوطي مستمراً وقد وصل بالفعل لمستوى الدعم 7.0000 وهو حالياً يتجه إلى منطقة 6.9000 و 6.8500.



وفي هذه الحالة، يعتبر زوج العملات "الدولار/اليوان الصيني" مؤشراً رئيسياً ممتازاً.


وقد لوحظ نفس الشيء في تطور مؤشر الدولار، وهو مؤشر مرجح لسعر الدولار الأمريكي مقابل سلة من العملات الرئيسية، حيث يكون لزوج العملات EUR/USD وزناً أعلى في المؤشر بحوالي 56٪.

وقد اقترب مؤشر الدولار من منطقة الدعم عند 96 التي يحتاجها لإفساح المجال لمزيد من الانخفاضات التي ستؤدي إلى ارتفاع اليورو/الدولار إلى مستوى المقاومة المتوسط حول 1.1500 وحتى إلى 1.1600.


أخيراً، تمثل هذه المنطقة مستوى تصحيح فيبوناتشي 50٪ للساق الهبوطية بالكامل، التي بدأت في يناير 2018 وأدنى المستويات المسجلة في مارس من هذا العام.

شارك هذه المقالة

تولت capex.com/ae-ar إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم اي نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على الأسواق لأغراض إعلامية فحسب.
لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي. المعلومات الواردة هنا طيها عام ولا تُأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية لكل فرد، خبراته الاستثمارية أو وضعه المالي الحالي.وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd أي مسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. الأداء السابق للأصل المالي وتوقعات الأسواق ليست مؤشرات موثوقة للنتائج المستقبلية.