عودة الأسهم بالقرب من أعلى مستوياتها القياسية وسط توقعات البنك المركزي الأوروبي لخفض أسعار الفائدة

بواسطة: ميغيل رودريغيز

10:16, 26 July 2021

أسواق الأسهم تستأنف إيقاعها السابق بارتفاعات طفيفة. ومؤشرات أمريكا الشمالية تستهدف أعلى مستوياتها السابقة

بعد أن عانى من زيادة نفور المخاطرة، مدفوعاً بالخوف من امكانية تسبب فيروس دلتا المتغير في موجة من إغلاق الأنشطة وقيود التنقل العالمية، استعادت الأسواق الثقة.

وينعكس هذا التغيير في معنويات المخاطرة في أداء سندات الخزانة. بعد أن عانت من التدفقات الخارجة، ومبيعات السندات التي أدت إلى مستويات أعلى من العائدات. كما يقع سند الـ 10 سنوات بالفعل في منطقة 1.30٪ بعد انخفاضه إلى 1.17٪ في يوم الاثنين، مما يشير إلى تحركات غير معتادة في هذا النوع من الأصول المالية.

أدى ارتفاع عائدات السندات إلى دفع سعر الدولار الأمريكي إلى الأعلى مقابل جميع نظرائه، بما في ذلك الين الياباني، والذي ضعف أيضاً بسبب تدفق الأموال إلى الخارج التي سبق أن حددت العملة اليابانية كأصل ملاذ آمن.

 

تداول العملات الأجنبية

يحدث نفس الشيء مع سعر اليورو مقابل الدولار الأمريكي EUR/USD ، الذي وصل إلى مستوى 1.1750 في هذا الزخم الصاعد الجديد للدولار. ويقترب من منطقة الدعم عند 1.1705 - وهو المستوى الذي تم الوصول إليه في شهر مارس 2021. وتمثل المنطقة الآن دعماً ذا أهمية كبيرة حيث سيؤدي كسرها إلى مزيد من العمق من النظرة الفنية.

 

البنك المركزي الأوروبي

سيكون اجتماع البنك المركزي الأوروبي محط الاهتمام، وقد يؤثر على سعر اليورو إذا كان هناك أي اتصال من شأنه أن يعني تغييراً في السياسة. وليس من المتوقع أن يقوموا بتعديل أسعار الفائدة أو برنامج شراء الأصول ولكن، كما أعلنت "كريستين لاغارد" - رئيس البنك المركزي الأوروبي – انه قد يكشفون عن قرار يتعلق باستمرارية برنامج شراء الطوارئ لمواجهة الوباء PEPP بمجرد ادراج أحكام هذا البرنامج.

الهدف هو الحفاظ على السياسة النقدية شديدة التوسعة طالما كان ذلك ضرورياً، حتى يصبح التعافي الاقتصادي حقيقة. وقد يعني ذلك المباشرة في السياسة الحذرة والتي إذا تأكدت، ستزيد من الضغط الهابط على سعر اليورو، خاصة إذا كان بإمكان الاحتياطي الفيدرالي كما هو متوقع، أن يبدأ في التفكير في تقليل شراء السندات هذا العام.

كما استعاد سعر النفط أيضاً الكثير من المناطق التي فقدها بعد انهيار يوم الاثنين الماضي، مدعوماً بالتحسن في شهية المخاطرة، كما يدرك باستمرار أن الطلب العالمي لا يتأثر بقرارات تقييد الحركة وإغلاق الأنشطة الاقتصادية.

 

من النظرة الفنية، فقد حافظ على دعم خط المتوسط ​​المتحرك البسيط لـ 100 يوم من حيث ارتد بقوة. وقد ترك مؤشر القوة النسبية منطقة ذروة البيع التي كان عليها ويجد الآن منطقة مقاومة ممتازة عند 75.65 دولار للبرميل الواحد.

 

 

المصادر: Bloomberg.com, reuters.com

شارك هذه المقالة

تولت capex.com/ae-ar إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم اي نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على الأسواق لأغراض إعلامية فحسب.
لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي. المعلومات الواردة هنا طيها عام ولا تُأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية لكل فرد، خبراته الاستثمارية أو وضعه المالي الحالي.وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd أي مسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. الأداء السابق للأصل المالي وتوقعات الأسواق ليست مؤشرات موثوقة للنتائج المستقبلية.