العالم يتحد ضد روسيا

بواسطة: ميغيل رودريغيز

11:17, 28 February 2022

يستمر السيناريو الجيوسياسي مع تصاعد التوترات.

في نهاية الأسبوع الماضي، كان كل شيء يشير إلى أن رد فعل الدول الغربية سيكون خجولاً، وكان من المسلم به أن روسيا لن تواجه معارضة كبيرة في أوكرانيا. لكننا نعلم الآن أن مقاومة الجيش الأوكراني وشعب أوكرانيا تضع الغزاة في مصاعب خطيرة لم ينجحوا بعد في احتلال أي من المدن الرئيسية.

 

وقد أدى ذلك إلى قيام دول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة بتوحيد قواها في دعم أوكرانيا بالتدابير الاقتصادية والعسكرية. في قرار تاريخي، أعلنت ألمانيا أنها ستزيد ميزانيتها العسكرية إلى 2٪ من الناتج المحلي الإجمالي، وستقوم مع بقية دول الاتحاد الأوروبي بتزويد الجيش الأوكراني بأسلحة فتاكة.

 

أثارت تصريحات كل من المفوضية الأوروبية والسلطات المركزية للدول الأعضاء اللهجة ضد بوتين، واعتبرته مخالفاً للقانون الدولي وإبداء العزم على إنهاء ما تعتبره عدواناً غير مقبول.

 

وبما أن موقف المفوضية الأوروبية هذا يعد تغييراً جوهرياً في الطريقة التي تعاملت بها مع النزاعات حتى الآن، فإن العقوبات الاقتصادية التي تمت الموافقة عليها كانت الأكثر أهمية وربما الأكثر فاعلية.

 

قد يكون فصل معظم البنوك الروسية عن نظام SWIFT بين البنوك انتكاسة خطيرة للبنوك والقدرة التجارية لروسيا. ولكن الأمر الأكثر إثارة للصدمة هو قرار تجميد احتياطيات العملات الأجنبية (الدولار، اليورو، الجنيه الإسترليني، الفرنك السويسري والين) من البنك المركزي الروسي. وهذا يعني تجميد ما يقرب من 60٪ من الاحتياطيات، حوالي 500 مليار دولار، الأمر الذي سيؤدي إلى ضربة كبيرة للاقتصاد الروسي مع نظامه المالي على وشك الإفلاس، واستحالة تمويل الإنفاق الحربي، وانهيار الروبل.

 

جاء رد بوتين سريعاً. ويعتبر تصرفات الدول الغربية عملا عدائيا وأمر بوضع أسلحتها النووية في حالة تأهب.

 

عند افتتاح السوق اليوم، لوحظ أول رد فعل في سوق الصرف الأجنبي، والتي كانت أقل تأثراً بالوضع خلال الأيام السابقة.

 

افتتح زوج اليورو/الدولار بفجوة هبوطية بمقدار 120 نقطة، مقترباً من منطقة 1.1130، والتي تعمل الآن كدعم رئيسي. وتحت هذه المستويات لن تجد أي عائق من الناحية الفنية حتى منطقة 1.1000 والتي تعتبر هدف الزوج.

 

يعمل الدولار كعملة ملاذ، ويتأثر اليورو سلباً بتدهور الوضع الجيوسياسي وبشدة العقوبات التي لها تأثير مرتد على الاقتصاد الأوروبي.

كما أن أسواق الأسهم لم تبدأ في مزاج جيد. افتتح مؤشر داكس الألماني أيضاً بفجوة هبوطية 2.5٪ مشيراً نحو أدنى مستويات يوم الخميس في منطقة 13800.

المصدر: Bloomberg, Reuters. 

شارك هذه المقالة

تولت capex.com/ae-ar إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم اي نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على الأسواق لأغراض إعلامية فحسب.
لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي. المعلومات الواردة هنا طيها عام ولا تُأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية لكل فرد، خبراته الاستثمارية أو وضعه المالي الحالي.وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd أي مسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. الأداء السابق للأصل المالي وتوقعات الأسواق ليست مؤشرات موثوقة للنتائج المستقبلية.