جولة أخرى من التنمر الجيوسياسي بين الصين والولايات المتحدة - تحليل السوق - 24 يوليو

بواسطة: ميغيل رودريغيز

10:41, 14 September 2020

سيناريو المخاطرة يتصاعد مع تزايد التوترات الجيوسياسية العالمية

هيمن مزاج النفور من المخاطرة على جلسة اليوم مع رد الصين على الولايات المتحدة بإعلانها إغلاق القنصلية الأمريكية في مدينة تشنغدو.

وتسببت هذه الواقعة في تعرض أسواق الأسهم الصينية لخسائر حادة حيث فقد مؤشر HongKong50 أكثر من 2٪ خلال اليوم.



هذا الارتفاع في مستوى النفور من المخاطر في السوق قد انتقل إلى باقي أسواق الأسهم العالمية التي بدأت تعاملات الجمعة في المنطقة الحمراء، وانخفض مؤشر TECH100 بأكثر من 1٪ في سوق العقود الآجلة، قبيل افتتاح جلسة التداول في السوق الأمريكية. 

وكما أشرنا في تحليلاتنا السابقة، سيستمر هذا النوع من التوترات الجيوسياسية في المستقبل القريب، مما يتسبب في ردود فعل كالتي نراها حالياً حيث لا يمكن اعتبارها إلا تصحيحات فنية داخل سوق صاعدة.

الين الياباني


يعتبر الين الياباني العملة الأقوى اليوم حيث أصبح الملاذ الآمن الأهم في هذه الفترة. ويبدو أن الدولار الأمريكي يفقد هذا الوضع حيث انخفضت عائدات الخزانة لخمس سنوات عند أدنى مستوياتها التاريخية عند 0.26٪.

بينما يقترب زوج العملات USD/JPY من منطقة الدعم المركزية حول 106.00، وإن أي انخفاض تحت الأخير سيؤدي إلى المزيد من الخسائر، على الأقل حتى منطقة 104.00، من منظور فني.




البيانات الأوروبية


تجاوزت الأرقام الاقتصادية لمؤشر مديري المشتريات في أوروبا جميع التوقعات وعكست سيناريو انتعاش اقتصادي أكثر إيجابية مما كان متوقعاً في البداية.

ويشير البيان الصادر عن وكالة ماركيت المسؤولة عن إعداد هذه الدراسة الاقتصادية إلى "ارتفاع نشاط الأعمال في منطقة اليورو للمرة الأولى منذ فبراير، وفقاً لبيانات مؤشر مديري المشتريات المؤقتة، حيث نما بأعلى معدل لأكثر من عامين مع استمرار إعادة فتح الاقتصادات بعد تنفيذ عمليات الإغلاق لمنع انتشار فيروس كورونا".


ومع خطة التحفيز الخاصة بالمفوضية الأوروبية، تدفع هذه الأرقام محللي السوق إلى الاعتقاد بأننا سنشهد أرقام نمو أعلى في أوروبا مقارنة بالنمو المتوقع للاقتصاد الأمريكي، وذلك للمرة الأولى منذ سنوات عديدة.

وتساعد هذه الحقيقة في زيادة اهتمام المستثمرين بالعملة الموحدة. كما أن إصدار حجم كبير من السندات الأوروبية لأول مرة في تاريخ الأسواق الأوروبية سيجذب انتباه صناديق الاستثمار الكبيرة وصناديق المعاشات التقاعدية من جميع أنحاء العالم، حيث بات من الممكن لهذه الصناديق تنويع مخاطرها.

ويجري الحدث الآن بأن اليورو قد يصبح أحد أصول الملاذات الآمنة الجديدة. وتتناول العديد من المقالات البحثية التي تنشرها البنوك الاستثمارية الرائدة بأن تقييم EUR/USD كقيمة عادلة في ظل الظروف الحالية يقع عند مستوى حوالي 1.2000.


في الوقت الراهن، يقوم زوج العملات اليورو/دولار بحركة توطيدية بعد مكاسبه الأخيرة حول 1.1600.  ومن منظور فني، فإن الإغلاق الأسبوعي فوق هذا المستوى سيدفعه نحو مستويات أعلى عند منطقة 1.1800.

شارك هذه المقالة

تولت capex.com/ae-ar إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم اي نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على الأسواق لأغراض إعلامية فحسب.
لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي. المعلومات الواردة هنا طيها عام ولا تُأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية لكل فرد، خبراته الاستثمارية أو وضعه المالي الحالي.وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd أي مسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. الأداء السابق للأصل المالي وتوقعات الأسواق ليست مؤشرات موثوقة للنتائج المستقبلية.