Article Hero

أكبر وأهم البورصات العالمية في العالم

14 minutes
intermediate
كريستيان كوتشينتو
13 يونيو 2024

إذا كنت ترغب في دخول عالم الاستثمار في البورصات العالمية ولكنك غير متأكد من الخطوات الأولى التي يجب عليك اتخاذها، فقد وصلت إلى المكان الصحيح. سنتناول في هذا الدليل أساسيات الاستثمار في البورصات العالمية.

تساعد البورصة العالمية الشركات على توليد رأس المال وتسمح للأشخاص العاديين مثلي ومثلك بالاستثمار في الشركات المدرجة في البورصة.

يمكن اعتبار أداء البورصات العالمية مؤشراً واسعاً لحالة الاقتصاد والشعور العام تجاه الاستثمار في المحافظ الاستثمارية. وبالتالي، فإن الأخبار حول صعود أو انخفاض البورصات العالمية تشير إلى كيفية أداء عالم الأعمال والاستثمار بشكل عام.

سنستكشف أكبر البورصات العالمية، وكيفية اتخاذ قرارات استثمارية أكثر استنارة، ومناقشة فوائد ومخاطر هذا النوع من الاستثمار.

البورصات العالمية – دليل سريــع

  • اكتشف أهم البورصات العالمية: اكتشف أكبر البورصات العالمية، حيث تقوم البورصات بتوليد رأس المال ويمكن للمستثمرين تنمية ثرواتهم من خلال الشركات المدرجة في البورصة.
  • تعرف على كيفية التعرض للبورصات العالمية: لا يمكنك التداول على أسعار البورصة بشكل مباشر، ولكن يمكنك التعرف على الأداء العام للشركات في أكبر البورصات من خلال التداول أو الاستثمار في أسهم الشركات الفردية في البورصات أو صناديق الاستثمار التي تتبع أداء سلة من الأسهم.
  • قم بالوصول إلى أفضل 10 بورصات في العالم مع CAPEX.com: قم بشراء الأسهم أو صناديق الاستثمار المتداولة عن طريق فتح حساب استثمار أو ابدأ تداول عقود الفروقات على أسعار المؤشرات والأسهم وصناديق الاستثمار المتداولة عن طريق فتح حساب تداول. وبدلاً من ذلك، قم ببناء ثقتك في بيئة خالية من المخاطر عن طريق فتح حساب تجريبي.

   

إذا لم تكن تشعر بالاستعداد للبدء، يمكنك معرفة المزيد عن الأسواق المالية من خلال مجموعة دورات التداول والاستثمار عبر الإنترنت التي تقدمها أكاديمية CAPEX.

ما هي البورصات العالمية وكيف تعمل؟

على الأرجح، تتبادر إلى ذهنك قاعة التداول الصاخبة في بورصة نيويورك (NYSE) عندما تفكر في بورصة عالمية. هناك، يمكن رؤية المئات من الوسطاء يختلطون ويصرخون بأوامر البيع والشراء لبعضهم البعض. يوفر لك ذلك فهماً دقيقاً تقريباً لكيفية عمل البورصة العالمية: يتجمع المشترون والبائعون هناك لتبادل الأسهم.

البورصة العالمية هي سوق يتم فيه تداول الأدوات المالية مثل الأسهم و السندات. تاريخياً، كانت البورصات العالمية عبارة عن مواقع فعلية يجتمع فيها المتداولون وجهاً لوجه لشراء وبيع الأوراق المالية. واليوم، يتم التعامل مع معظم عمليات التداول إلكترونياً، مما يعزز الوصول إلى الأسواق العالمية ويضمن المعالجة الفعالة للصفقات.

عندما تقوم الشركة بإجراء اكتتاب عام أولي (IPO)، فإنها تبيع الأسهم للمساهمين العامين في السوق الأولية. ثم تصبح هذه الأسهم متاحة في السوق الثانوية، حيث يمكن تداول الاسهم بين المستثمرين. توفر البورصة السيولة، مما يضمن وجود رأس مال متاح دائماً للمعاملات، وتُقدم معلومات التسعير في الوقت الفعلي لمساعدة المستثمرين على اتخاذ قرارات مستنيرة.

لا تستطيع كل شركة التداول في البورصة العالمية؛ يجب عليهم تلبية متطلبات الإدراج الصارمة. وتشمل هذه المتطلبات التسجيل لدى الهيئات التنظيمية، والحفاظ على الحد الأدنى لعدد المساهمين والأسهم القائمة، واستيفاء معايير أخرى مختلفة.

تنتج البورصات أيضاً معلومات التسعير في الوقت الفعلي، مما يسهل اتخاذ قرارات استثمارية مستنيرة وتشغيل السوق بكفاءة. ومع ذلك، لا يمكن لأي شخص الحضور إلى البورصة و شراء الأسهم فحسب. يتم التعامل مع التداول من قبل الوسطاء والتجار الذين يستوفون المتطلبات الصارمة لعضوية البورصة.

أهم وأكبر البورصات العالمية

على الرغم من وجود أكثر من 60 بورصة عالمية رئيسية في العالم، إلا أن معظم الأحداث تتم في عدد قليل فقط. تلعب هذه البورصات الرئيسية دوراً حاسماً في الاقتصاد العالمي من خلال تسهيل شراء وبيع الأوراق المالية، وتوفير السيولة، وتوفير منصة للشركات لجمع رأس المال.

تُعد بورصة نيويورك (NYSE) أكبر بورصة في العالم، حيث بلغت القيمة السوقية لبورصة نيويوك أكثر من 28 تريليون دولار أمريكي وذلك اعتباراً من الربع الثاني لعام 2024. وكانت البورصات الثلاثة التالية هي بورصة ناسداك، وبورصة يورونكست، وبورصة طوكيو.

بينما تحتل السوق المالية السعودية (تداول Tadawul) المرتبة الأولى عربياً، فإنها تحتل المرتبة 11 عالمياً من حيث القيمة السوقية، بحسب تقرير إحصاءات مارس 2024.

أكبر البورصات العالمية 2024

Source: statista.com

من بين هذه البورصات، يبرز عدد قليل منها بسبب حجمها وحجم تداولها وتأثيرها على الأسواق المالية العالمية، بما في ذلك:

البورصات العالمية الأمريكية

البورصات الرئيسية في الولايات المتحدة هما بورصة نيويورك و بورصة ناسداك.

بورصة نيويورك (NYSE)

بورصة نيويورك (NYSE)، التي تقع في وول ستريت في نيويورك، هي أكبر بورصة في العالم من حيث القيمة السوقية. تأسست عام 1790 وسميت رسمياً باسم NYSE في عام 1963، وقد عانت من أحداث مهمة مثل انهيار وول ستريت عام 1929 والثلاثاء الأسود عام 1987. وعلى الرغم من هيمنة التداول الإلكتروني، تحتفظ بورصة نيويورك بطابق تداول فعلي، يشتهر بالساعة 9:30 صباحاً بجرس الافتتاح، غالباً ما يقرعه شخصيات الأعمال والمشاهير البارزون.

في عام 2007، اندمجت بورصة نيويورك مع البورصة الأوروبية يورونكست، لتشكل بورصة نيويورك يورونكست، التي تمتلك أيضاً بورصة نيويورك أركا. مع وجود أكثر من 6332 شركة مدرجة، بما في ذلك شركات عملاقة مثل بيركشاير هاثاواي، و إيلي ليلي، و فيزا، و جي بي مورغان، و إكسون موبيل، تجاوزت القيمة السوقية لبورصة نيويورك 28.4 تريليون دولار في الربع الثاني من عام 2024. تتطلب البورصة أن يكون لدى الشركات ما لا يقل عن 400 مساهم و1.1 مليون للإدراج العام، مما يوفر بورصة قوية لقطاعات متنوعة مثل التمويل والرعاية الصحية والسلع الاستهلاكية والطاقة.

تُعد بورصة نيويورك واحدة من أكبر البورصات في العالم. فهي موطن لأقوى الأسهم الأمريكية.

بورصة ناسداك

تأسست بورصة ناسداك، التي تقع في تايمز سكوير بنيويورك، في عام 1971 من قبل الرابطة الوطنية لتجار الأوراق المالية. على عكس البورصات التقليدية، استخدمت ناسداك دائماً نظاماً إلكترونياً قائماً على الكمبيوتر للتداول، مما يجعلها أول بورصة إلكترونية. يتناقض هذا النهج الحديث مع نظام الاحتجاج المفتوح الذي استخدمته البورصات الأخرى تاريخياً.

باعتبارها ثاني أكبر بورصة من حيث القيمة السوقية، وصلت قيمة ناسداك إلى 25.4 تريليون دولار اعتباراً من الربع الثاني لعام 2024. وهي معروفة بشكل خاص في هيمنتها على أسهم التكنولوجيا، حيث تضم عمالقة مثل مايكروسوفت و أبل و نفيديا و الفابيت (جوجل) و أمازون. يُستخدم مؤشر ناسداك 100 لقياس أداء قطاع التكنولوجيا. تجذب رسوم الإدراج المنخفضة والبنية التحتية الحديثة في بورصة ناسداك العديد من أكبر الشركات في العالم.

البورصات العالمية الأوروبية

تشمل البورصات الأوروبية الرئيسية بورصة يورونكست، و بورصة لندن، و بورصة فرانكفورت:

بورصة يورونكست

يورونكست هي بورصة أوروبية مقرها في أمستردام، هولندا، تأسست في عام 2000 من خلال اندماج بورصات أمستردام وباريس وبروكسل. وهي تمثل الاقتصاد الأوروبي، وتعمل باليورو، وتوسعت من خلال الاستحواذ على بورصات في البرتغال وأيرلندا وإيطاليا. تُعد بورصة يورونكست هي الأكبر في أوروبا وواحدة من أكبر البورصات على مستوى العالم.

في عام 2007، اندمجت يورونكست مع مجموعة بورصة نيويورك لتشكيل بورصة نيويورك يورونكست، وأصبحت فيما بعد كياناً مستقلاً مرة أخرى في عام 2014 بعد أن تم الاستحواذ عليها ثم فصلها بواسطة بورصة إنتركونتيننتال. تضم بورصة يورونكست الآن 1900 شركة مدرجة في بلدان متعددة، مع قيمة سوقية تتجاوز 7.2 تريليون يورو اعتباراً من الربع الثاني لعام 2024. ويتم تتبع أدائها من خلال مؤشرات مثل مؤشر يورونكست 100، والذي يضم شركات كبرى مثل أكسا، و بي إن بي باريبا، و رينو.

بورصة لندن

تُعد بورصة لندن (LSE) أكبر بورصة في أوروبا وواحدة من أقدم البورصات، حيث يعود تاريخها إلى عام 1698. وأصبحت كياناً رسمياً في عام 1801، حيث أسست نفسها كمركز للتجارة الدولية والخدمات المصرفية والتأمين. بحلول عام 2007، اندمجت بورصة لندن للأوراق المالية مع البورصة الإيطالية لتشكيل مجموعة بورصة لندن، مما عزز نفوذها العالمي وانتشارها.  

تبلغ القيمة السوقية لبورصة لندن للأوراق المالية 3.42 تريليون دولار اعتباراً من الربع الثاني لعام 2024، ويتم تتبع أدائها من خلال مؤشرات مثل مؤشر فوتسي 100، والذي يضم شركات كبرى مثل باركليز و بي بي و جلاكسو سميث كلاين. بالإضافة إلى ذلك، توفر المؤشرات مثل مؤشر فوتسي 250 ومؤشر فوتسي لجميع الاسهم للمتداولين رؤى شاملة للسوق، مما يحافظ على مكانتها كلاعب رئيسي في التمويل العالمي.

بورصة فرانكفورت

تتمتع بورصة فرانكفورت (FRA) بمكانة هامة في المشهد المالي العالمي. مع أصول تعود إلى العصور الوسطى، أصبحت رسميا البورصة الرائدة في ألمانيا بعد الحرب العالمية الثانية. وهي مملوكة لشركة Deutsche Börse AG، وهي تعمل كأكبر بورصات الأوراق المالية السبعة في ألمانيا، حيث تسهل عملية التداول من خلال الأنظمة الإلكترونية المتقدمة مثل Xetra وBörse Frankfurt.

تتمتع بورصة فرانكفورت برأسمال سوقي مثير للإعجاب، حيث وصل إلى 2.30 تريليون دولار اعتباراً من الربع الثاني لعام 2024، مما يجعلها عاشر أكبر بورصة على مستوى العالم. يتتبع مؤشرها الأساسي، مؤشر الداكس DAX، أداء أفضل 30 شركة مدرجة في FWB، بما في ذلك عمالقة الصناعة مثل أدي داس و بي إم دبليو و EON. وباعتبارها تمثل المركز الاقتصادي الأكبر في ألمانيا، تستحوذ بورصة فرانكفورت على ما يقرب من 90% من حجم مبيعات البلاد وحصة كبيرة من حجم التجارة في أوروبا، مما يؤكد دورها الحيوي في النظام البيئي المالي في المنطقة.

بورصة بوخارست

تعد بورصة بوخارست (BVB) بمثابة بورصة الأوراق المالية الرئيسية في رومانيا، وتقع في بوخارست. على مر السنين، شهدت بورصة بوخارست BVB نمواً ملحوظاً، حيث بلغت قيمتها السوقية 50.79 مليار دولار اعتباراً من الربع الثاني لعام 2024. أيضاً اعتباراً من نفس العام، كان هناك 85 شركة مدرجة في البورصة، مما يعكس الحيوية المتزايدة لسوق رأس المال في رومانيا.

تلعب بورصة بوخارست BVB دوراً محورياً في الاقتصاد الروماني، حيث وصلت رسملتها مقارنة بالناتج المحلي الإجمالي إلى 17.9٪ بحلول نهاية عام 2019. والجدير بالذكر أن مؤشرات البورصة الرئيسية مثل BET وBET-TR شهدت ارتفاعات كبيرة، مما يعكس الأداء القوي للسوق. ظهرت شركات مثل Banca Transilvania (TLV)، وFondul Proprietatea (FP)، وBRD - Groupe Société Générale (BRD)، وRomgaz (SNG)، وOMV Petrom (SNP) باعتبارها الكيانات الأكثر سيولة في السوق الرئيسية لبورصة بوخارست BVB. علاوة على ذلك، فإن ترقية بورصة بوخارست BVB إلى فئة الأسواق الناشئة الثانوية من قبل وكالة التصنيف FTSE Russell تؤكد أهميتها وإمكاناتها المتزايدة في المشهد المالي العالمي.

البورصات العالمية الآسيوية

البورصات الآسيوية الرئيسية الثلاثة هي بورصة طوكيو، و بورصة هونج كونج، و بورصة شنغهاي:

بورصة طوكيو

تعد بورصة طوكيو (TSE)، التي تأسست عام 1878، السوق المالية الأولى في اليابان، حيث تضم محفظة متنوعة تضم 3784 شركة مدرجة. تديرها مجموعة Japan Exchange Group، وهي بمثابة موطن للشركات اليابانية الكبرى مثل تويوتا و هوندا و ميسيوبيشي، حيث تقدم مجموعة واسعة من معلومات التداول وبيانات المؤشرات.  

على الرغم من مواجهة التحديات، مثل انهيار فقاعة أسعار الأصول اليابانية في عام 1989، إلا أن بورصة طوكيو تمكنت من الصمود والتكيف مع التحولات الاقتصادية. مع قيمة سوقية تبلغ 6.66 تريليون دولار أمريكي اعتباراً من الربع الثاني لعام 2024. ومع مجلس إدارة ديناميكي يضم شخصيات رئيسية مثل المدير تسودا هيروكي والرئيس التنفيذي كيوتا أكيرا، تظل البورصة لاعباً محورياً في المشهد الاقتصادي الياباني، حيث توجه المستثمرين خلال تقلبات السوق.

بورصة هونج كونج

تعتبر بورصة هونج كونج (HKG) بمثابة حجر الزاوية في المشهد المالي في آسيا، حيث تتميز برأس مال سوقي كبير ومجموعة واسعة من الأوراق المالية. باعتبارها شركة تابعة لشركة هونج كونج للبورصة والمقاصة المحدودة (HKEX)، التي تأسست في عام 2000، فإنها تتعاون مع كيانات أخرى في بورصة هونج كونج، بما في ذلك بورصة هونج كونج للعقود الآجلة وشركة هونج كونج لمقاصة الأوراق المالية. مع قيمة سوقية مجمعة تبلغ 3.87 تريليون دولار أمريكي اعتباراً من الربع الثاني لعام 2024.

يتم تداول الأوراق المالية في بورصة هونج كونج على مدار الأسبوع، بدءاً من جلسات ما قبل الافتتاح وتنتهي بالتداول بعد ساعات العمل. يستمر تداول المشتقات، مع فترات راحة متقطعة، من الصباح إلى المساء، لتلبية احتياجات المستثمرين المتنوعة. والجدير بالذكر أن البورصة تحافظ على جدول تداول ديناميكي، حيث تقدم جلسات تداول ممتدة بعد ساعات العمل حتى الساعات الأولى من اليوم التالي. ومع ذلك، يتوقف التداول في أيام العطلات الرئيسية، مما يضمن الكفاءة التشغيلية واستقرار السوق.

بورصة شنغهاي

تعد بورصة شانغهاي (SSE) بمثابة السوق المالية الأولى في الصين القارية، والتي تشرف عليها لجنة تنظيم الأوراق المالية الصينية (CSRC). من خلال تداول مجموعة متنوعة من الأدوات المالية بما في ذلك الأسهم والصناديق والسندات والمشتقات، تلعب بورصة شانغهاي SSE دوراً حاسماً في المشهد الاقتصادي في الصين. بقيمة سوقية تبلغ 6.55 تريليون دولار أمريكي اعتباراً من الربع الثاني لعام 2024.

في بورصة شنغهاي (SSE)، تقدم الشركات فئتين أساسيتين من الأسهم: الأسهم A والأسهم B. أسهم B، التي يتم تداولها بالدولار الأمريكي، متاحة للمستثمرين الأجانب، في حين تتطلب أسهم A، المقومة باليوان، المشاركة في برنامج مؤهل (QFII) للاستثمار الأجنبي. بالإضافة إلى ذلك، يتم تداول الأسهم الصينية في بورصة هونج كونج كأسهم H، مما يوفر وسيلة أخرى للمستثمرين الدوليين.


 

البورصات العربية

السوقان الرئيسيان للبورصات العربية هما السوق المالية السعودية (تداول Tadawul) و سوق أبو ظبي للأوراق المالية (ADX).

السوق المالية السعودية (تداول Tadawul)

السوق المالية السعودية، أو تداول، هي البورصة الوحيدة في المملكة العربية السعودية والسوق الرئيسي داخل دول مجلس التعاون الخليجي. كانت في البداية غير رسمية وتضم 14 شركة فقط في السبعينيات، ثم تم تنظيمها في عام 1984 وتم إنشاء هيئة السوق المالية (CMA) في عام 2004. وبحلول عام 2007، تم تشكيل شركة السوق المالية السعودية (تداول). تقدم تداول الأسهم والصكوك (السندات الإسلامية) و صناديق الاستثمار المتداولة و صناديق الاستثمار المشتركة، مع ما يقرب من 200 شركة مدرجة ومتتبعة بواسطة مؤشر تداول جميع الأسهم (TASI). بلغت القيمة السوقية للسوق المالية السعودية 2.93 تريليون دولار حتى الربع الثاني لعام 2024.

يقتصر الاستثمار الأجنبي في تداول على المستثمرين المؤسسيين الذين لديهم ما لا يقل عن 5 مليارات دولار من الأصول تحت الإدارة وما لا يقل عن خمس سنوات من العمل. يمكن للمستثمرين الأفراد الوصول إلى السوق بشكل غير مباشر من خلال صناديق الاستثمار المتداولة التي تركز على شركات الشرق الأوسط، مثل SPDR S&P Emerging Middle East and Africa ETF (GAF) وصندوق WisdomTree Middle East Dividend Fund (GULF). وقد أدت اتفاقية مع بورصة ناسداك في عام 2017 إلى تحديث تقنية ما بعد التداول في تداول، مما أتاح إدخال المشتقات وفئات الأصول الجديدة.

سوق أبوظبي للأوراق المالية (ADX)

سوق أبوظبي للأوراق المالية (ADX)، الذي تأسس عام 2000، هو سوق الأوراق المالية البارز في أبو ظبي، عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة. فهو يوفر سوقاً شفافاً وموثوقاً للمستثمرين العالميين مع أنظمة تداول متقدمة وإطار تنظيمي صارم. يُدرج سوق أبوظبي للأوراق المالية شركات من قطاعات متنوعة مثل البنوك والعقارات والاتصالات والطاقة، مما يسمح للمستثمرين ببناء محافظ استثمارية متنوعة بشكل جيد من خلال قرارات مستنيرة تعتمد على أداء الشركات والتقارير المالية.  

مع حوالي 65 إدراجاً وقيمة سوقية تبلغ 796.96 مليار دولار أمريكي اعتباراً من الربع الثاني لعام 2024، يتم تنظيم سوق أبوظبي للأوراق المالية من قبل هيئة الأوراق المالية والسلع (SCA). يقدم العديد من الأوراق المالية، بما في ذلك أسهم الشركات المساهمة العامة وأدوات الدين وصناديق الاستثمار المتداولة. ويهدف سوق أبوظبي للأوراق المالية إلى تعزيز الاستقرار المالي والاقتصادي من خلال تطوير أساليب التداول وتعزيز الوعي الاستثماري، ودعم اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال ضمان المعاملات العادلة والدقيقة واستقرار الأسعار.

ساعات التداول في البورصات العالمية

بورصة نيويورك (NYSE)

تفتح بورصة نيويورك أبوابها من الاثنين إلى الجمعة من الساعة 9:30 صباحاً حتى الساعة 4:00 مساءً بالتوقيت الصيفي الشرقي (GMT-04:00).

بورصة ناسداك

تفتح بورصة ناسداك أبوابها من الاثنين إلى الجمعة من الساعة 9:30 صباحاً حتى الساعة 4:00 مساءً بالتوقيت الصيفي الشرقي (GMT-04:00).

بورصة يورونكست (ENX)

تفتح بورصة يورونكست أمستردام أبوابها من الاثنين إلى الجمعة من الساعة 9:00 صباحاً حتى الساعة 5:30 مساءً بتوقيت وسط أوروبا الصيفي (GMT+02:00).

بورصة لندن (LSE)

تفتح بورصة لندن أبوابها من الاثنين إلى الجمعة من الساعة 8:00 صباحاً حتى الساعة 4:30 مساءً بالتوقيت الصيفي البريطاني (GMT+01:00).

بورصة فرانكفورت (FSX)

تفتح بورصة فرانكفورت للأوراق المالية أبوابها من الاثنين إلى الجمعة من الساعة 8:00 صباحاً حتى الساعة 10:00 مساءً بتوقيت وسط أوروبا الصيفي (GMT+02:00). 

بورصة بوخارست

تفتح بورصة بوخارست أبوابها من الاثنين إلى الجمعة من الساعة 10:00 صباحاً حتى الساعة 5:45 مساءً بتوقيت شرق أوروبا الصيفي (GMT+03:00). 

بورصة طوكيو (JPX)

تفتح بورصة طوكيو أبوابها من الاثنين إلى الجمعة من الساعة 9:00 صباحاً إلى الساعة 11:30 صباحاً ومن الساعة 12:30 ظهراً إلى الساعة 3:00 مساءً بتوقيت اليابان (GMT+09:00).

بورصة هونج كونج (HKEX)

تفتح بورصة هونج كونج أبوابها من الاثنين إلى الجمعة من الساعة 9:30 صباحاً إلى الساعة 12:00 ظهراً ومن الساعة 1:00 ظهراً إلى الساعة 4:00 مساءً بتوقيت هونج كونج (GMT+08:00). 

بورصة شنغهاي (SSE)

تفتح بورصة شنغهاي أبوابها من الاثنين إلى الجمعة من الساعة 9:30 صباحاً إلى الساعة 11:30 صباحاً ومن الساعة 1:00 ظهراً إلى الساعة 2:57 مساءً بتوقيت الصين (GMT+08:00).

السوق المالية السعودية (تداول Tadawul)

تفتح السوق المالية السعودية أبوابها من الأحد إلى الخميس من الساعة 10:00 صباحاً حتى الساعة 3:00 بعد الظهر بالتوقيت العربي (GMT+03:00).

سوق أبوظبي للأوراق المالية (ADX)

يفتح سوق أبوظبي للأوراق المالية أبوابه من الاثنين إلى الجمعة من الساعة 10:00 صباحاً إلى الساعة 2:44 بعد الظهر بتوقيت الخليج (GMT+04:00).

كيف تبدأ الاستثمار في البورصة العالمية

أول شيء تحتاجه لبدء الاستثمار في الأصول المالية هو الوصول إلى السوق من خلال حساب الوساطة. إن عملية فتح حساب الوساطة تشبه عملية فتح حساب جاري. الخطوة التالية هي تحديد الأصل المالي التي ترغب في شرائها والمبلغ الذي تريد استثماره في هذا الأصل. قم بالبحث وقم بتقييم مدى رغبتك في المخاطرة قبل اتخاذ هذا القرار. وأخيراً، قم بوضع أمر لشراء الأصل المالي.

1. افتح حساب استثماري

يتم تقديم هذه الحسابات من قبل شركات مثل CAPEX.com. عادةً ما تكون عملية فتح حساب الوساطة عملية سريعة وغير صعبة وتستغرق دقائق فقط. يمكنك بسهولة تمويل حساب الوساطة الخاص بك عن طريق تحويل الأموال بشكل الكتروني أو أي طريقة دفع أخرى متاحة في بلدك.

مع CAPEX.com، يمكنك شراء وبيع الأسهم بشكل مباشر (أي تداول الأسهم الحقيقية) عبر حساب استثمار، ولكن يمكنك أيضاً تداول تحركات أسعار الأسهم عبر عقود الفروقات (CFDs).

2. اختر الأصول المالية الخاصة بك

قبل البدء في الاستثمار في البورصات، إليك المفاهيم المهمة التي يجب إتقانها قبل البدء:

  • تنويع محفظتك الاستثمارية.
  • استثمر فقط في الأعمال التي تفهمها.
  • تجنب الأصول المالية شديدة التقلب حتى تتقن الاستثمار.
  • تعلم المقاييس والمفاهيم الأساسية لتقييم الأصول المالية.

مع CAPEX.com، يمكنك الاستثمار في أكثر من 5,000 سهم وصندوق استثمار متداول مدرج في 10 بورصات عالمية، وتداول 2,000 عقد مقابل الفروقات على الأسهم للمضاربات قصيرة الأجل أو للتحوط في محفظة الأسهم.

3. شراء وبيع الأوراق المالية على منصتنا أو تطبيقنا

إن المبلغ الذي يجب أن تستثمره في البورصات العالمية هو أمر متروك لك تماماً. لا يوجد حد أدنى للمبلغ المطلوب منك استثماره معنا، ولكن قد تكون هناك متطلبات معينة للإيداع. يجب عليك فقط أن تستثمر المبلغ الذي ترغب في المخاطرة به، حيث يمكن أن تتحرك الأسواق ضدك.

قم بتسجيل الدخول إلى حسابك وانتقل إلى منصة الاستثمار الخاصة بنا. ومن هناك، يمكنك الاستثمار في آلاف الأسهم الشهيرة، من البورصات في جميع أنحاء العالم. ما عليك سوى البحث عن السهم المفضل لديك، أو صندوق الاستثمار المتداول (ETF) على منصتنا، وفتح الرسم البياني الخاص به، وتقديم طلبك.

مع منصة CAPEX WebTrader، يمكنك إنشاء محفظتك وتعديلها ومراقبتها، كل ذلك في مكان واحد، أو الاستثمار أثناء التنقل من خلال تطبيقنا المحمول كامل الميزات للهواتف أو الأجهزة اللوحية، التي تعمل بنظامي iOS و Android.

خلاصة القول حول الاستثمار في البورصة العالمية

يوفر الاستثمار في البورصات العالمية عبر الأسواق الأمريكية والأوروبية والآسيوية والعربية فرصاً متنوعة عبر مختلف القطاعات والمناطق. وتتمتع البورصات في كل منطقة بميزات فريدة وأطر تنظيمية، مما يوفر نطاقاً واسعاً من خيارات الاستثمار بدءاً من عمالقة التكنولوجيا ووصولاً إلى قطاعات الطاقة والمالية.

تسهل هذه البورصات الوصول إلى الأسهم والسندات والأدوات المالية الأخرى، مما يلبي احتياجات المستثمرين المختلفة. على الرغم من تقلبات السوق، مثل الانكماش التاريخي في مؤشرات محددة، فإن إمكانات النمو في الأسواق الناشئة والمراكز المالية القائمة توفر فرصاً كبيرة للاستثمارات المستنيرة والاستراتيجية.

✍ أدوات وموارد تداول مجانية

قبل أن تبدأ الاستثمار في البورصات العالمية، يجب أن تفكر في استخدام الموارد التعليمية التي نقدمها مثل حساب التداول التجريبي والتعرف على أكاديمية التداول CAPEX. لدى أكاديمية CAPEX الكثير من دورات التحليل الفني والأساسي المجانية لتختار من بينها، وكلها تتناول مفهوماً أو عملية مالية مختلفة - مثل أساسيات التحليلات - لمساعدتك على أن تصبح متداولاً أفضل أو تتخذ قرارات استثمارية أكثر استنارة.

يعد حسابنا التجريبي مكاناً رائعاً لتتعلم المزيد عن التداول باستخدام الرافعة المالية، وستكون قادراً على الحصول على فهم عميق لكيفية الاستثمار في البورصة - بالإضافة إلى ما يشبه التداول بالرافعة المالية - قبل المخاطرة برأس المال الحقيقي. لهذا السبب، يعد حساب التداول التجريبي معنا أداة رائعة للمستثمرين الذين يتطلعون إلى الانتقال إلى التداول بالرافعة المالية.

المصادر:

الأسئلة الشائعة FAQs حول البورصات العالمية

disclaimers_academy

course_share_title

article_rating_title

awful
ok
great
awesome

read_more

كريستيان كوتشينتو
financial_writer