Notifications Bell

الدرس الأول: افضل استراتيجيات التداول

الدرس الأول: افضل استراتيجيات التداول

إن كنت تبحث عن استراتيجية تداول ناجحة أو استراتيجيات تداول مثالية ستواجه العديد من استراتيجيات التداول الشائعة. اكتشف اقوى استراتيجيات التداول عند التداول في الأسواق المالية

تعتمد استراتيجيات التداول على سلسلة من التحليلات لتحديد ما إذا كنت تريد شراء أو بيع زوج من العملات أو سهم ما أو أي أصل مالي أخر، استراتيجيات التداول Trading Strategies تساعدك في وضع إجراءات لتحديد إستراتيجية الدخول والخروج بالإضافة إلى إدارة المخاطر. يمكن أن تستند اقوى استراتيجيات التداول على مجموعة من الإشارات المستمدة من أدوات الرسم البياني للتحليل الفني أو الأحداث الاقتصادية القائمة على الأخبار.

يمكن أن تكون استراتيجية التداول إما يدوية أو آلية. بالنسبة لمعظم المتداولين، عادة ما تتكون انجح استراتيجيات التداول من إشارات فنية تشير إلى قرار شراء أو بيع في اتجاه كان مربحاً رجوعاً إلى البيانات التاريخية السابقة. استراتيجية التداول هي عبارة عن خطة تداول تحدد ما يجب على المتداول فعله عند التقاط إشارة فنية.

في أي استراتيجية تداول يدوية يمكن لأي شخص المشاركة فيها. لتشغيل إستراتيجية تداول يدوية أنت بحاجة إلى الجلوس على شاشة الكمبيوتر، والبحث عن الإشارات الفنية أو الاساسية، وتفسير خطة التداول الخاصة بك لتحديد ما يجب القيام به.

في إستراتيجية التداول الآلي، يقوم المتداول بضبط برنامج الإشارات التي يجب البحث عنها ومعرفة كيفية تفسيرها. يُعتقد أن التداول الآلي يزيل المكونات العاطفية والنفسية للتداول والتي غالباً ما تؤدي إلى اتخاذ قرارات سيئة. تميل الاستراتيجيات الآلية القائمة على تداول الروبوتات أو المستشارين الخبراء إلى تقليل الخطأ البشري وتقليل وقت رد الفعل عند اختراق سعر الأصل المالي مستويات معينة. تأتي استراتيجيات التداول الآلي الأكثر تعقيداً أيضاً مع استراتيجيات وإشارات شائعة يتم ضبطها بحيث تُمكن المتداول من الجمع بين عدة طرق في الروبوت الخاص به بسهولة نسبية.

ما هو الفرق بين استراتيجية التداول وأسلوب التداول؟

على الرغم من وجود الكثير من الالتباس بين "أساليب التداول" و "استراتيجيات التداول"، إلا أن هناك بعض الاختلافات المهمة التي يجب على كل متداول معرفتها. في حين أن أسلوب التداول هو خطة شاملة لعدد المرات التي ستتداول فيها، والمدة التي ستبقي فيها المراكز مفتوحة، فإن إستراتيجية التداول هي منهجية محددة للغاية لتحديد نقاط السعر التي ستدخل فيها الصفقات وتخرج منها.

أسلوب التداول هو ما تفضل ممارسته أثناء التداول في الاسواق أو الأصول المالية، مثل مدى تكرار التداول وطول مدة التداول أو قصرها. يمكن أن يتغير أسلوب التداول بناءً على سلوك السوق، لكن هذا يعتمد على ما إذا كنت ترغب في الاستمرار في تجارتك أو إيقافها حتى تصبح ظروف السوق مواتية لك.

كيف تستخدم دليل استراتيجيات التداول؟

  • اكتشف أسلوب التداول الخاص بك.
  • اكتشف استراتيجيات التداول الأكثر شيوعاً.
  • تعرف على كيفية تطوير استراتيجية تداول ناجحة في 5 خطوات.
  • افتح حساب تداول للوصول إلى منصتنا الحائزة على جوائز.
  • اختبر استراتيجيات التداول المختلفة التي تعلمتها واختبر فيما لو كانت هذه الاستراتيجيات مناسبة لأسلوبك في التداول.

عندما يتعلق الأمر بالتداول لا يوجد نهج واحد يناسب الجميع، ولن تكون إستراتيجية تداول أي متداول هي نفسها. ستعتمد الإستراتيجية التي تعمل بشكل أفضل بالنسبة لك على شهيتك في المخاطرة وأسلوبك في التداول ومستوى الدافع والعديد من العوامل الأخرى.

قم دائماً بإجراء أكبر قدر ممكن من البحث قبل الدخول إلى الأسواق المالية واحصل على حسابك التجريبي لصقل مهارات التداول الخاصة بك باستخدام اموال افتراضية قبل البدء.

أشهر أساليب التداول

على الرغم من أن أسلوب التداول الخاص بك سيكون فريداً بالنسبة لك وبالنسبة للأهداف المحددة في خطة التداول الخاصة بك، إلا أن هناك أربعة أنماط شائعة يمكنك الاختيار من بينها. بالترتيب من حيث المدة، وفقاً لمايلي:

  1. تداول المراكز "Position Trading"
  2. التداول المتأرجح "Swing Trading"
  3. التداول اليومي "Day Trading"
  4. سكالبينج "Scalping"

تداول المراكز "Position Trading"

الإطار الزمني: طويل المدى (أسبوعي و شهري)
فترة الاحتفاظ: من شهر إلى سنوات

تداول المراكز "Position Trading" يعني اتخاذ مركز طويل الأجل لركوب الاتجاه: يتوافق التداول في اتجاه طويل الأجل (عدة أيام أو أسابيع أو أشهر) عادةً في الدخول مع التراجعات التي تدنو إلى مستوى دعم قوي، والانتظار لفترة وجيزة لمعرفة ما إذا كان هذا الدعم ثابتاً ومن ثم ركب ارتداد الاتجاه الطويل المدى من الدعم والمضي مع استئناف الاتجاه للمسار الصاعد. يرتبط هذا النمط بالاتجاهات طويلة المدى فقط (لذا انتبه إلى التأثيرات التي تزودك بها أدوات التحليل الأساسي على المدى الطويل).

الاستثمار هو الشكل الأكثر شهرة في تمثيل أسلوب تداول المراكز. ومع ذلك، قد ينشر المستثمر إستراتيجية "الشراء والاحتفاظ"، بينما يمكن أن يشير نهج تداول المراكز إلى مراكز البيع - عبر بيع أحد الأصول المالية - وذلك من خلال العقود مقابل الفروقات (CFDs).

الرسم البياني الأسبوعي لمؤشر ستاندرد آند بورز SP500

الرسم البياني الأسبوعي لمؤشر ستاندرد آند بورز S&P 500 (المصدر: CAPEX WebTrader)

فوائد تداول المراكز

  • أرباح كبيرة. يسمح تداول المراكز للمتداولين باستخدام رافعة مالية عالية، حيث أن احتمال حدوث خطأ سوف يكون أقل مما هو عليه في التداول التقليدي.
  • متابعة قليلة. واحدة من أكبر مزايا تداول المراكز هي أنها لا تتطلب الكثير من المتابعة اليومية لفحص المراكز.

عيوب تداول المراكز

  • التعرض إلى خسائر كبيرة. يميل متداولو المراكز إلى تجاهل التقلبات الطفيفة التي يمكن أن تصبح انعكاسات كاملة للاتجاه وتؤدي إلى خسائر كبيرة.
  • السواب أو رسوم التبييت، السواب Swap هي عمولة تُدفع للوسيط. إذا كان المركز مفتوحاً لفترة طويلة، يمكن أن تتراكم الرسوم وتتحول إلى مبالغ كبيرة.

التداول المتأرحج "Swing Trading"

الإطار الزمني: قصير إلى متوسط المدى (يومي وأسبوعي)
فترة الاحتفاظ: أيام إلى أسابيع

يشير مصطلح التداول المتأرجح "Swing Trading" إلى تداول كلا الجانبين في تحركات أي سوق مالي. يتضمن التداول المتأرجح الدخول مباشرة بعد انعكاس الاتجاه لفترة وجيزة، ثم استئنافه. يمكنك الدخول تماماً عندما يتدافع السعر أو "يتأرجح" متجاوزاً مقاومته السابقة، مما يشير إلى أن الاتجاه قد وجد قوة جديدة. يعتمد تداول التأرجح الناجح على تفسير طول ومدة كل تأرجح، حيث إنها تحدد مستويات الدعم والمقاومة المهمة.

استراتيجيات التداول - التداول المتأرجح

الرسم البياني اليومي لمؤشر ستاندرد آند بورز S&P 500 (المصدر: CAPEX WebTrader)

فوائد التداول المتأرجح

  • إنه هواية قابلة للتطبيق. يمكن أن يكون التداول المتأرجح أكثر ملاءمة للأشخاص الذين لديهم وقت محدود مقارنة باستراتيجيات التداول الأخرى. ومع ذلك، فإنه يتطلب من المتداول بعض البحث لفهم كيفية عمل أنماط التذبذب.
  • يوفر العديد من الفرص الاستثمارية. يتضمن التداول المتأرجح تداول "كلا جانبي" السوق، بحيث يتمكن المتداولين من الشراء والبيع عبر عدد من الأصول المالية.

عيوب التداول المتأرجح

  • مخاطر تعليق التداولات بين عشية وضحاها. في بعض الأصول المالية يتم تعليق بعض التداولات بين عشية وضحاها، مما يؤدي إلى تحمل المتداول إلى مخاطر إضافية، ولكن يمكن تخفيف ذلك عن طريق وضع أمر إيقاف الخسارة على صفقاتك.
  • يتطلب بحثاً واسعاً. يتطلب التداول المتأرجح إلى الكثير من البحوث لفهم آلية تحليل الأسواق، حيث يتكون التحليل الفني من مجموعة متنوعة من المؤشرات والأنماط الفنية.

التداول اليومي "Day Trading"

الإطار الزمني: قصير المدى (5 دقائق إلى يوم)
فترة الاحتفاظ: خلال اليوم (دقائق إلى ساعات)

يعد التداول اليومي "Day Trading" مناسباً للمتداولين الذين يرغبون في التداول بنشاط ضمن اليوم، كمهنة بدوام كامل. يستفيد المتداولون اليوميون من تقلبات الأسعار بين ساعات افتتاح وإغلاق الأسواق. وغالباً ما يحتفظ المتداولون اليوميون بصفقات متعددة مفتوحة في يوم واحد، لكن لا تترك المراكز مفتوحة طوال الليل لتقليل مخاطر تقلب الأسواق بين عشية وضحاها. يُوصى دوماً للمتداولون اليوميون بأن يتبعون خطة تداول منظمة يمكنها التكيف بسرعة مع تحركات السوق السريعة.

استراتيجيات التداول - التداول اليومي

مخطط الإطار الزمني لساعة واحدة لمؤشر ستاندرد آند بورز S&P 500 (المصدر: CAPEX WebTrader)

فوائد التداول اليومي

  • يتجنب مخاطر تعليق التداولات بين عشية وضحاها. يتطلب التداول اليومي إغلاق جميع المراكز مع انتهاء يوم التداول وعدم ترك المراكز مفتوحة بين عشية وضحاها.
  • لديه مخاطر محدودة خلال اليوم. يفتح المتداول اليومي فقط صفقات قصيرة الأجل التي عادة ما تستمر في فترة زمنية تتراوح بين ساعة واحدة إلى 4 ساعات، هذا الأمر من دوره أن يقلل من احتمالية التعرض للمخاطر التي قد تكون موجودة في التداولات الطويلة الأجل.
  • يوفر أوقات تداول مرنة. قد يناسب التداول اليومي الأشخاص الذين يبحثون عن المرونة في تداولهم. قد يدخل المتداول اليومي من 1 إلى 5 مراكز خلال اليوم ويغلقها جميعاً عند إصابة الأهداف أو عند إيقافها.
  • يوفر فرص تداول متعددة. يمكن للمتداول اليومي الاستفادة من الأسواق المحلية والعالمية ويمكنه فتح وإغلاق العديد من المراكز خلال اليوم، بما في ذلك الاستفادة من ساعات تداول سوق الفوركس التي تعمل على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع.

عيوب التداول اليومي

  • يتطلب الانضباط. مثل الأساليب الأخرى القصيرة المدى، يتطلب التداول من المتداولون اليوميون الانضباط. يجب على المتداولين استخدام استراتيجية محددة مسبقاً، كاملة مع مستويات الدخول والخروج، لإدارة مخاطرهم.
  • الصفقات المفتوحة. يحدث هذا عندما لا تتحرك بعض الصفقات خلال يوم التداول نحو الهدف، وهو أمر متوقع.
  • المزيد من الرسوم. يعني التداول المتكرر تكاليف تداول أعلى في شكل عمولات وفروق أسعار. قد يؤدي دفع كل هذه الرسوم الإضافية إلى تقليل رصيدك بشكل كبير.

سكالبينج "Scalping"

الإطار الزمني: قصير المدى (من دقيقة واحدة إلى ساعة واحدة)
فترة الاحتفاظ: ثواني إلى دقائق

تتضمن استراتيجيات سكالبينج "Scalping" التداول بناءً على مجموعة من التحليلات في الوقت الفعلي. الغرض من استراتيجية السكالبينج هو "المضاربة" على ربح صغير من كل صفقة على أمل أن تتراكم جميع الأرباح الصغيرة.

استراتيجيات التداول - استراتيجيات سكالبينج

مخطط الإطار الزمني لخمس دقائق لمؤشر ستاندرد آند بورز S&P 500 (المصدر: CAPEX WebTrader)

فوائد استراتيجيات سكالبينج

  • يتجنب مخاطر تعليق التداولات بين عشية وضحاها. لا يحتفظ المضاربون بصفقات بين عشية وضحاها ومعظم التداولات تستمر فقط لبضع دقائق كحد أقصى.
  • انها مناسبة للهواة. تعتبر سكالبينج مناسبة للأشخاص الذين يرغبون في التداول بمرونة.
  • يوفر العديد من فرص التداول. يفتح المضاربون عدة مراكز صغيرة بمعيار أقل تحديداً مقارنة بالاستراتيجيات الأخرى، وبالتالي هناك الكثير من الفرص المتاحة للتداول.

عيوب استراتيجيات سكالبينج

  • لديه قابلية تطبيق محدودة في السوق. سكالبينج يعمل فقط في الأسواق عالية السيولة. تتطلب المضاربة (سكالبينج) تقلبات عالية للغاية وأن تكون أحجام التداول جديرة بالاهتمام.
  • يتطلب الانضباط. نظراً لأن المضاربة تتطلب أحجام صفقات أكبر من أنماط التداول الأخرى، لذا يتوجب من المتداولون أن يكونوا منضبطين للغاية.
  • يتصف ببيئة شديدة التوتر. يمكن أن تكون مراقبة أدنى تحركات الأسعار بحثاً عن الأرباح نشاطاً مكثفاً للغاية. لذلك لا ينصح به للمتداولين المبتدئين.

استراتيجيات التداول الأكثر شيوعاً

بينما يجب أن يستخدم أي متداول ناجح معظم التقنيات التي نغطيها في دليل إستراتيجية التداول هذا، إلا أن هناك أنواعاً أو أنماطاً مختلفة من استراتيجيات التداول مخصصة لكل إطار زمني. فيما يلي قائمة مختصرة للأنماط الأكثر شيوعاً. الفكرة هي فقط معرفتك بهذه الشروط. هناك كتب كاملة و دورات تداول حول كلٍ من استراتيجيات التداول هذه، لذا استخدم هذه القائمة كمقدمة لمفردات تقنيات التداول وكنقطة انطلاق لمزيد من البحوث حول الأنماط التي تهمك. ما عليك سوى أخذها على أنها تسميات عامة لأن التداولات غالباً ما تجمع بين عناصر من أكثر من نمط واحد.

استراتيجيات التداول الأكثر شيوعاً:

  1. تداول الاتجاه
  2. تداول النطاق
  3. تداول الاختراق
  4. تداول الانعكاسات
  5. تداول الزخم
  6. تداول الأخبار
  7. تداول المراجحة

استراتيجية تداول الاتجاه

يعتبر تداول الاتجاه "Trend Trading" إستراتيجية متوسطة المدى، وهي الأنسب لوضع المتداولين أو المتداولين المتأرجحين، وبالتالي فهي تعتمد في الغالب على التحليل الفني لتحديد قوة الاتجاه. الهدف عادة إما أن يتمثل بالدخول عند مستوى الدعم وركوب الاتجاه أثناء استئنافه. أو عند إجراء البيع على المكشوف لركوب اتجاه هبوطي، فإن التراجع يعني تحركاً قصيراً إلى أقرب مستوى دعم رئيسي على المدى القريب.

لا يمتلك متداولو الاتجاه رؤية ثابتة للمكان الذي يجب أن يتجه فيه السوق أو في أي اتجاه. يمكن حساب معدلات النجاح في تداول الاتجاه عبر نظام دقيق لتحديد الاتجاهات أولاً ثم اتباعها. ومع ذلك، من الضروري أن تظل متيقظاً وقابلاً للتكيف حيث يمكن أن يتغير الاتجاه بسرعة. يحتاج متداول الاتجاه إلى أن يكونوا على دراية بمخاطر انعكاسات الأسواق، والتي يمكن تخفيفها أو التعامل معها من خلال أمر وقف الخسارة المتحرك.

استراتيجية تداول النطاق

تداول النطاق "Range Trading" هو استراتيجية تداول تسعى إلى الاستفادة من تحركات أصل مالي يتداول في نطاق أو قناة تداول جانبية، تشير الاستراتيجية حول إجراء الشراء عند أدنى المستويات والبيع عند أعلى المستويات. يعمل هذا النوع من التداول عندما يكون لديك اتجاهات ثابتة أو ضعيفة، وقنوات واسعة تظل ضمن خطوط الدعم والمقاومة. يحظى تداول النطاق بشعبية كبيرة بين المضاربين، لأنه يركز على جني الأرباح على المدى القصير، ومع ذلك، يمكن رؤيته عبر جميع الأطر الزمنية والأنماط.

بينما يركز متداولي الاتجاه على الاتجاه العام، سيركز متداولو النطاق على التذبذبات القصيرة المدى التي تطرأ على السعر.

إنها استراتيجية تداول فوركس شائعة، حيث يُدرك العديد من المتداولين أن أزواج العملات تظل في نطاق تداول ضيق بشكل عام، مع تقلب كبير بين هذه النطاقات.

استراتيجية تداول الاختراق

يستخدم المتداول النشط إستراتيجية تداول الاختراق "Breakout Trading" لاتخاذ مركز ضمن المراحل الأولية للاتجاه. يمكن أن تكون هذه الإستراتيجية نقطة البداية لتحركات الأسعار الرئيسية، والتوسع في التقلبات، وعند إدارتها بشكل صحيح، يمكن أن تقدم مخاطر هبوط محدودة.

تحدث الاختراقات في جميع أنواع بيئات السوق. عادةً ما تتشكل اختراقات الأسعار الأكثر قوة نتيجة لاختراق قناة واختراق أنماط أسعار مثل أنماط المثلثات، و أنماط الأعلام، و أنماط القمم والقيعان المزدوجة، أو أنماط الرأس والكتفين.

يعتبر تداول الاختراق شائعاً كثيراً من قبل المتداولين اليوميين والمتداولين المتأرجحين، حيث يستفيد هذا النهج من تحركات السوق على المدى القصير والمتوسط.

استراتيجية تداول الانعكاسات

تعتمد استراتيجية تداول الانعكاسات "Reversal Trading" على تحديد الفترة الزمنية التي قد يحدث فيها انعكاس الاتجاه الحالي. بمجرد حدوث الانعكاس، ستأخذ الإستراتيجية الكثير من خصائص استراتيجية تداول الاتجاه - حيث يمكن أن تستمر لفترات متفاوتة من الوقت.

يمكن أن يحدث الانعكاس في كلا الاتجاهين، ويمثل نقطة التحول في معنويات السوق.

غالباً ما تحدث الانعكاسات في التداول اليومي وتحدث بسرعة، ولكنها تحدث أيضاً على مدار أيام وأسابيع وسنوات. تحدث الانعكاسات في أطر زمنية مختلفة ذات صلة بمتداولين مختلفين. الانعكاسات التي تحدث خلال جلسات التداول اليومية ليست مهمة بالنسبة للمستثمر الطويل الأجل الذي يراقب الانعكاس على الرسوم البيانية اليومية أو الأسبوعية. ومع ذلك، فإن انعكاسات الاتجاه على مخطط الرسم البياني لمدة خمس دقائق ستكون مهمة بشكل خاص للمتداولين اليوميين.

استراتيجية تداول الزخم

تداول الزخم "Momentum Trading" هو ممارسة بيع وشراء الأصول المالية وفقاً للقوة الأخيرة لاتجاهات الأسعار. يعتمد نهج تداول الزخم على فكرة وجود قوة كافية وراء حركة السعر، والتي سوف تستمر في التحرك في نفس الاتجاه. الهدف هو العمل مع التقلبات من خلال إيجاد فرص شراء في اتجاهات صعودية قصيرة المدى والخروج عندما يبدأ السعر في فقدان الزخم.

يعتمد تداول الزخم على العوامل الرئيسية التالية: التقلب والحجم والإطار الزمني.

يركز متداولي الزخم على حركة السعر بدلاً من النمو الطويل الأجل والأساسيات، وذلك باستخدام المؤشرات الفنية مثل مؤشر الزخم، و مؤشر القوة النسبية، و المتوسطات المتحركة، و مؤشر ستوكاستيك المتذبذب.

استراتيجية تداول الأخبار

متداولي الأخبار "News Trading" هم المتداولون اليوميون الوحيدون المهتمون بالأحداث الاقتصادية ويطلق عليهم متداولي الأخبار، أولئك الذين يعتمدون على التداولات من إعلانات الأخبار الرئيسية. مثل أي نوع آخر من التداول، يعتمد تداول الأخبار في الغالب على التحليل الأساسي والتحليل الفني والمنهجيات، حيث تعمل المؤشرات الاقتصادية اليوم كمحفز للاتجاهات.

يحتاج متداولو الأخبار إلى فهم كيفية تأثير إعلانات معينة على مراكزهم وعلى السوق المالية. من الشائع أن يتم أخذ الأخبار بالفعل في عين الاعتبار لاتجاه سعر الأصول. ينتج هذا عند محاولة المتداولين التنبؤ بنتائج إعلانات الأخبار المستقبلية وبالتالي استجابة السوق.

بالإضافة إلى ذلك، يجب أن يكون متداول الأخبار قادر على فهم الأخبار من منظور السوق وليس من المنظور الشخصي فقط.

استراتيجية تداول المراجحة

نهج المراجحة في التداول "Arbitrage Trading" هي عملية استغلال فروق الأسعار أو استغلال عدم الكفاءة داخل الأسواق المالية، مثل العملات الأجنبية والسلع والأسهم، بهدف تحقيق ربح.

المراجحة هي عملية مفيدة للمتداولين لأن القدرة على الربح من سوء التسعير يمكن أن تساعد في إعادة سعر الأصل والسوق العام إلى تحقيق التوازن في الأسعار. إنها استراتيجية تداول قصيرة الأجل يمكن أن توفر استثماراً منخفض المخاطر؛ ومع ذلك، كما هو الحال مع جميع الاستراتيجيات، هناك دائماً بعض المخاطر التي يجب مراعاتها.

تطوير استراتيجية تداول ناجحة في 5 خطوات

هناك تعبير قديم حول حقيقة التداول عبر الإنترنت، إذا فشلت في التخطيط، فأنت تخطط للفشل. قد يبدو الأمر بسيطاً، ولكن يجب على المتداولين الجادين في تحقيق النجاح، بما في ذلك التجار، اتباع هذه الكلمات كما لو كانت مكتوبة على الحجر. اسأل أي متداول يكسب المال على أساس ثابت، وسوف يخبرك أن لديك خيارين:

1) اتباع خطة مكتوبة بشكل منهجي أو.
2) الفشل.

إذا كان لديك بالفعل استراتيجية تداول مكتوبة، فتهانينا، فأنت من المتداولين القلائل الذي يحظون بهذه النتيجة. يستغرق الأمر وقتاً وجهداً وبحثاً كبيراً لتطوير نهج أو منهجية تعمل في الأسواق المالية. على الرغم من عدم وجود أي ضمانات للنجاح على الإطلاق، فقد ألغيت عائقاً رئيسياً واحداً من خلال إنشاء استراتيجية أو خطة تداول مفصلة.

إذا كانت إستراتيجية التداول الخاصة بك تستخدم تقنيات ضعيفة أو تفتقر إلى الإعداد، فلن يتحقق نجاحك على الفور، ولكن على الأقل ستكون قادراً على بناء خطة تدريبية وتعديلها. من خلال توثيق العملية، تتعلم ما الذي ينجح وكيفية تجنب الأخطاء المكلفة التي يواجهها المتداولون الجدد أحياناً. سواء كانت لديك خطة الآن أم لا، فإليك بعض الأفكار التي تساعدك في تطوير استراتيجية تداول ناجحة.

الخطوة 1 - ابدأ البحث في مخططات الإطار الزمني الأطول، ثم قم بالتعمق

إليك الفكرة الأساسية وراء كيفية تحديد موقع الصفقات التي لديها مخاطر منخفضة وتمتلك إمكانيات كبيرة. ابدأ البحث عن صفقات منخفضة المخاطر عن طريق مسح المخططات ذات الأطر الزمنية التي تكبر بـ 4 إلى 5 مرات عن الإطار الزمني الذي تنوي التداول منه. الهدف الأول هو العثور على نقاط دخول منخفضة المخاطر من خلال تحديد مناطق الدعم والمقاومة الراسخة، وبالتالي النقاط الأكثر وثوقيه، وهي المستويات التي يكون فيها خطر فتح المراكز أقل. إليكم السبب.

إذا اخترق السعر مستوى الدعم القوي الطويل الأجل، فهذه إشارة واضحة على أن السعر يتحرك بشكل حاسم ضدك. من خلال الدخول في مركز شراء بالقرب من الدعم القوي، يمكنك أيضاً تعيين أمر وقف الخسارة (ستعمل هذه الأداة في ظل ظروف السوق العادية) بالقرب من هذا الدعم، بحيث يمكنك الهروب بخسارة صغيرة وبأسعار معقولة، من الناحية المثالية، يمكنك ضبط أمر وقف الخسارة بنسبة 1 إلى 3 بالمائة من حساب التداول الخاص بك.

أو العكس (الدخول بالقرب من مستوى المقاومة، والخروج بالقرب من مستوى الدعم) إذا كنت تستخدم العقود مقابل الفروقات للاستفادة من انخفاض الأسعار وانكماش السوق.

مثل الطيور الجارحة، تبدأ الصيد عبر مشاهدة الكثير من المناطق. يتيح لك الإطار الزمني الكبير على عرض نقاط الدعم والمقاومة الرئيسية على مدار أشهر أو سنوات. بعد ذلك، إذا رأيت شيئاً مثيراً للاهتمام (زوج يقترب من أحد هذه المستويات)، فإنك تنقض لإلقاء نظرة فاحصة على مخطط الإطار الزمني الأصغر والذي تتداول منه، لاتخاذ قرارات التداول النهائية. هذا هو المكان الذي سترى فيه ما إذا كان لديك مركز يجمع بين دخول منخفض المخاطر بالقرب من الدعم القوي، مع منطقة مقاومة بعيدة بما يكفي عن نقطة الدخول الخاصة بك بحيث يكون لديك فرصة جيدة لكسب ثلاثة أضعاف ما ستخسره إذا تم الوصول إلى مستوى وقف الخسارة الخاص بك، بمعدل عائد على المخاطرة وقدره 3:1.

الخطوة 2 - النظر في سياق التحليل الاساسي

لاحظ أنه كلما كنت تعتقد أن تجارتك قابلة للتنفيذ، زادت أهمية أن تتناسب التجارة مع تحليلك الأساسي لفترة الاحتفاظ المخططة. هذا أقل من حيث الأهمية إذا كنت تعتقد أن التجارة ستستمر أقل من أسبوع أو نحو ذلك ما لم تكن تتداول بناءً على خبر معين يكون مستحقاً خلال ذلك الوقت. ومع ذلك، فإن التداولات التي قد تستغرق أسابيع أو شهور عادة ما تستند جزئياً على الأقل إلى بعض النظريات التي من المحتمل أن تلعب بها بعض تأثيرات الأحداث الأساسيات دوراً مهماً في تحديد الاتجاه.

على سبيل المثال، يمكنك شراء زوج الدولار الاسترالي مقابل الين الياباني AUD/JPY لأنك تعتقد أن الأسواق ستكون متفائلة خلال الأسابيع أو الأشهر القادمة (تفضل المخاطرة بالتداول في عملات لها تحركات آمنة وموثوقة)، أو تعتقد أن البيانات الاقتصادية الأسترالية ستكون أفضل بكثير من البيانات الاقتصادية اليابانية.

الخطوة 3 - الفحص الأولي على مخططات الإطار الزمني الأطول

الغرض من الفحص الأول هو العثور على إعداد تداول يفي بالمعايير الأربعة التالية:

  1. معيار إدارة المخاطر الأول: يقترب زوج العملات أو الأسهم أو أي أصل آخر تم تحديده في البداية من منطقة دعم قوية توفر نقطة دخول منخفضة المخاطر. على سبيل المثال، حسب التعريف، ستكون مستويات الدعم / المقاومة القوية على الرسم البياني الأسبوعي أقوى من مستويات الرسم البياني اليومي، لأنها أكثر رسوخاً من مستويات الدعم والمقاومة التي تراها على الرسوم البيانية اليومية. تقوم بعد ذلك بتعيين أمر وقف الخسارة الخاص بك بعيداً بما يكفي عن هذه المنطقة بحيث لا تتعرض لتحركات الأسعار العشوائية، ولكن فقط عندما يتحول السعر بعيداً بما يكفي ضدك بحيث تكون متأكداً من الهروب بخسارة صغيرة فيما لو كنت مخطئاً بشأن الصفقة التي تنوي إجراءها. وبالتالي، كلما كانت منطقة الدعم / المقاومة أقوى، قل خطر تعرضك لصفقة خاسرة (باستثناء أي تغيير غير متوقع في الأساسيات ومشاعر الأسواق). بمجرد معرفة نقاط الدخول وإيقاف الخسارة الخاصة بك، يمكنك التحقق مما إذا كانت الصفقة قد تفي بالمعايير الثانية الخاصة بك.

  2. معيار إدارة المخاطر الثاني: ابحث عن أقرب منطقة مقاومة رئيسية، لأن هذا المكان هو المكان الذي تتوقع الخروج منه وجني الأرباح عنده. إذا كانت المسافة بين منطقة الدخول (عند الدعم) ومنطقة الخروج (عند المقاومة) أكبر بمقدار 2 إلى 3 مرات من المسافة بين منطقة الدخول ومنطقة أمر وقف الخسارة، فقد يكون لديك نسبة 2:1 إلى 3:1 كنسبة عائد إلى المخاطرة. سنعرف على وجه اليقين هذه النسبة عندما نجري الفحص التالي.

  3. معيار إدارة المخاطر الثالث: يجب أن يكون أمر وقف الخسارة بعيداً بما فيه الكفاية عن نقطة الدخول الخاصة بك حتى لا تتأثر بحركات الأسعار العشوائية العادية، ولكن فقط لتكون تجارتك محمية من التحركات الكبيرة التي قد تتحرك ضدك والتي تشير إلى أن السعر قد يتخذ حركة مستمرة ضدك.

  4. معيار إدارة الأموال الأول: يجب أن يكون أمر وقف الخسارة قريباً بدرجة كافية من نقطة الدخول الخاصة بك حتى لا تخسر أكثر من 1-3 في المائة من رصيد حسابك في هذه الصفقة.

مرة أخرى، نقوم بالبحث عن الصفقات التي يبدو أنها قد تفي بالمعايير السابقة على الرسوم البيانية ذات الإطار الزمني الأكبر بأربع إلى خمس مرات من الإطار الزمني الذي تتداول فيه. إذا تداولنا على الرسوم البيانية اليومية، فإننا نقوم بمسح الرسوم البيانية الأسبوعية في الفحص الأول.

لا يستغرق هذا الفحص الأول وقتاً طويلاً لأننا نفضل التداول في الأسواق الأكثر سيولة فقط. يوجد فقط حوالي ثمانية أزواج ذات سيولة عالية، وحوالي 20 أصل مالي له سيولة تعمل وتتوافق مع معظم استراتيجيات التداول الخاصة بك. وبالمثل، من ناحية أخرى، ستتطلب استراتيجية تداول الاسهم مزيداً من الوقت والجهد لفحص أفضل الاسهم التي يمكن الاستثمار فيها اليوم.

باختصار، نحن نفحص الرسوم البيانية طويلة المدى لهذه الأصول للدخول بالقرب من الدعم القوي، مع وجود أي مقاومة محتملة بعيدة بما يكفي بحيث تكون هناك فرصة للحصول على نسبة 1:3 أو 1:2 من المخاطرة إلى العائد.

كما سنرى، فإن العامل الحاسم فيما إذا كنت ستجري صفقة ما هو ما إذا كان الفحص الثاني على الرسوم البيانية اليومية يظهر أنه يمكنك الحصول على مزيج من نقاط وقف الخسارة والدخول والخروج التي تسمح بنسبة المخاطرة إلى المكافأة المرغوب بها ومع ذلك يجب على هذه الصفقة ألا تتسبب لك بخسارة أكثر من 1 إلى 3 بالمائة من رصيد حسابك إذا وصل سعر الأصل المتداول إلى سعر أمر وقف الخسارة.

لغرض التوضيح، عندما نتحدث عن دعم قوي أو مقاومة، فهذا يعني أننا نريد أن نرى نوعاً واحداً على الأقل من الدعم تم اختباره جيداً، من الناحية المثالية هناك العديد من هذه المستويات التي يمكننا الحصول عليها، والتي تتقارب في نطاق سعري ضيق. فقط لتذكيرك، تشمل هذه المستويات:

  • الأسعار التي كانت تدعم أو تقاوم بشكل واضح في الماضي؛ غالباً ما تكون هذه أرقاماً معروفة لأن المتداولين يميلون إلى التفكير في الأرقام التاريخية السابقة.
  • خطوط الاتجاه و/أو أشكالها المختلفة مثل القنوات و المتوسطات المتحركة و مؤشر إيشيموكو كينكو هيو و مؤشر البولينجر باندز.
  • مستويات فيبوناتشي و موجات اليوت.
  • بالإضافة إلى كونها مفيدة، توفر أنماط الرسوم البيانية دليلاً إضافياً لتحديد نقاط الدعم والمقاومة.
  • المؤشرات الفنية لإشارات ذروة الشراء وذروة البيع والتباعد مثل مؤشر الـ RSI (مؤشر القوة النسبية)، مؤشر الماكد MACD (مؤشر تباعد تقارب المتوسط المتحرك)، أو مؤشر ستوكاستيك Stochastic Oscillator.

الخطوة 4 - الفحص الثاني

بمجرد العثور على بعض المراكز التي تفي بهذه المعايير على الرسوم البيانية الأسبوعية، فإن الخطوة التالية هي معرفة ما إذا كانت نفس المعايير لصفقات العائد ذات المخاطر المنخفضة موجودة في الإطار الزمني الذي اخترته، وفي هذه الحالة، الرسوم البيانية اليومية.

لماذا تهتم بالفحص الأول؟ كما أشرنا سابقاً، يُظهر مخطط الإطار الزمني الأكبر مستويات دعم ومقاومة أقوى. نأمل في العثور على نقطة دخول على الرسوم البيانية اليومية بالقرب من مناطق الدعم أو المقاومة الأقوى الموجودة على الإطار الزمني الأكبر، وفي هذه الحالة، الرسوم البيانية الأسبوعية. إذا وجدنا أن زوجاً ما يقترب من مستوى الدعم أو المقاومة الأسبوعية، فسنعلم أنه يستحق إجراء فحص ثانٍ على الرسم البياني اليومي.

مرة أخرى، سيكون العامل الحاسم لاتخاذك قرار فتح الصفقة هو ما إذا كان الرسم البياني اليومي (أو أي إطار زمني تتداول منه) يُظهر مزيجاً من نقاط وقف الخسارة والدخول والخروج التي تسمح بنسبة المخاطرة إلى المكافأة المرغوبة والتي لن تكلفك بأكثر من 1 إلى 3 بالمائة من رصيد حسابك وذلك إذا تم الوصول إلى مستوى وقف الخسارة. بشكل أخر يجب أن يتحقق ما يلي:

  1. يجب أن يكون أمر وقف الخسارة بعيد بما فيه الكفاية عن الدعم القوي بحيث لا يتأثر إلا بحركات الأسعار القوية التي تشير إلى أن فكرة التداول الخاصة بك كانت خاطئة وقريبة بما فيه الكفاية بحيث تستطيع الخروج مع خسارة صغيرة إن حصلت ولكن بنسبة معقولة لا تتجاوز 1 إلى 3 في المائة من رأس مال التداول الخاص بك، وتكون قادراً على تحمل الكثير من الصفقات الخاسرة، وأن يكون لديك مساحة لاسترداد خسائرك.
  2. إنها أقرب مرتين إلى ثلاث مرات من نقطة الدخول الخاصة بك مقارنة مع نقطة جني الأرباح، لذلك يجب أن تكون نسبة المخاطرة إلى المكافأة بمعدل 1:3 أو في أسوأ الأحوال 1:2.

فيما يتعلق في اختيار مستوى أمر وقف الخسارة، تذكر أن هناك طرقاً مختلفة لتحديد هذا المستوى. وتشمل هذه الطرق:

  1. النهج الحدسي: ادرس الرسم البياني للفترة ذات الصلة وحدد نطاق تذبذب السوق الصعودي والهبوطي للسعر. وتُريد ألا يكون أمر وقف الخسارة أقرب إلى نقطة دخولك من تلك المسافة، من الناحية المثالية، يجب أن يكون أمر وقف الخسارة في مكان أبعد بقليل من نقطة الدخول، واحرص أن يكون معدل تعرضك للخسارة يتراوح بين 1 إلى 3 في المائة. هذا نهج بسيط للغاية. يرتبط نجاح هذا النهج على حكمك الشخصي بشكل كبير.
  2. النهج الأكثر موضوعية إلى حد ما: عيِّن المسافة من نقطة الدخول إلى نقطة وقف الخسارة بناءً على النسب المئوية الثابتة، يمكنك استخدام مؤشر متوسط ​​المدى الحقيقي (ATR)، أو معادلة أخرى أو طرق إحصائية لضمان عدم اهتزاز قرارك بسبب تقلبات الأسعار العادية.

فيما يتعلق بنسبة المخاطرة إلى المكافأة، إذا كانت التداول في اتجاه قوي، فمن الآمن أن تكون أكثر جرأة، لذلك من المرجح أن نقبل نسبة 1:2 للمخاطرة إلى المكافأة.

في النهاية، حاول دائماً تحقيق توازن بين حجم الخسارة. بمعنى آخر، كلما كان أمر وقف الخسارة الخاص بك بعيداً عن نقطة الدخول الخاصة بك، زادت الخسارة إذا تم الوصول إليها ولكن تقل فرصة التعرض لتقلبات الأسعار العشوائية باستثناء التحرك الحقيقي ضد مركزك.

إذا أظهر الفحص الثاني أنه يمكنك الحصول على نسبة المخاطرة إلى المكافأة المرغوبة دون المخاطرة بأكثر من 1 إلى 3 في المائة من رأس المال الخاص بك، فإنك تبدأ التداول بالقرب من الدعم القوي. أنت تحاول تحقيق توازن بين نقطة الدخول بأفضل سعر وعدم الجشع خشية ألا يصل السعر إلى طلبك، وتفوتك الصفقة تماماً.

الخطوة 5 - الفحص الثالث لمراقبة وتقييم التداول

يحدث هذا الفحص على إطار زمني للرسم البياني الأصغر بأربع إلى خمس مرات من الإطار الزمني الذي يتم التداول فيه. على سبيل المثال، إذا كنت تتداول على الرسوم البيانية اليومية، فاستخدم مخططات الشموع اليابانية من ساعة إلى أربع ساعات. هذا عادة لا يُحدد ما إذا كنت ستتولى زمام الامور في تجارتك. بدلاً من ذلك، يكون الهدف في الغالب هو تحديد نقاط الدعم أو المقاومة على المدى القصير، لذلك لن تتفاجأ إذا توقف الاتجاه أو انعكس حول هذه المناطق. بدلاً من القلق، تتوقع أن تتوقف التجارة المتقدمة مؤقتاً أو حتى تنعكس. يمكن أن تكون هذه المناطق أيضاً بمثابة نقاط ترغب عندها في تعزيز أو تخفيض مراكزك.

في بعض الأحيان، قد يؤدي هذا الفحص إلى تغيير استراتيجية التداول الخاصة بك. على سبيل المثال، إذا كان السعر يكافح بشكل متكرر لاختراق مستوى المقاومة التي تراها على الرسم البياني لأربع ساعات، فقد يشير ذلك إلى أن الاتجاه طويل المدى قد يفشل، خاصة إذا ظهرت معلومات جديدة مهمة للتو. وبالمثل، إذا كانت هناك مقاومة قوية على المدى القصير وقريبة جداً من دخولك، فقد تختار الدخول على مراحل، مما يوفر لك إمكانية توزيع القرار على مراحل حتى تصبح متأكداً من اختراق السعر لمنطقة المقاومة. عدى ذلك، إذا كانت هناك فرص أفضل أو إذا كانت نشرات الأخبار العاجلة تشكك في استنتاجاتك، فقد تغير رأيك بشأن هذه الصفقة وتخرج.

باختصار، ما هي افضل استراتيجيات التداول؟

عندما يتعلق الأمر باستراتيجيات التداول، يمكن أن تؤدي جميعها أداءً جيداً في ظل ظروف السوق المحددة؛ أفضل استراتيجية تداول هي مسألة ذاتية. ومع ذلك، يوصى باختيار استراتيجية التداول بناءً على نوع شخصيتك ومستوى الانضباط ورأس المال المتاح وتحمل المخاطر.

يمكنك معرفة المزيد حول العديد من استراتيجيات التداول من خلال دورات أكاديمية CAPEX عبر الإنترنت.

قد يستغرق تنفيذ استراتيجيتك وقتاً وتفانياً كبيراً وممارسة طويلة. يمكنك البدء بحساب تداول تجريبي، حيث يمكنك اختبار استراتيجيتك في بيئة خالية من المخاطر. ستحصل على مبلغ 50,000 دولار من الأموال الافتراضية للتدرب عليها عند التسجيل.

يمكنك أيضاً استخدام حساب التداول التجريبي كفرصة لاستكشاف الأسواق والدخول في أنماط التداول اليومية. بمجرد أن تصبح جاهزاً لبدء التداول في الأسواق الحية عبر حساب تداول حقيقي، ستتمتع بإمكانية الوصول إلى مجموعة من منصات التداول المختلفة و تطبيقات التداول. حيث يمكنك الاختيار بين منصة الويب المبتكرة الخاصة بنا أو تطبيق الهاتف المحمول الحائز على جوائز أو منصات التداول التخصصية مثل منصة ميتاتريدر 5 (MT5). ستتمتع أيضاً بإمكانية الوصول إلى الأدوات المتكاملة، من التحليل إلى تطبيقات توافق الآراء وأدوات قياس مشاعر الأسواق. بالإضافة إلى ذلك، توفر لك أداة Trading Central المقدمة مع Capex الوصول إلى إعدادات تداول متقدمة وقابلة للتنفيذ.

تولت CAPEX.com إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب، وبالتالي لم يتم إعدادها وفقاً للمتطلبات القانونية الهادفة لتعزيز استقلالية بحوث الاستثمار، وعليه لا تخضع لأي حظر على التعامل عليها قبل نشر الأبحاث الاستثمارية.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.تتسم المعلومات الواردة هنا بالعمومية ولا تأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية لكل فرد، أو خبراته الاستثمارية أو وضعه المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Investments Ltd الأداء السابق للأصل المالي وتوقعات الأسواق ليست مؤشرات موثوقة للنتائج المستقبلية. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.
شارك هذه المقالة