• هل يمكنني الحصول على حساب إسلامي؟
    نحن نقدم إمكانية فتح حسابات إسلامية (بدون مقايضة) معنا. حسابات التداول بدون مقايضة متاحة فقط للعملاء الذين لا يمكنهم استخدام المقايضة بسبب معتقداتهم الدينية. وبناء على ذلك، نحتفظ بالحق في طلب مبرر كافٍ /أو إثبات لضرورة أو الحاجة لأي تحويل من هذا القبيل. وعلاوة على ذلك، نحتفظ بالحق في رفض معالجة أي طلب من هذا القبيل لأي سبب من الأسباب، دون أن نكون ملزمين بتقديم أي تفسير أو تبرير. في الوقت الذي يمكنك فيه تقديم طلب للحصول على حساب إسلامي في أي وقت، فإن إيداع هذا الطلب يستلزم أن يتم تحويل جميع حسابات التداول الأخرى الخاصة بك معنا كذلك إلى حسابات تداول بدون مقايضة، دون الحاجة إلى أي إشعار آخر. يتم تنفيذ تحويل حساب التداول الحقيقي إلى حساب تداول بدون مقايضة فقط بمعرفة إدارة المكتب الخلفي لدينا بعد موافقتك على إكمال هذا الطلب وإرساله. سنقوم بعد ذلك بتقييم الطلب بالإضافة إلى الوثائق المطلوبة المقدمة إلينا وسوف نعلمك بما إذا كان طلبك قد قُبل أم لا.
  • هل يمكنكم التداول نيابة عنى؟
    على الرغم من أننا لا نستطيع التداول نيابة عنك، إلا أن لدينا مجموعة كبيرة من الأدوات وتقارير السوق التي يمكن أن تساعدك على اتخاذ قرار مدروس.
  • على من يمكنني أن أطرح الأسئلة وأن أبقى على اتصال معه؟
    يمكن توجيه جميع الأسئلة والاستفسارات إلى مركز دعم CAPEX والذي يمكن الاتصال به عبر البريد الإلكتروني أو المحادثة المباشرة أو عبر الهاتف.
  • ما هي فوائد التداول مع شركة خاضعة للوائح؟
    إحدى مزايا التداول مع وسيط خاضع للوائح هو أنك تعرف أنك تتعاقد مع متعهد موثوق وذو سمعة طيبة في بيئة خاضعة للوائح، لديها قواعد ولوائح صارمة مصممة خصيصًا لحماية مصالح عملاء التجزئة.
  • ما هو العقد مقابل الفرق (CFD)؟
    العقد مقابل الفروقات (CFD) هو عقد يتم إبرامه بين طرفين، يُشار إليهما عادةً باسم "المشتري" و"البائع"، وينص على أن البائع سيدفع للمشتري الفرق بين القيمة الحالية للأصل المعني وقيمته في وقت تسوية العقد (إذا كان الفرق سالباً، فإن المشتري هو من سيدفعه بدلاً من البائع). الكلمة المفتاحية عند الاستثمار في عقود الفروقات هي "الفروقات"، والتي تعني أنك في واقع الأمر لا تشتري بشكل فعلي الأصل المادي، ولكن بدلاً من ذلك تأخذ مركز تداول على قيمة الأصل الأساسي. وفي الواقع العملي، تُصنف العقود مقابل الفروقات ضمن المشتقات المالية والتي تسمح للمتداول بالاستفادة من حركة الأسعار صعوداً (صفقات الشراء) أو هبوطاً (صفقات البيع) للأدوات المالية الأساسية (عقد آجل) على أن يتم تسوية الاختلافات في أسعار التسوية نقداً، بدلاً من تسليم البضائع أو الأوراق المالية نفسها بشكل فعلي. هذا الفارق هو ربحك أو خسارتك والذي يتحدد من خلال حساب الفرق بين سعر دخول الصفقة وسعر الخروج منها. على سبيل المثال، إذا كنت تعتقد أن سعر الذهب بصدد الارتفاع أمام الدولار الأمريكي، عندها يمكنك شراء الذهب وبيع الدولار الأمريكي عند سعر معين. في هذه الحالة أنت لا تمتلك الذهب بشكل فعلي، ولكنك فتحت عقد عند سعر معين على أساس التوقع أنك ستعيد بيعه في وقت لاحق عندما يرتفع سعر الذهب وتحصل على أرباحك من الفرق بين سعر الشراء والبيع.