شركة أديداس قد تبيع ريبوك

شركة أديداس قد تبيع ريبوك

بسبب ضعف الأداء، شركة أديداس بين البيع والاحتفاظ بـريبوك

طابع عدم اليقين يغلب على إحدى أشهر ماركات الملابس الرياضية - ريبوك، حيث تفكر أديداس، الشركة الأم لريبوك بين البيع والاحتفاظ بالشركة.

أعلنت شركة الملابس الرياضية الألمانية أنها بدأت في تطوير استراتيجيتها لخمس سنوات، وأنها تدرس "بدائل استراتيجية" لشركة ريبوك، بما في ذلك "البيع المحتمل لريبوك او ابقائها جزءًا من الشركة. "

مع اهتمام انظارها على السوق الأمريكية، أصبحت ريبوك جزءًا من أديداس في 2005، عندما دفعت الأخيرة 3.8 مليار دولار لامتلاك الشركة. في البداية، تم شراء الشركة حتى تتمكن أديداس من تأمين وجودها في أمريكا الشمالية والتنافس مع نايكي، مع العلم أنه في ذلك الوقت، كان لدى ريبوك صفقات مع الرابطة الوطنية لكرة السلة الأمريكية والرابطة الوطنية لكرة القدم الأمريكية.

على مر السنين، انخفضت مساهمة ريبوك في إجمالي مبيعات أديداس إلى 7٪ من 20٪ في البداية.

يعتقد المختصين أنه إذا قررت أديداس البيع، فإن ريبوك سينتهي بها المطاف مع شركة في إف كورب- الشركة الأم لـفانز ونورث فايسالتي اشترتسوبريممقابل 2.1 مليار دولار. ويمكن أن يكون مقدمو الطلب المحتملون للحصول على ريبوك هماوثنتيك براندس قروب وأنتا سبورتس.

ستصدر شركة أديداس إعلاناً رسمياً في 10 مارس.

في وقت كتابة هذا التقرير، ارتفع سعر سهم أديداس بنسبة 1.53٪.

المصادر finance.yahoo.com: edition.cnn.com

تولت CAPEX.com إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب، وبالتالي لم يتم إعدادها وفقاً للمتطلبات القانونية الهادفة لتعزيز استقلالية بحوث الاستثمار، وعليه لا تخضع لأي حظر على التعامل عليها قبل نشر الأبحاث الاستثمارية.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.تتسم المعلومات الواردة هنا بالعمومية ولا تأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية لكل فرد، أو خبراته الاستثمارية أو وضعه المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Investments Ltd الأداء السابق للأصل المالي وتوقعات الأسواق ليست مؤشرات موثوقة للنتائج المستقبلية. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.