Notifications Bell

سوق الأسهم الأمريكية يدخل في طور "تقاطع الموت" لأول مرة منذ عامين

سوق الأسهم الأمريكية يدخل في طور "تقاطع الموت" لأول مرة منذ عامين

يظهر طور "تقاطع الموت" الذي يبدو مشؤوماً على الرسم البياني لمؤشرات الأسهم الأمريكية، لكنه ليس خبراً سيئاً بالضرورة.

انخفض مؤشر ستاندر آند بورز S&P 500، المؤشر القياسي لسوق الأسهم الأمريكية لعدة أسابيع، متأثراً بتوقعات النظام الجديد لأسعار الفائدة المرتفعة التي سيتبناها بنك الاحتياطي الفيدرالي في الوقت الذي يكافح فيه للحد من تداعيات التضخم المتزايد. أثارت المخاوف بشأن الصراع العسكري في أوروبا أيضاً مخاوف بين المستثمرين المتفائلين ودفعت قيمة الأسهم إلى الأسفل في مناطق المضاربة ضمن السوق.

انخفض المتوسط المتحرك لإغلاق 50 يوم لمؤشر ستاندرد آند بورز إلى ما دون المتوسط المتحرك لإغلاق 200 يوم

يوم الإثنين، كان المتوسط المتحرك لإغلاق 50 يوم والذي غالباً ما يُنظر إليه على أنه فلتر لتتبع الاتجاهات القصيرة المدى، متقاطعاً ما دون المتوسط المتحرك لإغلاق 200 يوم والذي يُنظر إليه على أنه فلتر لتتبع الاتجاهات الطويلة المدى -وذلك للمرة الأولى منذ عام 2020.

تحقق نمط تقاطع الموت للتو في الرسوم البيانية اليومية لمؤشر الداو جونز و مؤشر ناسداك 100 أيضاً.

يعتبر نموذج تقاطع الموت مهماً في نظر المحللين الفنيين لأنه يشير إلى أن الزخم القصير الأجل في الأصل الأساسي يزداد سوءاً وأن السعر يدخل في اتجاه هبوطي طويل الأجل. ويمكن أن يشير ذلك في كثير من الأحيان إلى انكماش كبير.

نمط تقاطع الموت للرسم البياني لمؤشر ستاندرد آند بورز

المصدر: CAPEX.com WebTrader

حدث نمط الرسم البياني الأول لنمط "تقاطع الموت" في يونيو 2000 عندما انفجرت فقاعة الدوت كوم، وفي يناير 2008 قبل الأزمة المالية العالمية تكرر الأمر نفسه، ومرة أخرى خلال اضطراب السوق لعام 2020.

تقاطعات الموت ليست نادرة ولا تسبب بالضرورة خسائر كبيرة أيضاً، ولكن عندما تسمع "صليب الموت" أو "تقاطع الموت"، يرتفع الهوائي الخاص بك. لا يعني ذلك دائماً أن الاضطرابات قادمة. إنه يعني فقط تشكل اتجاه هبوطي ممتد على الأرجح.

ارتفاع أسعار الفائدة وارتفاع معدلات التضخم وزيادة تقلبات السوق تلوح في الأفق

يستعد بنك الاحتياطي الفيدرالي لتطبيق أشد سياسة نقدية منذ عقود لخفض الأسعار ومعدلات التضخم. وقد أدى ذلك إلى تقلبات حادة في الأسهم التي لديها حساسية لأسعار الفائدة حيث أصبحت تقييماتها المرتفعة أهدافاً مع ارتفاع تكاليف الاقتراض.

يتوقع بنك أوف أمريكا وجولدمان ساكس أن يرفع بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس في كل من اجتماعاته السبعة المتبقية هذا العام، مما يدفع النطاق المستهدف للصندوق الفيدرالي إلى نسبة 1.75٪ إلى 2٪. ومع هجوم أوكرانيا، يضيف ذلك مزيداً من المصداقية إلى الرأي القائل بأن الاحتياطي الفيدرالي سيكون أكثر تشاؤماً مما تعتقده الأسواق في الفترة الحالية لأن الصراع المسلح سيجعل التوقعات أكثر غموضاً. وهذا يمكن أن يقلب دعائم الاقتصاد العالمي.

يمكن أن يساعد تقاطع الموت إلى دفع المستثمرين إلى طور البيع من المنظور الصحيح

يُظهر التاريخ أن الأسهم تستمر في الانخفاض عادةً بعد تشكل نمط تقاطع الموت على الرسم البياني، لكن الوقت المستغرق للوصول إلى قاع هذا الاتجاه الهابط - والخسارة النهائية - تختلف كثيراً.

كان نمط تقاطع الموت تاريخياً مؤشر تداول متأخر، مما يعني أنه بحلول الوقت الذي يظهر فيه، تكون الحركة قد حدثت بالفعل. في عام 2020، كان السوق قد انخفض بالفعل بنسبة 35٪ قبل ظهور صليب الموت.

في الواقع، أظهر التاريخ أن تقاطعات الموت ليست هبوطية كما تبدو. قد يكون هذا واحداً من تلك الأوقات ... أو قد لا يكون كذلك. في الغالب، يجب التعامل مع مثل هذه الأحداث الفنية بحذر.

تولت CAPEX.com إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب، وبالتالي لم يتم إعدادها وفقاً للمتطلبات القانونية الهادفة لتعزيز استقلالية بحوث الاستثمار، وعليه لا تخضع لأي حظر على التعامل عليها قبل نشر الأبحاث الاستثمارية.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.تتسم المعلومات الواردة هنا بالعمومية ولا تأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية لكل فرد، أو خبراته الاستثمارية أو وضعه المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Investments Ltd الأداء السابق للأصل المالي وتوقعات الأسواق ليست مؤشرات موثوقة للنتائج المستقبلية. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.