فشلت أوبك وشركائها في التوصل إلى اتفاق فيما يتعلق بإنتاج فبراير

بواسطة: ميغيل رودريغيز

13:06, 06 يناير 2021

1609855509.jpg
انقسام أوبك وروسيا مرة أخرى حول كمية النفط المطلوبة الآن

عام جديد و تحديات جديدة أمام منظمة البلدان المصدرة للنفط. اجتمع أعضاء أوبك وروسيا اليوم لمناقشة ما إذا كان ينبغي زيادة الإنتاج أم لا، حيث عادت عدة دول إلى الإغلاق بسبب فيروس كورونا و ارتفاع عدد الإصابات.

وبينما تعهدت السعودية بعدم زيادة الإنتاج، دعت روسيا إلى عكس ذلك، مشيرة إلى انتعاش الطلب. ووفقاً للوثائق المنشورة في 4 يناير، يحاول أعضاء أوبك وشركائها الى الالتفاف حول فكرة خفض الإنتاج بمقدار 500 ألف برميل يومياً لشهر فبراير. مع الحفاظ ايضاً على مستوى الإنتاج ثابتاً عند نصف مليون برميل يومي.

نظرًا للشكوك و حالة عدم اليقين التي تسبب فيها وباء فيروس كورونا، تؤيد معظم الدول الأعضاء تخفيضات الإنتاج لشهر فبراير، حيث قال الأمير عبد العزيز بن سلمان: "إنني أحثكم اليوم على عدم التسليم بالتقدم الذي أحرزناه كمجموعة خلال العام الماضي. لا تخاطروا بكل ما حققناه من أجل منفعة فورية ولكن وهمية ".

وبعد انتهاء الاجتماع الأولي في يوم أمس، انخفض سعر نفط برنت بنسبة 1.4٪. ومع ذلك، تمكن من استرداد بعض الخسائر. وفي وقت كتابة هذا التقرير، تم تداول النفط على 51.60 دولار للبرميل.

استؤنفت المحادثات اليوم في الساعة 2:30 مساءً بتوقيت جرينتش.

ترقبوا المزيد!

المصادر: investing.com, cnn.com

شارك هذه المقالة

 ويقر محلل Miguel A. Rodriguez الأبحاث المسئول بشكل رئيسي عن محتوى هذا التقرير البحثي, جزئيا أو كليا, أن وجهات النظر حول الشركات وأوراقها المالية الواردة في هذا التقرير تعكس بدقة وجهات نظره الشخصية فحسب, وبالتالي فإن أي شخص يتصرف بناء عليها يفعل ذلك على مسئوليته الخاصة بشكل كامل.لا يمثل البحث المقدم هنا آراء KW Investments Ltd كما لا يعتبر دعوة للاستثمار مع KW Investments Ltd. يُقِر محلل الأبحاث أيضاً أن جزء من التعويض الذي يحصل عليه، أو سيحصل عليه، بشكل مباشر أو غير مباشر، يرتبط بالتوصيات أو الآراء الواردة في هذا التقرير.لا يعمل محلل الأبحاث لدى KW Investments Ltd. ننصحك بطلب الحصول على استشارة من مستشار مالي مستقل بخصوص مدى ملائمة الاستثمار، بموجب ترتيبات منفصلة، والتأكد من ملائمته وتوافقه مع أهدافك الاستثمارية المحددة، وضعك المالي أو احتياجات المالية الخاصة قبل الالتزام بالاستثمار.تحكم قوانين جمهورية سيشل أي مطالبات تنشأ أو تتعلق بمحتوى المعلومات/الأبحاث المقدمة.