تعمل شركة Pfizer على تطوير حبوب تستهلكها في المنزل ضد فيروس كورونا

بواسطة: ميغيل رودريغيز

15:16, 29 April 2021

1619622229.png
جاء منتصف الأسبوع بأخبار من إحدى شركات الأدوية الأكثر شهرة حالياً على خلفية لقاحها ضد فيروس كورونا – شركة فايزر

أعلنت شركة Pfizer التي طورت أول لقاح مرخص لـفيروس كورونا في الولايات المتحدة، أنها بدأت في مارس في مرحلة مبكرة من التجارب السريرية لدواء جديد للمرض. الدواء الجديد هو مثبط الأنزيم البروتيني ويعمل عن طريق تثبيط الإنزيم الذي يحتاجه الفيروس لتكاثره في الخلايا البشرية. يتم استخدام هذه الأنواع من المثبطات بالفعل في علاج فيروس نقص المناعة البشرية والتهاب الكبد من نوع سي.

 

وفقاً لما قاله الرئيس التنفيذي لشركة Pfizer "ألبرت بورلا"، إذا سارت الأمور بسلاسة ووافقت إدارة الغذاء والدواء على العقار، فسيتم طرحه على الرفوف بحلول نهاية العام.

 

من وجهة نظر خبراء الصحة، يمكن أن يغير الدواء القابل للابتلاع قواعد اللعبة لأن الأشخاص المصابين يمكنهم استخدامه خارج المستشفيات.

 

إلى جانب الدواء المذكور في الاخبار، تختبر شركة فايزر لقاحها في غضون 6 أشهر على الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 11 عام، بعد أن تلقت الشركة تفويض من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لتوسيع استخدام اللقاح للمراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 15 عام.

 

وقد تأثرت الأسواق وتفاعلت بشكل إيجابي مع الأخبار. في وقت كتابة هذا التقرير، ارتفع سعر أسهم شركة Pfizer بنسبة 0.57٪.

 

المصادر: cnbc.com, finance.yahoo.com

 

شارك هذه المقالة

 ويقر محلل Miguel A. Rodriguez الأبحاث المسئول بشكل رئيسي عن محتوى هذا التقرير البحثي, جزئيا أو كليا, أن وجهات النظر حول الشركات وأوراقها المالية الواردة في هذا التقرير تعكس بدقة وجهات نظره الشخصية فحسب, وبالتالي فإن أي شخص يتصرف بناء عليها يفعل ذلك على مسئوليته الخاصة بشكل كامل.لا يمثل البحث المقدم هنا آراء KW Investments Ltd كما لا يعتبر دعوة للاستثمار مع KW Investments Ltd. يُقِر محلل الأبحاث أيضاً أن جزء من التعويض الذي يحصل عليه، أو سيحصل عليه، بشكل مباشر أو غير مباشر، يرتبط بالتوصيات أو الآراء الواردة في هذا التقرير.لا يعمل محلل الأبحاث لدى KW Investments Ltd. ننصحك بطلب الحصول على استشارة من مستشار مالي مستقل بخصوص مدى ملائمة الاستثمار، بموجب ترتيبات منفصلة، والتأكد من ملائمته وتوافقه مع أهدافك الاستثمارية المحددة، وضعك المالي أو احتياجات المالية الخاصة قبل الالتزام بالاستثمار.تحكم قوانين جمهورية سيشل أي مطالبات تنشأ أو تتعلق بمحتوى المعلومات/الأبحاث المقدمة.