مطالبات البطالة تقترب من أدنى مستوى جديد خلال فترة وباء كورونا

مطالبات البطالة تقترب من أدنى مستوى جديد خلال فترة وباء كورونا

المتعلق بانخفاض أرقام اليوم لعدد مطالبات البطالة تضعف من ضجة انخفاض الأرقام السابقة

وفقاً لبيانات وزارة العمل الأمريكية، تقدم 553,000 شخص لأول مرة بطلبات للبطالة في الأسبوع الماضي. على الرغم من أنه يمثل مستوى منخفض آخر في حقبة الوباء، إلا أنه جاء أعلى من تقديرات 545,000. ومع ذلك، فإن الأرقام أقل من 600,000 للأسبوع الثالث على التوالي، متراجعة إلى أدنى مستوى منذ شهر مارس 2020.

خلال الاجتماع الذي استمر يومين، صرح الاحتياطي الفيدرالي أن "مؤشرات النشاط الاقتصادي والتوظيف قد ظهرت مؤخراً، على الرغم من أن القطاعات الأكثر تضرراً من الوباء لا تزال ضعيفة". كما تستمر الصعوبات في أسواق العمالة في تغذية السياسة النقدية التيسيرية.

ومع ذلك، أشارت البيانات الإجمالية إلى وجود اتجاه إيجابي في مسار تعافي سوق العمل.

في الوقت نفسه، كشف مكتب التحليل الاقتصادي أن الناتج المحلي الإجمالي نما بنسبة 6.4٪ في الربع على أساس سنوي، أي أقل من المعدل المقدر 6.8٪. ويعزى التسارع بشكل أساسي إلى حزمة التحفيز البالغة 1.9 تريليون دولار التي وافق عليها الكونجرس في وقت سابق من هذا العام.

بعد صدور هذه الأخبار، سجلت وول ستريت مكاسب، بعد ان قفز سهم USA500 و USA30 بنسبة 0.67٪ و 0.44٪ على التوالي. ارتفع مؤشر الدولار بنسبة 0.07٪.

المصادر: forexfactory.com, cnbc.com

تولت CAPEX.com إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب، وبالتالي لم يتم إعدادها وفقاً للمتطلبات القانونية الهادفة لتعزيز استقلالية بحوث الاستثمار، وعليه لا تخضع لأي حظر على التعامل عليها قبل نشر الأبحاث الاستثمارية.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.تتسم المعلومات الواردة هنا بالعمومية ولا تأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية لكل فرد، أو خبراته الاستثمارية أو وضعه المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Investments Ltd الأداء السابق للأصل المالي وتوقعات الأسواق ليست مؤشرات موثوقة للنتائج المستقبلية. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.