يوم سيء للدولار الأمريكي وسندات الخزينة الأمريكية

يوم سيء للدولار الأمريكي وسندات الخزينة الأمريكية

تراجع الدولار الأمريكي بعد أن ظلت عائدات سندات الخزينة الأمريكية في المنطقة المنخفضة بعد انخفاضها من أعلى مستوياتها 1.77٪.

At least for the moment, the market seems to take it for granted that the Federal Reserve will achieve its goal of maintaining its zero-interest-rate policy for an extended period. The latest figures for retail sales and PMIs predict a rapid rebound in the economy that could return to normal with solid growth, earlier than was initially forecast. Some Fed members have stated that the

في الوقت الحالي على الأقل، يبدو أن الأسواق تعتبر أن مجلس الاحتياطي الفيدرالي سيحقق هدفه المتمثل في الحفاظ على سياسة معدل الفائدة الصفرية لفترة ممتدة. وتتوقع أحدث الأرقام لمبيعات التجزئة ومؤشرات مديري المشتريات انتعاش سريع في الاقتصاد يمكن أن يعود إلى طبيعته مع نمو قوي، في وقت أبكر مما كان متوقع في البداية. كما صرح بعض أعضاء مجلس الاحتياطي الفيدرالي أنه سيتم الوصول إلى معدل البطالة 4٪ مع نهاية هذا العام، في نفس الوقت الذي سيصل فيه رقم مؤشر أسعار المستهلكين إلى 2.5٪.

ولكن يجب على الأسواق أيضاً أن تضع في اعتبارها أن برنامج شراء الأصول التابع للاحتياطي الفيدرالي غير محدود. لذلك، يمكن أن يمثل توقفاً لسقوط سندات الخزينة، طالما لم يتم إجبارهم على الشروع في عملية تقليص قد تؤدي إلى حركة هابطة لعائدات سندات الخزينة الأمريكية.

وفي الوقت نفسه تستمر أسواق الأسهم في الارتفاع، مسجلة أعلى مستوياتها على الإطلاق كل يوم. ومع ذلك، يقترب الدولار الأمريكي من مستويات التغيير في الاتجاه الصاعد الناجم عن انتعاش عوائد السندات التي بدأت في نهاية العام الماضي.

السيناريو الحالي هو ميزة الأسواق التي تتمتع بقدر أكبر من شهية المخاطرة. كما توقف الدولار عن كونه أصل آمن، حيث أضعفته التدفقات الخارجة إلى الأصول الأخرى ذات المخاطر العالية.

لقد كسر سعر اليورو مقابل الدولار الأمريكي بشكل قاطع المقاومة عند 1.1988 وهو قريب جداً من مستوى المقاومة المحوري التالي عند 1.2055، حيث يمر خط المتوسط ​​المتحرك البسيط لـ 100 يوم. وفوق هذا المستوى الأخير، سينتهي الاتجاه الهابط السابق الذي بدأ في بداية العام، ويمكن للزوج أن يشق طريقه نحو مستوى المقاومة التالي بين 1.2200-1.2210.

يجتمع اليوم البنك المركزي الأوروبي، ولا يُتوقع حدوث تغيير كبير في سياسته النقدية. ستتبع تصريحات الرئيسة "لاجارد" الاتجاه السابق المتمثل في الحفاظ على سياستها التوسعية الكبيرة طالما كان ذلك ضرورياً حتى يتعافى الاقتصاد الأوروبي. ومع ذلك، إذا بدأ سعر اليورو في زخم صاعد مرة أخرى، فقد تتعرض سياسته لتهديدات قوة العملة التي يمكن أن تعمل في الاتجاه المعاكس.

يستفيد الذهب في هذا السيناريو من أسعار الفائدة المنخفضة وضعف سعر الدولار الأمريكي وتوقعات النمو المرتفعة وارتفاع التضخم.

من النظرة الفنية، سيحتاج إلى اختراق المقاومة بين 1800 و1810 لاكتساب زخم باتجاه صاعد. وفوق هذه المستويات، ستكون منطقة المقاومة الرئيسية التالية 1869.

المصادر: investing.com, reuters.com.

4% unemployment rate will be reached as soon as the end of this year, at the same time that the CPI figure will reach 2.5%.

But the markets must also keep in mind FED's asset purchase program is unlimited. Therefore, it can mark a stop to the fall of treasury bonds, as long as they are not forced to initiate a tapering process that could lead to a bearish movement of U.S. Treasury bond yields.

Meanwhile, the stock markets continue to rise, marking all-time highs each day. However, the U.S. Dollar is approaching levels of change of the uptrend caused by the rebound in bond yields that began at the end of last year.

The current scenario is characteristic of a market with a greater appetite for risk. The dollar ceases to act as a safe haven asset, weakened by outflows to other riskier assets.

EUR/USD has decidedly broken the 1.1988 resistance and is very close to the next resistance/pivot level of 1.2055, where the 100-day SMA line passes. Above this last level, the previous downtrend that started at the beginning of the year would be ended, and the pair could work its way towards the next resistance level between 1.2200-1.2210.

Today the European Central Bank meets, and no significant change in its monetary policy is expected. President Lagarde's statements will follow the previous trend of maintaining her ultra-expansive policy for as long as necessary until the European economy recovers. However, if the euro begins an upward momentum again, its policy can be threatened by the currency's strength that could act in the opposite direction.

GOLD benefits in this scenario from low-interest rates, a weaker USD, high growth expectations and rising inflation.

Technically, it would need to break through resistance between 1800 and 1810 to gain bullish momentum. Above these levels, the next major resistance zone would be 1869.

Sources: investing.com, reuters.com.

تولت Miguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب، وبالتالي لم يتم إعدادها وفقاً للمتطلبات القانونية الهادفة لتعزيز استقلالية بحوث الاستثمار، وعليه لا تخضع لأي حظر على التعامل عليها قبل نشر الأبحاث الاستثمارية. لا ترتبط هذه المعلومات بأهداف استثمارية محددة، كما لا تأخذ في الاعتبار الوضع المالي أو الاحتياجات الخاصة لأي متلقي.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Investments Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Investments Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.