مؤشر داو جونز الصناعي يتجاوز 30000 نقطة - مستوى قياسي - نظرة عامة على السوق - 25 نوفمبر

مؤشر داو جونز الصناعي يتجاوز 30000 نقطة - مستوى قياسي - نظرة عامة على السوق - 25 نوفمبر

المؤشرات الأمريكية لا يمكن إيقافها في سعيها لتحديد الانفصال بين الاقتصاد الحقيقي والأسهم

يواصل مؤشر داو جونز في أمريكا الشمالية مساره الصاعد، ووصل في يوم أمس إلى أعلى مستوى جديد له على الإطلاق عند 30165.

جاءت البيانات الاقتصادية الجيدة التي تم نشرها مؤخراً، أعلى بكثير من توقعات الأسواق في كثير من الحالات، بحيث تدعم هذه النتائج مؤشرات الأسهم.

اليوم، يتم نشر بيانات مهمة في أمريكا الشمالية مثل الناتج المحلي الإجمالي والسلع المعمرة ومبيعات المنازل الجديدة. وفي حال ما إذا تم تأكيد نجاح النتائج المذكورة، فستكون سبب كبير في صعود زخم المؤشرات الصاعد.

في حالة مؤشر داو جونز، هناك عاملان يفسران أدائه الأفضل مقارنة بالمؤشرات الأخرى:

- اولاً، بسبب اخر مستجدات لقاح فيروس كورونا.

- و السبب الثاني هو فوز بايدن في الانتخابات.

حملة التطعيم الهائل المتوقعة في بلدان العالم المتقدمة ستؤدي إلى العودة إلى الحالة الطبيعية للاستهلاك. كما سيكون هذا المؤشر الأكثر استفادة من الموقف، نظراً لاحتوائه على تركيبة أكبر لقيم وخدمات النمو.

الفوز الديمقراطي، على الرغم من أنه لا يزال أمام الحزب الديمقراطي العديد من النقاط التي يتعين حلها، إلا أن الأسواق تتوقع إجراءات تحفيز مالي أكثر أهمية من تلك في حالة كان الحكم للجمهوريين، وهذا يساعد أيضاً القطاعات الأكثر تضرراً من الأزمة، مثل القطاعات التي تشكل هذا المؤشر.

الأسواق عشية عيد الشكر، ستنخفض السيولة في الفترة المتبقية من الأسبوع بعد مشاركة الأسواق. وهو سبب أخر في زيادة التقلبات مؤخراً، ومن المحتمل أيضاً أن يتم إغلاق صفقات الأسهم الطويلة لجني الأرباح قبل عطلة نهاية الأسبوع الطويلة.

سوق الذهب

يغلب الهدوء التام على سوق العملات، مع عدم وجود حركة ملحوظة في اليوم السابق، فقط لتسليط الضوء على الاتجاه الهابط المفاجئ الذي شهده الذهب في الأيام الأخيرة.

كان السبب في نزول أسعار الذهب هو ارتفاع الدولار الذي جاء بعد نشر رقم نموذجي لمؤشر مديري المشتريات التصنيعي في الولايات المتحدة.

كما استمر في الحركة الهبوطية وكسر دعم مستوى1850-60 متطلعاً الى منطقة تداول 1800، وهو مستوى دعم حاسم حيث يمر المتوسط المتحرك البسيط لـ 200 يوم.

مبدئياً، لم يتغير شيء من منظور أساسي، أسعار الفائدة الحقيقية لاتزال عند أدنى مستوياتها التاريخية، استمرار هبوط الدولار، ووعد الاحتياطي الفيدرالي بالحفاظ على هذه السياسة النقدية التوسعية لفترة ممتدة. حيث كل هذه العوامل الأساسية التي تدعم المعدن الثمين.

من الصحيح أيضاً أن تقلب هذا الأصل مرتفع وأن تحديد المواقع الطويلة الزائدة يساعد على إنتاج تصحيحات من هذا النوع. ومن منظور فني، الدعم المناسب يكون عند 1800 دولار، كما سيؤدي كسر هذا المستوى باتجاه هابط إلى تمهيد الطريق لمزيد من الخسائر حتى المنطقة 1730-60 دولار حيث توجد منطقة تركيز السعر السابقة.

تولت Miguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب، وبالتالي لم يتم إعدادها وفقاً للمتطلبات القانونية الهادفة لتعزيز استقلالية بحوث الاستثمار، وعليه لا تخضع لأي حظر على التعامل عليها قبل نشر الأبحاث الاستثمارية. لا ترتبط هذه المعلومات بأهداف استثمارية محددة، كما لا تأخذ في الاعتبار الوضع المالي أو الاحتياجات الخاصة لأي متلقي.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Investments Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Investments Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.