تعثر سعر الدولار مقابل العملات الأخرى - نظرة عامة على السوق

تعثر سعر الدولار مقابل العملات الأخرى - نظرة عامة على السوق

في اخر مقال عن الأسواق لهذا العام، أغتنم هذه الفرصة لأتمنى للجميع التوفيق في العام المقبل، والذي سيكون بلا شك عام أفضل

لن يكون هناك نقص في فرص التداول في هذا السوق الشيق.

كما تعودنا في هذه التواريخ، تنخفض السيولة بشكل كبير بسبب نقص المشاركين في السوق، وتميل الحركات إلى أن تكون أوسع أو تزداد حدة في بعض الحالات.

الدولار

هذا ما نشهده مع الدولار الأمريكي.

على الرغم من أن اتجاه العملة الأمريكية كان بالفعل هبوطياً منذ شهور، إلا أن هذا الزخم قد تفاقم اليوم، مما أدى الى ارتفاع بعض الأزواج إلى مستويات عالية لم نشهدها منذ عام 2018 دون أي حدث أو أخبار أساسية وراءها.

ضعف سعر الدولار إلى مستويات منخفضة لم يشهدها منذ شهر مايو 2018 بشكل عام، على الرغم من أن عوائد سندات الخزانة الأمريكية، والتي عادة ما تكون المحفزات لهذه التدفقات، لم تنخفض عن المستويات الحالية في الشهرين الماضيين. في حالة السندات الأمريكية لمدة 10 سنوات، فإنها لا تزال فوق منطقة 0.90٪ في حركة مستقرة للغاية.

ومع ذلك، يحافظ الاحتياطي الفيدرالي على سياسة شراء الأصول القوية، وأسعار الفائدة المرجعية عند أدنى مستوياتها التاريخية.

قد يكون هذا بسبب انخفاض تدفقات شراء الديون الأمريكية، وهو أمر من شأنه أن يؤثر سلباً على سعر الدولار، أو لأن المستثمرين سيكونون على دراية ببيانات التضخم التي يمكن أن تحد من شهية الشراء لهذه الأصول في حالة الارتداد.

على أي حال، يستمر سعر الدولار في طريقه إلى الأسفل.

كسر زوج اليورو دولار أعلى مستوى سابق عند 1.2268 حيث توجد مقاومة فورية ويقترب من منطقة 1.2300.

من وجهة نظر فنية، فإن إغلاق الشمعة اليومية في هذه المنطقة سيفتح الطريق إلى منطقة تركيز سعر كبيرة حول 1.2400. ولكن يجب النظر في حالة ذروة الشراء لمؤشر القوة النسبية اليومي، فهذا المؤشر الذي تبدأ فيه علامات التباعد الهبوطي في الظهور، في حالة تم تأكيده ، سيكبح الحركة الحالية.

سيكون من الضروري تحديد ما إذا كان اتجاه التدفقات في اليومين الأخيرين ناتجاً عن تأثير نهاية العام، وعادة ما يكون أكثر تقلباً أو دعم أساسي كبير. و سيكون من المثير للاهتمام ملاحظة التطور في الأيام الأولى من شهر يناير.

الجنيه البريطاني

الشيء نفسه ينطبق على زوج الجنيه و الدولار

بعد رد الفعل الذي أعقب الاتفاق على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والذي توقع حركة نموذجية "شراء الإشاعة وبيع الأخبار"، استعاد الزوج الزخم الصاعد بقوة وتمكن من التغلب على الحاجز النفسي 1.3500، مما يمهد الطريق من الناحية الفنية لمنطقة التدريج حول 1.4000.

ولكن مثل اليورو في سعره مقابل الدولار، يظهر هذا الزوج علامات استنفاد الضلع الصعودي في مؤشرات القوة النسبية اليومية مع تباعد هبوطي يمكن أن يوقف تدفقات الشراء.

ستكون تفاصيل اتفاقية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، التي لا تزال معلقة بنظرة عامة من الخبراء، والمفاوضات بشأن القطاع المالي التي ستجرى لاحقاً، عوامل أساسية يجب مراعاتها للتطور المستقبلي لسعر الجنيه الإسترليني.

المصادر: Bloomberg, Finacial Times.

تولت Miguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب، وبالتالي لم يتم إعدادها وفقاً للمتطلبات القانونية الهادفة لتعزيز استقلالية بحوث الاستثمار، وعليه لا تخضع لأي حظر على التعامل عليها قبل نشر الأبحاث الاستثمارية. لا ترتبط هذه المعلومات بأهداف استثمارية محددة، كما لا تأخذ في الاعتبار الوضع المالي أو الاحتياجات الخاصة لأي متلقي.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Investments Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Investments Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.