مع اقتراب عيد الفصح، لا يزال هناك الكثير من الإجراءات على الساحة الاقتصادية العالمية

مع اقتراب عيد الفصح، لا يزال هناك الكثير من الإجراءات على الساحة الاقتصادية العالمية

التغيير الأبرز الذي حدث على مستوى الأسواق منذ يوم أمس، هو ارتفاع سعر الدولار الأمريكي

سبب هذه القوة التي نشهدها لعملة أمريكا الشمالية، الارتفاع المستمر في عائدات السندات الأمريكية. بالأمس، سجلت السندات لأجل 10 سنوات مستوى مرتفع جديد عند 1.77٪. وعلى الرغم من انخفاض العائدات بشكل طفيف إلا أن الاتجاه مستمر، مشيراً نحو مستويات قريبة من أو أعلى من 2٪ في حالة السندات لأجل 10 سنوات.

فارق العائد بين السندات الأمريكية وبقية السندات الاخرى وخاصة الأوروبية يتسع يوم بعد يوم. وقد يوفر هذا دفعة قوية لسعر الدولار الأمريكي مقابل جميع العملات الاخرى.

اليوم، أدلت رئيسة البنك المركزي الأوروبي "كريستين لاغارد" بتصريحات تشير إلى استمرار الحفاظ على أسعار الفائدة المنخفضة. كما يبدو هذا تحذير واضح للأسواق، بأنها لن تدع عائدات السندات الأوروبية تتأثر بالاتجاه الصاعد للسندات الأمريكية.

تدعم البيانات القادمة من اقتصاد أمريكا الشمالية هذه التحركات مع إشارات واضحة على التعافي السريع الذي يسبق بشكل كبير تطور الاقتصاد الأوروبي. معدل توزيع التطعيم في الولايات المتحدة، أعلى بكثير من المعدل الأوروبي، هو عنصر يساهم أيضاً بشكل كبير في أداء هذا الاقتصاد بشكل أفضل.

يتم اليوم نشر بيانات التغير في التوظيف الغير زراعي من طرف شركة المعالجة التلقائية للبيانات ADP مع رقم متوقع يبلغ 550 ألف. وفي حالة إذا تأكد هذا الرقم، فقد يشجع الأسواق بشكل إيجابي. في المقابل، قد يشير ذلك إلى ارتفاع أسعار الفائدة وتعزيز سعر الدولار الأمريكي.

اضافة الى ذلك، يُنظر إلى هذا الرقم على أنه مؤشر يوم الجمعة، تقرير التوظيف بغير القطاع الزراعي، والذي قد يؤثر بشكل كبير على الأسواق.

في هذا السيناريو الصاعد لعملة أمريكا الشمالية، تمكن مؤشر الدولار بالفعل من التغلب على مستويات تصحيح فيبوناتشي من الضلع الهابط الأخير الذي بدأ في سبتمبر 2020، كما نرى في الرسم البياني اليومي. والذي يتجه الآن نحو المستويات المرجعية بين 94.22 و 94.70، والتي فوقها سينتهي الاتجاه الهابط الذي بدأ في أوائل عام 2020.

يمكن أن يؤثر سعر الدولار القوي في ظل ارتفاع أسعار الفائدة طويلة الأجل بشكل سلبي على أسواق الأسهم، مع احتمال زيادة النفور من شهية المخاطرة. في هذا السيناريو الافتراضي، سيكون الدولار الأسترالي هو العملة المعرضة للخطر.

التشكيل الفني لسعر الدولار الاسترالي مقابل الدولار الأمريكي مثير للاهتمام. يقوم خط الرأس والكتف الذي تم تجاوز خط العنق بالتراجع حالياً، ومن المحتمل أن يستهدف منطقة 0.7270.

المصادر: Investing.com, Bloomberg.

تولت Miguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب، وبالتالي لم يتم إعدادها وفقاً للمتطلبات القانونية الهادفة لتعزيز استقلالية بحوث الاستثمار، وعليه لا تخضع لأي حظر على التعامل عليها قبل نشر الأبحاث الاستثمارية. لا ترتبط هذه المعلومات بأهداف استثمارية محددة، كما لا تأخذ في الاعتبار الوضع المالي أو الاحتياجات الخاصة لأي متلقي.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Investments Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Investments Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.