الأسهم في وضع الاستقرار - نظرة عامة على السوق

الأسهم في وضع الاستقرار - نظرة عامة على السوق

لا تزال حركة الأسواق اليوم ضعيفة، بسبب الاستقرار السائد منذ بداية العام.

يبحث المستثمرين عن حدثين سيحدثان اليوم: تدخل رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي باول في ندوة عبر الإنترنت مع جامعة برينستون، بحيث سيكون الموضوع الرئيسي فيها هو السياسة النقدية، وبالتالي سيكون بمقدورهم تقديم أدلة حول التطور المستقبلي لمعدلات الفائدة، خاصة فيما يتعلق بالتضخم المستهدف.

كما قلنا في مقالات سابقة، بدأ المحللين في توقع حدوث تغيير في السياسة النقدية في وقت مبكر من نهاية هذا العام. إنه أحد أسباب الارتفاع الكبير في عوائد سندات الخزينة الأمريكية، اعتمادا على تصريحات باول. يمكن أن يكون عنصراً أساسياً يؤثر على السوق.

الحدث الآخر هو ظهور بايدن، حيث يمكن أن يتحدث عن حزمة التحفيز المالي. بالأمس تحدثت سلسلة CNN عن مبلغ 2 تريليون دولار لهذا الإجراء المتعلق بسياسة الميزانية. ويجب أن يؤخذ في الاعتبار أن كلتا الحقيقتين مترابطتان.

كلما زادت حزمة التحفيز المالي، زاد احتمال قيام الاحتياطي الفيدرالي بسحب سياسته النقدية التوسعية في وقت أبكر مما كان متوقع، وهذا سينعكس كما يحدث بالفعل، في زيادات أسعار الفائدة طويلة الأجل، والتي بدورها سيكون لها تأثير مباشر و تأثير إيجابي على سعر الدولار الأمريكي.

بدون الأرقام الاقتصادية ذات الصلة بالموضوع، ستكون كل أنظار السوق مرتكزة عليها.

يواصل سعر اليورو مقابل الدولار الأمريكي تداوله منذ يوم أمس فوق خط الدعم 1.2150 في نطاق سعري ضيق للغاية. ينتظر المشاركون في السوق الأخبار التي يمكن أن تعزز الزوج بطريقة أو بأخرى.

في الواقع، فإن الإعلان عن حزمة تحفيز مالي أكبر سيعني على الفور تعزيز الدولار، مما قد يأخذ الزوج إلى مستويات الدعم التالية في منطقة 1.2060 و 1.2000.و يجب أن يضاف إلى ذلك ضعف الاقتصاد الأوروبي الذي لم يعطي إشارات واضحة على التعافي.

يُظهر الناتج المحلي الإجمالي السنوي لألمانيا الذي نُشر اليوم انخفاضاً بنسبة 5٪، وهو أقل نوعاً ما مما كان متوقعاً في البداية، لكنه لا يزال يمثل انخفاضاً كبيراً. مع إجراءات الإغلاق التي تم تبنيها مؤخرًا في ألمانيا ومعظم الدول الأوروبية، لا يزال التعافي بعيد المنال.

أعلن وزير الاقتصاد الألماني المير اليوم أن النمو الاقتصادي سيكون أضعف من المتوقع لهذا العام، وإذا استمر الوضع على هذا النحو، فسيكون من المثير للاهتمام معرفة التعليقات التي قد يدلي بها أعضاء البنك المركزي الأوروبي قريباً. في الوقت الحالي، صرح بعضهم بالفعل أنهم سيحافظون على سياستهم النقدية العالية مع انتعاش التضخم فوق هدف 2٪ ، وهو أمر يجب اعتباره بشكل عام مضر بسعر اليورو.

المصادر: BK Asset Management, Forexlive.com

تولت Miguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب، وبالتالي لم يتم إعدادها وفقاً للمتطلبات القانونية الهادفة لتعزيز استقلالية بحوث الاستثمار، وعليه لا تخضع لأي حظر على التعامل عليها قبل نشر الأبحاث الاستثمارية. لا ترتبط هذه المعلومات بأهداف استثمارية محددة، كما لا تأخذ في الاعتبار الوضع المالي أو الاحتياجات الخاصة لأي متلقي.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Investments Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Investments Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.