Notifications Bell

أخيراً، كانت أرقام مؤشر أسعار المستهلكين الأمريكية أعلى من المتوقع

أخيراً، كانت أرقام مؤشر أسعار المستهلكين الأمريكية أعلى من المتوقع

جاء مؤشر أسعار المستهلكين لشهر يونيو عند 9.1٪، وكان رقم مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي 5.9٪. ومع ذلك، فإن هذا الأخير أقل إلى حد ما من الشهر السابق

لم تنعكس الانخفاضات الواسعة النطاق في أسعار المواد الخام الرئيسية في بيانات التضخم لشهر يونيو، على الأقل حتى الآن.

ومع ذلك، كان رد فعل السوق مثيراً للاهتمام. عندما صدرت الأرقام، تراجعت أسواق الأسهم، وانتعشت عوائد سندات الخزانة، وارتفع الدولار الأمريكي. حتى الآن، كل شيء في محله. هذه هي الحركة الطبيعية للسوق بعد ارتفاع معدل التضخم الذي، من حيث المبدأ، يجب أن يتوقع ارتفاعات أكثر حدة في أسعار الفائدة.

ولكن بعد ذلك مباشرة، تحرك السوق في الاتجاه المعاكس. تحولت عائدات سندات الخزانة إلى مستويات قبل صدور الرقم وحتى أقل من ذلك. وصل السندات لأجل 10 سنوات إلى 2.93٪، وضعف الدولار الأمريكي، واستعادت المؤشرات الأمريكية جميع الخسائر الأولية، وإن كان ذلك مع قدر كبير من التقلب، مع صعود وهبوط مستمر، ولكن الأهم من ذلك، ترك الضغط الهبوطين وراءه.

ماذا يمكن أن يعني سلوك السوق هذا؟

لا أحد يشك في أن الاحتياطي الفيدرالي سيرفع 75 نقطة أساس في اجتماعه المقبل. تبدد الشك بين 50 و75 نقطة أساس بعد هذا الرقم لمؤشر أسعار المستهلك. لكن هذا الارتفاع في المعدلات يُلاحظ بالفعل في السعر الحالي للأصول المختلفة، على الرغم من أن الارتفاع الأصغر من شأنه أن يعزز أسواق الأسهم. ولكن المهم هو الشعور العام للسوق بأن التضخم قد وصل إلى ذروته على الأرجح بغض النظر عن رقم يونيو. سيبدأ هذا في الظهور في أرقام التضخم التالية. الدليل في أداء أسعار الفائدة في السوق؛ عوائد سندات الخزانة، والتي لا تزال بعيدة عن الارتفاع، ظلت في السابق وحتى أقل إلى حد ما.

مبيعات المواد الخام الرئيسية متوقفة. يتم تداول النفط بالفعل في منطقة الدعم الرئيسية حول 94.70 دولاراُ أمريكياُ، والتي يمكن أن يستمر دونها مع مزيد من الزخم الهبوطي إلى مستويات 85 دولاراً و80 دولاراً. بعض الشائعات حول تحقيق اتفاق بين الولايات المتحدة ودول الشرق الأوسط لزيادة الإنتاج وراء هذه الخطوة جزئياً.

بدأت أسواق الأسهم تظهر علامات على التعافي، وسيعتمد أداؤها إلى حد كبير على الأرباح المنشورة بين هذا الأسبوع والأسبوع المقبل من قبل الشركات الأمريكية الرائدة.

المصدر: Bloomberg, Reuters

تولت Miguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب، وبالتالي لم يتم إعدادها وفقاً للمتطلبات القانونية الهادفة لتعزيز استقلالية بحوث الاستثمار، وعليه لا تخضع لأي حظر على التعامل عليها قبل نشر الأبحاث الاستثمارية. لا ترتبط هذه المعلومات بأهداف استثمارية محددة، كما لا تأخذ في الاعتبار الوضع المالي أو الاحتياجات الخاصة لأي متلقي.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Investments Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Investments Ltd الأداء السابق للأصل المالي وتوقعات الأسواق ليست مؤشرات موثوقة للنتائج المستقبلية. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.