التعزيز الأساسي للعملة الموحدة للاتحاد الأوروبي - نظرة عامة على السوق - 2 ديسمبر

التعزيز الأساسي للعملة الموحدة للاتحاد الأوروبي - نظرة عامة على السوق - 2 ديسمبر

يتخطى اليورو 1.2 مع تحطيم مستويات المقاومة الرئيسية

أخيراً، اخترق اليورو مقابل دولار الحاجز النفسي 1.2000

أدت الحركة الصاعدة في يوم أمس المفاجئة إلى تجاوز الزوج المستوى الذي كان بمثابة المقاومة الأساسية في الأشهر الأخيرة. وتسبب وقف الخسائر في المراكز القصيرة في وصول الزوج إلى منطقة تداول 1.2090 ثم تعزيز الحركة بتصحيحات جني الأرباح التي تم تعديلها في منطقة 1.2040.

لم يكن هناك عامل أساسي محدد تسبب في هذه الحركة، بخلاف التحسينات في بيانات مؤشر مديري المشتريات التي كانت قد بدأت بالفعل في الأشهر السابقة. ايضاً، بيانات التضخم التي جاءت دون التوقعات لم تكن إيجابية لليورو. يمكن أن يتوقع المزيد من إجراءات السياسة النقدية التوسعية من قبل البنك المركزي الأوروبي، والتي لن تدعم سعر العملة الموحدة.

والأرجح أن السبب يتعلق أكثر بالضعف الجوهري لسعر الدولار الأمريكي، على الرغم من أن هذا الضعف لا ينعكس في الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني الذي لا يزال ثابتاً فوق 104.00 بدون ضغط هبوطي في هذا الوقت.

وبهذا المعنى، فإن الارتداد في عوائد سندات الخزانة الأمريكية في حالة 10 سنوات، تجاوز مرة أخرى مستوى 0.90٪، مما يساعد على التخلص من الضغط الهبوطي على سعر الدولار مقابل الين.

كما لوحظ أن هناك تدفق خارج من قيم الملاذ الآمن مثل سندات الخزانة في أمريكا الشمالية؛ بحيث شهدنا في السابق هذه الحركة مع مبيعات الذهب، والآن تحدث مجدداً مع تدفقات الدولار الأمريكي التي كانت تعمل كعملة ملاذ آمن.

يزداد الوضع تعقيداً بالنسبة للبنك المركزي الأوروبي، الذي يشهد الآن ارتفاع اليورو ووصوله إلى مستويات لم يشهدها منذ منتصف عام 2018. ويجب أن نتذكر أنه وصل إلى الحد الأقصى لمنطقة تداول 1.2500 في ذلك العام وأن الأهداف النظرية من منظور فني بعد حركة الأمس تقترب من هذه المنطقة، وتقف حول مستوى 1.2400.

صندوق إنقاذ NextGeneration من البنك المركزي الأوروبي

قد يتفاقم قلق البنك المركزي الأوروبي هذا إذا تم أخيراً إلغاء حظر صندوق مساعدات المفوضية الأوروبية NextGeneration، والذي هو حالياً متوقف بسبب حق النقض في بولندا والمجر.

سيكون فتح هذه الأموال البالغة 750 تريليون يورو محركاً مهماً للاقتصاد الأوروبي وسيدعم العملة الموحدة.

سيكون اجتماع الأسبوع المقبل بلا شك مشوقاً للأسواق، سواء لمعرفة قرارهم بشأن ما يسمونه "إعادة ضبط" أدوات السياسة النقدية، وفهم الإجابات على الأسئلة العديدة التي سوف يتلقونها بشأن اليورو في المؤتمر الصحفي الذي بعده.

ويمكن أن تكون التقلبات عالية في مثل هذه الأوقات في سعر اليورو.

الأرقام الرئيسية في أسواق العمال في الولايات المتحدة

سيتم اليوم نشر رقم التوظيف، ومن المتوقع حدوث تقدم طفيف مع خلق 410 ألف وظيفة جديدة، ولكن بدون شك، سيكون النموذج الاقتصادي الأكثر أهمية هذا الأسبوع هو في يوم الجمعة، وهو جداول الرواتب غير الزراعية والتي يبلغ رقمها 481 ألفًا. ومن المتوقع أن يبلغ معدل البطالة 6.8٪.

تغير هدف الاحتياطي الفيدرالي خلال الأزمة نحو خلق فرص العمل، وترك جانبا هدف التضخم، كما صرح باول في ظهوره أمس أنه سيسمح بزيادة معدل التضخم دون تعديل المعدلات حتى يتم تحقيق هدف التوظيف.

يعتبر هذا الرقم ملائماً بشكل خاص، لذا فإن التحسن الكبير في معدل البطالة في يوم الجمعة المقبل وارتفاع رقم الرواتب خارج القطاع الزراعي قد يكون له تأثير إيجابي على الدولار الأمريكي.

كما يجب أن يساعد في تخفيف الضغط الصاعد من اليورو وسيكون موضع ترحيب كبير من قبل مجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي.

تولت Miguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب، وبالتالي لم يتم إعدادها وفقاً للمتطلبات القانونية الهادفة لتعزيز استقلالية بحوث الاستثمار، وعليه لا تخضع لأي حظر على التعامل عليها قبل نشر الأبحاث الاستثمارية. لا ترتبط هذه المعلومات بأهداف استثمارية محددة، كما لا تأخذ في الاعتبار الوضع المالي أو الاحتياجات الخاصة لأي متلقي.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Investments Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Investments Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.