عطلة في معظم أنحاء أوروبا، كل الأنظار على المملكة المتحدة، الصين، السلع والتضخم

عطلة في معظم أنحاء أوروبا، كل الأنظار على المملكة المتحدة، الصين، السلع والتضخم

ستكون جلسة التداول اليوم ذو حركة قليلة، مع غلق الأسواق في معظم أنحاء أوروبا. ومع ذلك، لا تزال أسواق المملكة المتحدة مفتوحة، لذلك لن يكون النشاط معدوم تماماً، لكن التقويم الاقتصادي شبه فارغ.

لا تزال معنويات عدم اليقين المحيط بتفشي تضخم محتمل في الولايات المتحدة يلقي بثقله على الأسواق.

نشرت بعض البنوك الاستثمارية مثل "جي بي مورجان" دراسات تتنبأ بأن النمو وأرباح الشركات قد تبلغ ذروتها قريباً، وأن مجلس الاحتياطي الفيدرالي قد يغير خطابه نحو باتجاه حركة رفع أسعار الفائدة. ومع ذلك، لا يزال بإمكان البنك المركزي الأمريكي الحفاظ على سياسة نقدية المتيسرة الكبيرة لفترة أطول، كما ذكروا بالفعل.

إذا كانت هذه التوقعات صحيحة، فسنكون في سيناريو تفقد فيه أسواق الأسهم الزخم الصاعد الذي اكتسبته خلال الفترة السابقة وقد تعاني من تصحيحات باتجاه هابط. كما سيستمر سوق الدخل الثابت في مواجهة التدفقات الخارجة، مع ما يترتب على ذلك من ارتفاع في عوائد السندات. أخيراً، قد يكون الدولار الأمريكي عملة ملاذ امن، مدعومة بزيادة أسعار الفائدة وضعف أسواق الأسهم.

شهدنا في الأيام الأخيرة تصحيحات في أسواق السلع. في هذا الصدد، تحدثت الصين ضد ما تعتبره حركة صاعدة مفرطة للسلع. كما أصدرت الدولة تحذيراً لشركات السلع الأساسية، معلنة أنها ستراقب سلوك الأسواق وتعزز الرقابة على العقود الآجلة للسلع.

كما ذكرت السلطة الصينية أنها لن تسمح بأي انتهاك لقواعد الأسواق وستعاقب بشدة الممارسات الاحتكارية والمضاربة المفرطة. الصين هي أكبر مشتر للمواد الخام في العالم، ويمكن أن يكون لمثل هذا التحذير عواقب وخيمة في الأسواق.

كان النحاس، المعدن الصناعي الرئيسي الذي له ارتباط إيجابي بسعر مؤشرات الأسهم في أمريكا الشمالية، في اتجاه هابط لمدة عشرة أيام متتالية، وهو أمر لم يحدث منذ بداية وباء كورونا. ومن النظرة الفنية، هذا المعدن قريب من مستوى الدعم أدنى 4.4270، مما سيفسح المجال لتصحيحات أعمق إلى مناطق 4.34 و4.00.

بالإضافة إلى ارتباطه بمؤشرات أمريكا الشمالية، وخاصة مؤشر S&P500، فإن النحاس له أيضاً ارتباط إيجابي بالدولار الأسترالي، عملة البلاد التي تذهب صادراتها من المواد الخام إلى الصين إلى حد كبير.

كان سعر الدولار الاسترالي مقابل الدولار الأمريكي يمر بسلوك ثابت مؤخراً، مع فقد الزخم الصاعد السابق. من النظرة الفنية، فإنه يتحرك حول خط المتوسط ​​المتحرك البسيط لـ 100 يوم ولكنه لا يزال بعيداً عن دعمه الرئيسي، حول 0.7572.

المصادر: investing.com, Bloomberg.

تولت Miguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب، وبالتالي لم يتم إعدادها وفقاً للمتطلبات القانونية الهادفة لتعزيز استقلالية بحوث الاستثمار، وعليه لا تخضع لأي حظر على التعامل عليها قبل نشر الأبحاث الاستثمارية. لا ترتبط هذه المعلومات بأهداف استثمارية محددة، كما لا تأخذ في الاعتبار الوضع المالي أو الاحتياجات الخاصة لأي متلقي.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Investments Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Investments Ltd الأداء السابق للأصل المالي وتوقعات الأسواق ليست مؤشرات موثوقة للنتائج المستقبلية. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.