نشر بيانات اقتصادية مهمة في أوروبا اليوم - نظرة عامة على السوق

نشر بيانات اقتصادية مهمة في أوروبا اليوم - نظرة عامة على السوق

سعر اليورو مقابل الدولار و الجنيه الاسترليني يستوعب بيانات البنك المركزي الأوروبي بارتداد فني

من ناحية، ارتفع مؤشر مديري المشتريات للخدمات لشهر يناير بشكل طفيف مقارنة بالتوقعات حيث كانت الأرقام عند 45.5 مقابل 45 المتوقعة، وهي بيانات تؤكد أن قطاع الخدمات الأوروبي لا يزال قائماً على الأقل، رغم أنه لا يزال أدنى عتبة النمو لهذا المؤشر الموجود عند 50.

ومن جهة أخرى، ظهرت كذلك تقارير بيانات التضخم. و هو الموضوع الأكثر ارتباطاً ضمن تفويض البنك المركزي الأوروبي. حيث تهدف السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي إلى تحقيق مستوى تضخم قريب من نسبة 2٪، ولكن ليس أعلى من النسبة المذكورة. لهذا الغرض، تقوم بنشر جميع أدواتها لتحفيز الاقتصاد مثل أسعار الفائدة، والتي يمكن ان تظهر سلبية في بعض الحالات وبرنامجها لشراء الأصول.

القراءة الأولى للبيانات المنشورة اليوم إيجابية بسبب الارتفاع الملحوظ في بيانات متوسط ​​دخل الفرد، والتي ارتفعت لشهر يناير إلى نسبة 0.9٪ على أساس سنوي من القيم السلبية للشهر الماضي عند 0.3٪.

لكن البيانات كانت تحتوي على عيب، وهو أن الزيادة مدفوعة بنهاية خفض ضريبة القيمة المضافة الذي فرضته ألمانيا العام الماضي كإجراء تحفيزي إضافي للاقتصاد وإدخال ضريبة جديدة على انبعاثات ثاني أكسيد الكربون. مما له تأثير فوري على ارتفاع الأسعار.

لذلك، فهو يمثل ارتفاع في الأسعار مدفوعة بزيادة الضرائب وليس بانتعاش الطلب المحلي. وبالتالي، فإن الرأي العام لمحللي الأسواق، هو أن البنك المركزي الأوروبي سوف يقلل من أهمية هذا الارتفاع في بيانات التضخم ولن يأخذها في الاعتبار عند وضع السياسة النقدية. كما سيكون من الضروري أن تستمر هذه الزيادات في الأسعار مع مرور الوقت للتأثير على قرارات البنك المركزي الأوروبي. وقد تكون الأرقام التي سيتم إصدارها في الأشهر القادمة ضرورية وستأخذها الأسواق في الاعتبار.

انتعاش التضخم مثل الذي شهدنا اليوم، كان من الممكن أن تفسره الأسواق على أنه إيجابي لسعر اليورو في ظل الظروف العادية لأنه يتوقع ارتفاعاً في أسعار الفائدة. و لكن هذه المرة كان التأثير شبه منعدم.

العملات الأوروبية

يظل سعر اليورو مقابل الدولار الأمريكي تحت الضغط ويتداول عند أدنى مستوياته لليوم حول مستوى 1.2020. وقد أكد إغلاق الشمعة اليومية للزوج بالكسر الهبوطي للدعم الأساسي الواقع عند مستوى 1.2065 أدنى هذا المستوى. ومن النظرة الفنية، فهو في اتجاه هبوطي و أقرب مستوى ليلمسه سيكون حول 1.1950.

نفس الشيء يحدث للسعر مقابل الجنيه.

كسر سعر اليورو مقابل الجنيه الاسترليني مستوى الدعم عند 0.8866، ومن وجهة نظر فنية، لديه مسار واضح للمنطقة بين 0.8700 و 0.8770. وفي هذه الحالة، يقع مؤشر القوة النسبية في منطقة قريبة من ذروة البيع على الرسم البياني اليومي، على الرغم من أنه لا يظهر حتى الآن أي علامات على التراجع أو الانحراف.

المصادر: Bloomberg, Investing.com.

تولت Miguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب، وبالتالي لم يتم إعدادها وفقاً للمتطلبات القانونية الهادفة لتعزيز استقلالية بحوث الاستثمار، وعليه لا تخضع لأي حظر على التعامل عليها قبل نشر الأبحاث الاستثمارية. لا ترتبط هذه المعلومات بأهداف استثمارية محددة، كما لا تأخذ في الاعتبار الوضع المالي أو الاحتياجات الخاصة لأي متلقي.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Investments Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Investments Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.