تأثير البنوك الاستثمارية في تراجع عائدات السندات طويلة الأجل

تأثير البنوك الاستثمارية في تراجع عائدات السندات طويلة الأجل

هل يجب ان نتوقع حركات أسواق غير منتظمة بدون اي قاعدة أساسية؟

نقترب من تاريخ نهاية الربع الأول من عام 2021، والذي يكون عادةً قبل عطلة عيد الفصح. بحلول هذا الوقت، تقوم صناديق الاستثمار والمعاشات التقاعدية عادةً بإجراء تعديلها النهائي لموازنة محافظها الاستثمارية، مما يتسبب في اضافة انخفاض السيولة المعتاد لموسم العطلات. ووفقاً لبعض البنوك الاستثمارية، يعد هذا أحد أسباب انخفاض عائدات السندات طويلة الأجل في الأيام الأخيرة.

تشير البنوك مثل "جي بي مورجان" أن صناديق التقاعد تستفيد من ارتفاع أسعار الفائدة على السندات، لإضافة سندات أكثر إلى محافظها الاستثمارية. ومع ذلك، قد لا تستمر هذه الممارسة بمجرد انتهاء عملية تعديل المحفظة. يتوقع البنك المذكور أعلاه وآخرون مثل "دويتشه" أو "بنك أوف أمريكا" أو "سوسيتيه جنرال" أن يزيد عائد السندات الأمريكية لأجل 10 سنوات بنحو نسبة 2٪. ويتم تداول السند حالياً حول 1.62٪.

في الوقت الحالي، لا يُظهر الاحتياطي الفيدرالي أي قلق بشأن عوائد السندات، و هذا ما شاهدته الأسواق بعد ظهور الرئيس "باول" ووزيرة الخزانة "يلين" أمام كونغرس أمريكا الشمالية. يعد التدهور طويل الأجل للأوضاع المالية، مصدر قلق ثانوي لصناع السياسة النقدية في الولايات المتحدة. حيث ينصب تركيزهم على عملية الانتعاش الاقتصادي وانتعاش التضخم (الى غاية هدفهم البالغ 2٪). سيقدم هذان الهدفان معدل فائدة حقيقي يبلغ 0٪ لكل تقديرات القوة الشرائية.

لا تبدو ديناميكية الأسواق هذه مواتية لأسواق الأسهم. حيث فقدت زخمها الصاعد السابق، وتتحرك الان جانبياً حول أعلى مستوياتها الأخيرة بدون استمرارية في الاتجاه الصاعد.

بدأ سعر الدولار الأمريكي في حركة باتجاه هابط، والتي اعتُبرت تغيراً في الاتجاه بعد أن قرر الاحتياطي الفيدرالي خفض أسعار الفائدة في شهر مارس من العام الماضي، وانخفضت عائدات السندات طويلة الأجل إلى أدنى المستويات.

مع إصرار مجلس الاحتياطي الفيدرالي على الحفاظ على هذه السياسة لطالما كان ذلك ضرورياً (على الأقل حتى نهاية عام 2023)، افترضت الأسواق أن ضعف سعر الدولار سيظل هيكلياً. ومع ذلك، فإن التغيير غير المتوقع في منحنى سعر الفائدة قد غيّر من معنويات الأسواق، وتنعكس العملة الأمريكية الان نحو اتجاه صعودي، منهية عملية الهبوط السابقة.

يمكننا أن نرى هذا في الرسم البياني لمؤشر الدولار.

اخترق المؤشر نمط انعكاسي في هذا الرسم البياني اليومي، بعد أن اخترق سابقاً فوق خط المتوسط ​​المتحرك البسيط لـ 100 يوم. حيث يتداول اليوم فوق مستوى تصحيح فيبوناتشي 0.618٪. هذه الحركة يمكن أن تتنبأ بتغير في اتجاه سعر الدولار، والذي من شأنه أن يؤكد الاختراقات السابقة للمستوى الموجود بين 94.30 و 94.60.

انعكست هذه الحركة ذات الاتجاه الصاعد للدولار على سعر الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني، وهو الزوج الذي له أعلى ارتباط مع أسعار الفائدة طويلة الأجل للدولار.

وقد عكس الزوج الكثير من الحركة الهابطة السابقة التي بدأت في شهر مارس الماضي، واتجهت نحو منطقة مقاومة تقع حول 109.90. قد يوفر هذا الاختراق زخم صاعد أكثر للزوج.

المصادر: Investing.com, Bloomberg.

تولت Miguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب، وبالتالي لم يتم إعدادها وفقاً للمتطلبات القانونية الهادفة لتعزيز استقلالية بحوث الاستثمار، وعليه لا تخضع لأي حظر على التعامل عليها قبل نشر الأبحاث الاستثمارية. لا ترتبط هذه المعلومات بأهداف استثمارية محددة، كما لا تأخذ في الاعتبار الوضع المالي أو الاحتياجات الخاصة لأي متلقي.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Investments Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Investments Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.