معنويات المستثمرين تعود إلى المنطقة السلبية، مع مواجهة أوروبا للموجة الرابعة من فيروس كورونا

معنويات المستثمرين تعود إلى المنطقة السلبية، مع مواجهة أوروبا للموجة الرابعة من فيروس كورونا

لم تكن بيانات مؤشر مديري المشتريات في أوروبا، التي كانت أفضل من المتوقع كافية لتغيير مزاج المستثمرين، حيث يستمر في كونه سلبي.

قفز مؤشر مديري المشتريات التصنيعي الألماني لشهر فبراير إلى 66.6، حيث جاء أعلى من المتوقع عند 60.8. كما تحسنت البيانات الخاصة بأوروبا بشكل كبير، حيث سجلت 62.4 مقابل 57.7 التي كانت متوقعة من طرف الأسواق.

ورغم الأرقام الإيجابية في قطاع الصناعات التحويلية، الا أن الأسواق تتوقع أن يزداد الوضع سوءاً بسبب قيود التنقل (إجراءات التقييد وحظر التجول التي تفرضها ألمانيا، فرنسا، إيطاليا وهولندا، من بين دول أخرى).

تعتبر أوروبا الآن بصدد مواجهة الموجة الرابعة من الإصابات بفيروس كورونا. وينذر الانتشار البطيء للقاحات بسبب نقص الإمدادات، بآفاق اقتصادية أسوء مما كان متوقعاً في السابق.

لا شك أن البنك المركزي الأوروبي سيضطر إلى الحفاظ على سياسته النقدية التوسعية الكبيرة لفترة أطول، ولربما أكثر مما كان متوقعاً في البداية. في مثل هذه الظروف، يمكن أن يتسع الفرق بين عائدات السندات الأوروبية وأمريكا الشمالية بشكل أكبر، مما قد يؤدي إلى تعزيز عملة أمريكا الشمالية مقابل اليورو.

اليورو مقابل الدولار في تراجع مستمر.

يستمر سعر اليورو مقابل الدولار الأمريكي في الانخفاض أكثر، حيث يكسر أقرب مستوى دعم يقع عند 1.1844.

سيكون الهدف المحتمل للزوج مع هذا الاتجاه الهابط بين 1.1640 و 1.1700.

بشكل عام، تعزز سعر الدولار الأمريكي مقابل جميع أزواج العملات، بما في ذلك مقابل الين الياباني. لذلك، فإن الحركة الهابطة لزوج اليورو دولار ناتجة عن الضعف الجوهري لليورو مقابل عملة أمريكا الشمالية القوية، والتي تستأنف المسار الصاعد من بداية العام، مدعومة بالزيادة في عوائد السندات طويلة الأجل.

كما بدأت شهية المخاطرة السلبية في أوروبا تؤثر أيضاً على أسواق الأسهم الأوروبية، حيث قد عانت عدة أيام من الانتكاسات.

في حالة مؤشر Germany30، يكون الانخفاض أقل، حيث لا يزال المؤشر داخل منطقة الاتجاه الصاعد فوق مناطق الدعم الواقعة عند 14424 و14168. الانخفاض أدنى هذه المستويات قد يشير إلى أن هذا الاتجاه الصاعد الأخير قد بدأ في الانعكاس.

المصادر: Bloomberg, investing.com.

تولت Miguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب، وبالتالي لم يتم إعدادها وفقاً للمتطلبات القانونية الهادفة لتعزيز استقلالية بحوث الاستثمار، وعليه لا تخضع لأي حظر على التعامل عليها قبل نشر الأبحاث الاستثمارية. لا ترتبط هذه المعلومات بأهداف استثمارية محددة، كما لا تأخذ في الاعتبار الوضع المالي أو الاحتياجات الخاصة لأي متلقي.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Investments Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Investments Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.