Notifications Bell

تفاعلت الأسواق مع محضر اجتماع الاحتياطي الفيدرالي

تفاعلت الأسواق مع محضر اجتماع الاحتياطي الفيدرالي

أكد محضر اجتماع الاحتياطي الفيدرالي الصادر يوم أمس على نهج أقل تشدداً من قبل صانعي السياسة

واتفقوا جميعاً على أن البنك المركزي يجب أن يتحرك بسرعة فيما يتعلق برفع أسعار الفائدة للسيطرة على التضخم، لكنهم قللوا من احتمالات حدوث ركود. وأشاروا إلى سوق العمل الضيق، والإنفاق الأسري، والاستثمار الثابت للأعمال الذي ظل قوياً.

ستستمر زيادات أسعار الفائدة كما هو متوقع، مع زيادتين بمقدار 50 نقطة أساس في الاجتماعين المقبلين، ومن المحتمل أن يتبع ذلك زيادات بمقدار 25 نقطة أساس، لتقييم تأثير هذه السياسة النقدية التقييدية في نهاية العام. حتى أن بعض أعضاء الاحتياطي الفيدرالي، مثل بوستيك، رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي في أتلانتا، اقترحوا إيقاف وتيرة الزيادات في سبتمبر.

كل شيء يشير إلى ما كان السوق يتوقعه - عائد السندات لأجل 10 سنوات عند 3.20٪ - تجاوز بكثير ما يعلنه الاحتياطي الفيدرالي الآن. استمرت عائدات سندات الخزينة في الانخفاض، مع عائد 10 سنوات حوالي 2.75٪.

هذا يدل على أن الاحتياطي الفيدرالي، على الرغم من الاعتراف بأن التضخم هو مصدر قلقه، يدرس أيضاً التباطؤ في الاقتصاد الناجم عن الصراع في أوكرانيا والتدابير التي اتخذتها الحكومة الصينية لمكافحة الوباء. لذلك، وكما علقنا في مناسبات سابقة، فإن الأرقام الاقتصادية المتعلقة بنمو الاقتصاد وتلك المتعلقة بالتضخم أصبحت أكثر أهمية.

هذا الانحياز الأقل "تشدداً" للاحتياطي الفيدرالي تقدره الأسواق بشكل إيجابي. يجب ألا ننسى أن الانخفاضات العميقة التي تعرضت لها مؤشرات وول ستريت كانت إلى حد كبير بسبب توقعات وجود الاحتياطي الفيدرالي الأكثر عدوانية في سياسته النقدية. الآن وقد تم استبعاد هذا الأمر، فقد تبدأ الأسواق في اكتساب بعض الزخم أو التوقف عن الانخفاض كما حدث في الأسابيع الستة الماضية.

أنهت مؤشرات أمريكا الشمالية الجلسة على ارتفاع، حيث كان مؤشر ناسداك هو الأفضل أداء حيث ارتفع بنسبة 1٪ تقريباً. الآن، يبقى في السلوك الجانبي الذي قد يشكل قاعدة من الجلسات الخمس الماضية من حيث يمكن أن ينتقل. قد تكون أرقام الإنفاق الاستهلاكي الشخصي التي سيتم نشرها اليوم وغداً (التي يفضلها الاحتياطي الفيدرالي لتقييم التضخم) هي الدافع لبدء هذه الحركة.

Graphical user interface, chartDescription automatically generated

المصدر: Bloomberg, Reuters

تولت Miguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب، وبالتالي لم يتم إعدادها وفقاً للمتطلبات القانونية الهادفة لتعزيز استقلالية بحوث الاستثمار، وعليه لا تخضع لأي حظر على التعامل عليها قبل نشر الأبحاث الاستثمارية. لا ترتبط هذه المعلومات بأهداف استثمارية محددة، كما لا تأخذ في الاعتبار الوضع المالي أو الاحتياجات الخاصة لأي متلقي.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Investments Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Investments Ltd الأداء السابق للأصل المالي وتوقعات الأسواق ليست مؤشرات موثوقة للنتائج المستقبلية. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.