البيانات الإيجابية للاقتصاد الصيني، وعدد الاصابات المتزايد بفيروس كورونا في الولايات المتحدة وأوروبا

البيانات الإيجابية للاقتصاد الصيني، وعدد الاصابات المتزايد بفيروس كورونا في الولايات المتحدة وأوروبا

فاجأت البيانات الخاصة بصادرات الصين لشهر يونيو الأسواق، حيث كشف الميزان التجاري عن رقم أعلى عند 51.53 مليار دولار، مقارنة بـقيمة 44.20 مليار دولار التي كانت متوقعة

وكانت تنتظر الأسواق ان تكون الأرقام أقل في ظل تأثير عدد اصابات فيروس كورونا في كل أنحاء العالم. ومع ذلك، تظهر النتائج أن النشاط التجاري مستمر في النمو بوتيرة جيدة، مما يبشر بالخير بالنسبة للتعافي الاقتصادي الذي يمكن أن ينعكس في بقية أرقام النمو.

وقد جاءت هذه النتيجة رغم تطور عدد الاصابات بالوباء، والذي يظهر لنا أن الوضع بعيد كل البعد عن السيطرة عليه. حيث تزداد الحالات في أوروبا والولايات المتحدة، على الرغم من أن التأثير الصحي أقل حدة بسبب زيادة عمليات التطعيم.

قد يكون لهذا تأثير على بيانات التضخم التي صدرت اليوم في الولايات المتحدة. ومن المتوقع أن يستمر مؤشر أسعار المستهلكين لشهر يونيو في الارتفاع، مع توقعات لمؤشر أسعار المستهلك الأساسي بين السنوات عند 4٪ مقابل 3.8٪ في الشهر السابق.

لقد أوضح الاحتياطي الفيدرالي بالفعل موقفه بشأن التضخم - حيث يعتبر الانتعاش الحالي مؤقتاً. ومع ذلك، فكلما استمر هذا الوضع زاد احتمال دفع الأسواق لخفض التناقص من جانب الاحتياطي الفيدرالي في وقت أبكر مما كان متوقعاً. نتذكر أن الاحتياطي الفيدرالي قد أجل بالفعل عملية التناقص التدريجي في اجتماعه الأخير، عندما كان هناك تقدم أهم نحو تحقيق الهدف المزدوج المتمثل في معدلات التوظيف الكامل واستقرار الأسعار. وفي هذا الصدد، سيكون ظهور "باول" مهماً، حيث سيتحدث اليوم وغداً في المؤتمر نصف السنوي حول السياسة النقدية أمام الكونجرس، ويتوقع أن يبقي على نفس الوتيرة.

ينتظر سعر الدولار الأمريكي هذه الأرقام وبيانات "باول" بدون تحركات ذات صلة، بعد التعزيز الذي شهده في الأسابيع الأخيرة.

يتحرك سعر الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني USD/JPY، بارتباط إيجابي مرتفع مع عائدات السندات الأمريكية، ببطء نحو منطقة المقاومة على المدى القريب حول 110.40، ولكن بدون زخم كبير في الوقت الحالي. وفوق هذا المستوى سيجد المقاومة الأولى عند 111.00 قبل الارتفاع الأخير عند 111.60.

من ناحية أخرى، يستأنف مجلس الشيوخ الأمريكي محادثاته اليوم للموافقة على خطة البنية التحتية التي تبلغ قيمتها 1.2 تريليون دولار، والتي يجب تباشر قبل شهر أغسطس. في حالة الموافقة عليها، يمكن أن تؤثر هذه الخطة بشكل إيجابي على أسواق الأسهم في أمريكا الشمالية، والتي تظل عند أعلى مستوياتها مع الحد الأدنى من التقدم على أساس يومي.

يقع مؤشرUSA30 بالقرب من مستوى المقاومة الواقع عند 34865 أعلاه، والذي سيتم الوصول إلى أعلى مستوياته على الإطلاق، مما يمهد الطريق لمكاسب أكثر و من المتوقع رؤية زخم صاعد أكثر كذلك.

المصادر: Bloomberg, reuters.com.

تولت Miguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب، وبالتالي لم يتم إعدادها وفقاً للمتطلبات القانونية الهادفة لتعزيز استقلالية بحوث الاستثمار، وعليه لا تخضع لأي حظر على التعامل عليها قبل نشر الأبحاث الاستثمارية. لا ترتبط هذه المعلومات بأهداف استثمارية محددة، كما لا تأخذ في الاعتبار الوضع المالي أو الاحتياجات الخاصة لأي متلقي.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Investments Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Investments Ltd الأداء السابق للأصل المالي وتوقعات الأسواق ليست مؤشرات موثوقة للنتائج المستقبلية. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.