عودة شهية المخاطرة الإيجابية

عودة شهية المخاطرة الإيجابية

تبين أن مزاد السندات الأمريكية لمدة 10 سنوات التي كانت منتظرة باهتمام في الأسواق، جاءت أفضل مما كان متوقع في البداية

مع ارتفاع نسبة تغطية العطاءات ونقطة أساس واحدة فقط فوق سعر البداية، استمر المزاد دون مفاجآت كبيرة. وبالتالي، انخفض عائد السندات أدنى مستوى 1.50٪، مما أزال أي مخاوف في الأسواق.

وقد ساهمت بيانات مؤشر أسعار المستهلكين التي تم نشرها في يوم أمس في هذا التحسن في معنويات مخاطر الـأسواق. في الوقت الحالي، لا ينعكس الضغط التضخمي المخيف في البيانات.

انخفض معدل التضخم الأساسي بين العامين لشهر فبراير إلى نسبة 1.3٪، مقارنة مع الرقم المتوقع عند 1.4٪. هذه هي البيانات الأكثر صلة عند تقييم ضغط تضخمي محتمل من قبل الاحتياطي الفيدرالي. ومع ذلك، قد يكون من السابق لأوانه اعتبار أن جميع المخاطر قد تلاشت منذ فبراير لا يزال موعدًا مبكرًا لتنعكس آثار ارتفاع الاستهلاك بالكامل في البيانات. لذلك، سيكون تأكيد هذا الرقم مطلوباً.

هناك عامل مهم آخر يفسر رد الفعل الإيجابي للأسواق وهو الموافقة النهائية والتنفيذ الفوري لحزمة التحفيز المالية الأمريكية المقدرة بقيمة 1.9 تريليون. سيسمح هذا للمواطنين الأمريكيين بتلقي شيكات بقيمة 1600 دولار، وربما أرقام الاستهلاك ومبيعات التجزئة.

تخلى سعر الدولار الأمريكي عن بعض مكاسبه مقابل جميع نظرائه، باستثناء الين الياباني، والذي ضعف أيضاً في مواجهة سيناريو زيادة الرغبة في المخاطرة.

شهد مؤشر الدولار تصحيح هبوطي بعد أن وصل إلى مستوى تصحيح فيبوناتشي 0.618٪، وهو ما يتوافق مع الاتجاه الهابط الذي بدأ في الأيام الأولى من الشهر.

إذا كانت هذه الحركة عبارة عن تصحيح فني أو سيستأنف المؤشر مساره الصاعد ويتجاوز مستوى فيبوناتشي الحرج 0.618 ٪ سيعتمد إلى حد كبير على أداء عوائد السندات الأمريكية طويلة الأجل. إذا تعرضوا لتوترات باتجاه صاعد مرة أخرى، فإن سعر الدولار سوف يقوى.

أيضًا، قد يكون لتطور سعر اليورو مقابل الدولار الأمريكي تأثير أيضاً. حيث قد صحح هذا الزوج باتجاه صاعد إلى منطقة مقاومة وسيطة حول 1.1975 بسبب ضعف الدولار. لكن اجتماع البنك المركزي الأوروبي بعد ظهر اليوم سيكون ذا أهمية كبيرة لمستقبل اليورو. يتركز كل اهتمام الأسواق على كل من تقييم اللجنة لمستقبل الاقتصاد الأوروبي وتعليقات الرئيسة "لاجارد" بحثاً عن مزيد من الدلائل حول نوايا البنك المركزي.

أي تأكيد أو اقتراح حول زيادة محتملة في السياسة النقدية التوسعية، مثل تكثيف برنامج شراء الأصول، يمكن أن يضر بسعر اليورو.

المصادر: Bloomberg, FT.

تولت Miguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب، وبالتالي لم يتم إعدادها وفقاً للمتطلبات القانونية الهادفة لتعزيز استقلالية بحوث الاستثمار، وعليه لا تخضع لأي حظر على التعامل عليها قبل نشر الأبحاث الاستثمارية. لا ترتبط هذه المعلومات بأهداف استثمارية محددة، كما لا تأخذ في الاعتبار الوضع المالي أو الاحتياجات الخاصة لأي متلقي.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Investments Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Investments Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.