أسواق الأسهم تتجنب مرة أخرى الانخفاضات في اليوم الأخير من الأسبوع

أسواق الأسهم تتجنب مرة أخرى الانخفاضات في اليوم الأخير من الأسبوع

بعد جلسة تداول مليئة بحركات باتجاه صاعد وهابط، أغلقت مؤشرات أمريكا الشمالية عمليا دون تغيير مقارنة باليوم السابق

وكل هذا، على الرغم من أن عائدات سندات الخزينة الأمريكية واصلت اتجاهها الصاعد، حيث وصل السند الأمريكي لـ 10 سنوات إلى 1.46٪. وتستمر توقعات البنوك الاستثمارية في الإشارة إلى زيادة في عوائد السندات بالقرب من 1.75٪ إلى 2٪ بنهاية عام 2021.

على الرغم من كون معدلات الفائدة المرتفعة هذه تبطئ من ارتفاع الأسهم، خاصة بالنسبة للأسهم شركات التكنولوجيا ذات أعلى مستويات التقييم، إلا أن هناك بالفعل مستثمرون يجادلون في الانكماش. تنجم معدلات الفائدة المنخفضة عن الاقتصاد المتنامي، وبالتالي فهي مواتية للأسواق.

لكن هناك عوامل أخرى يجب مراعاتها، مثل التضخم. إذا ظل التضخم عند المستويات المرتفعة الحالية، فستزداد الحاجة إلى الاستمرار في رفع أسعار الفائدة وتأتي في وقت أقرب مما كان متوقعاً. وعليه سيكون من المهم جداً للمستثمرين معرفة رقم الإنفاق الاستهلاكي الشخصي هذا الأسبوع، وهي البيانات التي يفضلها الاحتياطي الفيدرالي للتضخم، والتي قد تؤثر على الأسواق إذا جاءت أبعد عن الأرقام المتوقعة.

كما سيكون اهتمام المستثمرون أيضاً بمعرفة ما إذا كان مجلس الشيوخ الأمريكي هذا الأسبوع قد ألغى سقف الديون، وسمح للإدارة بالوفاء بالتزامات الدفع الخاصة بها. حيث سيكون الموعد النهائي يوم الخميس المقبل. كذلك قد يُنظر إلى الأسواق على أنها غير مواتية إذا لم تتمكن من تجاوز سقف الديون وحدث التخلف عن السداد. إذا كان الأمر كذلك، فهذا شيء لن يكون أول ما يحدث في الولايات المتحدة.

وبالطبع، ما سيحدث لشركة العقارات Evergrande، إذا كانت السلطات الصينية ستنقذها أو إذا كانت ستسمح لها بالسقوط، لا يزال يسبب حالة من عدم اليقين على الأسواق. حيث لم تلتزم Evergrande بدفع قسيمة السندات الصادرة بالدولار والتي انتهت الأسبوع الماضي. لا يزال أمام المجموعة ثلاثة أسابيع تقريباً لتسديد الدفعة.

لذلك، لا تزال هناك عناصر لا يمكن اعتبارها إيجابية لتطور أداء الأسهم قريباً.

من النظرة الفنية، لم يكن هناك اختلاف جوهري في مؤشرات أمريكا الشمالية التي أغلقت عند مستويات قريبة من مناطق المقاومة وتزامنت مع ارتدادات فيبوناتشي حول 0.618٪ من الضلع الهبوطي الأخير.

على عكس نظرائهم الأمريكيين، أنهت المؤشرات الأوروبية مثل Germany30، اليوم الأخير من الأسبوع مع خسائر بنسبة 0.74٪. في هذه الحالة، أثرت الانتخابات الألمانية التي أجريت يوم الأحد على أدائها.

أنهت مؤشر Germany30 من النظرة الفنية الأسبوع حول خط المتوسط ​​المتحرك البسيط لـ 100 يوم، حيث تجاوز 15,600 وما زال بعيداً عن المقاومة الأساسية، حول 15,790.

Gráfico, Gráfico de barrasDescripción generada automáticamente

المصادر: Bloomberg.com, reuters.com

تولت Miguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب، وبالتالي لم يتم إعدادها وفقاً للمتطلبات القانونية الهادفة لتعزيز استقلالية بحوث الاستثمار، وعليه لا تخضع لأي حظر على التعامل عليها قبل نشر الأبحاث الاستثمارية. لا ترتبط هذه المعلومات بأهداف استثمارية محددة، كما لا تأخذ في الاعتبار الوضع المالي أو الاحتياجات الخاصة لأي متلقي.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Investments Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Investments Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.