حركة أسواق كبيرة في الصين، مع صدور تقارير التضخم الهامة اليوم

حركة أسواق كبيرة في الصين، مع صدور تقارير التضخم الهامة اليوم

تبدأ الأسواق المالية جلسة اليوم بدون أي أحداث ملحوظة بصرف النظر عما نعرفه بالفعل: مؤشر أسعار المستهلك الصيني ومؤشر أسعار المنتجين.

تبدأ الأسواق المالية جلسة اليوم بدون أي أحداث ملحوظة بصرف النظر عما نعرفه بالفعل: مؤشر أسعار المستهلك الصيني ومؤشر أسعار المنتجين.

على أي حال يستمر الضغط الصاعد على الأسعار، ولا ينبغي أن ننسى أن الصين تلعب دوراً أساسياً في تطور الأسعار في بقية العالم. لذلك، قد يكون الطلب والقضاء على الاختناقات في سلسلة التوريد أمراً حيوياً لمعرفة ما إذا كانت ظاهرة ارتفاع الأسعار هذه مستمرة ويمكن تحويلها إلى أسعار المستهلك. اليوم في الأسواق، يُنظر إلى هذا التقرير على أنه العامل الرئيسي لمعنويات عدم اليقين. يمكن أن تملي مستقبل السياسة النقدية، وخاصة في الولايات المتحدة، حيث توقعات التضخم أعلى.

في أماكن أخرى، لا تزال أسواق الأسهم عند مستويات عالية، ولكن بمستويات منخفضة من التقلب وتفتقر إلى الزخم.

في الوقت الحالي انخفض عائد سندات الخزينة إلى 1.53٪ في حالة مؤشر TNOTE الأمريكي لمدة 10 سنوات، و 0.23٪ في حالة مؤشر ألمانيا، في انتظار الجلسة المهمة هذا الأسبوع والتي ستعقد غداً، مع مؤشر أسعار المستهلكين الأمريكي و اجتماع البنك المركزي الأوروبي كعناصر جذب رئيسية.

الشيء الذي يؤثر على هذه الحركة الصاعدة في أسعار السندات، هو إدراك المخاطر الجيوسياسية المتزايدة بسبب زيادة التوترات بين الولايات المتحدة والصين. ويرجع ذلك جزئياً إلى قرار الرئيس "بايدن" بتشجيع مجموعة عمل لتحسين مرونة سلاسل التوريد بينما يتم رفع التعريفات الجديدة على الواردات من الصين.

من ناحية أخرى، هناك احتمال أن تعالج الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي مشكلة التجارة في أقرب وقت الأسبوع المقبل، مما قد يؤدي إلى إلغاء الرسوم الجمركية على الصلب والألمنيوم قبل نهاية العام. مثل هذا القرار من شأنه أن يزيل المخاطر التي كانت معلقة حول الاقتصاد الأوروبي خلال العام الماضي ويؤثر على سعر اليورو.

كانت إمكانية فرض الرسوم الجمركية على صادرات السيارات الأوروبية إلى الولايات المتحدة مسألة تم اعتبارها أمراً مفروغاً منه ولم تحدث في النهاية. إن حقيقة وجود نهج ومحادثات بشأن إلغاء التعريفات الجمركية هي بلا شك عنصر إيجابي للاقتصاد الأوروبي. سيكون ذلك عامل دعم لليورو.

يتم احتواء سعر اليورو مقابل الدولار الأمريكي في نطاق تداول ضيق بدون اتجاه محدد على المدى القصير في انتظار اجتماع البنك المركزي الأوروبي غداً. على الرغم من عدم توقع قرار حاسم، يمكن الإشارة إلى مستويات العملة الحالية من حيث تأثيرها على السياسة النقدية، وخاصة تأثيرها المعاكس على تحقيق أهداف التضخم.

المصادر: Bloomberg, reuters.com.

تولت Miguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب، وبالتالي لم يتم إعدادها وفقاً للمتطلبات القانونية الهادفة لتعزيز استقلالية بحوث الاستثمار، وعليه لا تخضع لأي حظر على التعامل عليها قبل نشر الأبحاث الاستثمارية. لا ترتبط هذه المعلومات بأهداف استثمارية محددة، كما لا تأخذ في الاعتبار الوضع المالي أو الاحتياجات الخاصة لأي متلقي.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Investments Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Investments Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.