تُظهر بوضوح بيانات مؤشر مديري المشتريات الأوروبية الصادرة اليوم انتعاش اقتصادي قوي - نظرة عامة على السوق - 16 ديسمبر

تُظهر بوضوح بيانات مؤشر مديري المشتريات الأوروبية الصادرة اليوم انتعاش اقتصادي قوي - نظرة عامة على السوق - 16 ديسمبر

يستمر في شهر ديسمبر مؤشر مديري المشتريات التصنيعي باتجاه صاعد عند 55.5 مقابل 52.0 التي كانت متوقعة من قبل محللي الأسواق.

تأثر مؤشر مديري المشتريات للخدمات أكثر من نتائج بيانات التصنيع، بحيث قفز إلى 47.3 مقابل 41.9 التي كانت متوقعة.

وهذا يدل على أن إعادة فتح الاقتصاد الذي كان يحدث في الأشهر الأخيرة كان له تأثير إيجابي وفوري على عودة الاقتصاد إلى طبيعته وخاصة في قطاع الخدمات، والذي كان الأكثر تضرراً خلال انتشار وباء كورونا والذي يعتمد عليها الناتج المحلي الإجمالي لأوروبا.

صحيح أنه في الأسابيع الأخيرة، كان تطور العدوى في ازدياد على مستوى أوروبا، كما تم فرض تدابير جديدة لتقييد التنقل والتباعد الاجتماعي في جميع البلدان الأوروبية تقريباً، وعلى خلفية هذه الإجراءات فانه من المتوقع أن يكون لها تأثير هبوطي على البيانات التي ستنشر في الأشهر المقبلة. ولكن من ناحية أخرى، فإن بدء إجراءات اللقاح ضد الفيروس والمرونة التي أظهرها قطاع الخدمات يساهمان في رفع معنويات المستثمرين، بفضل تدابير سياسة البنك المركزي الأوروبي والتحفيز المالي.

كما تجاوب سعر اليورو مع الأخبار بطريقة إيجابية. قفز زوج اليورو دولار فوق 1.2200 واستمر في نفس مستوى لفترة من الوقت، ليصل بعدها إلى مستوى 1.2212 قبل أن يتراجع أدنى المنطقة المذكورة، ولكن لا يزال فوق أعلى المستويات التي سجلها يوم أمس عند 1.2160

الدولار والاحتياطي الفيدرالي

يستمر ضعف سعر الدولار أمام جميع العملات الأخرى، بانتظار قرار لجنة السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي اليوم.

كما تتفق اراء متداولي الأسواق على أن أسعار الفائدة المعيارية لن تتغير، لكنها قد تمدد برنامج شراء أصول التيسير الكمي بمرور الوقت.

وبالإضافة الى توقعات الاقتصاد التي وضعها رئيس مجلس الاحتياطي باول، فستكون هذه هي العناصر الرئيسية التي يأخذها السوق في الاعتبار والتي قد تؤثر على سعر الدولار، بحيث يستمر في الوقت الحالي باتجاه هابط دون توقف.

ستضر التوقعات الغير متفائلة بشأن الاقتصاد أو تكثيف السياسات النقدية التوسعية بالعملة الأمريكية.

الين

ينعكس ضعف سعر الدولار بشكل أساسي على سعر الدولار مقابل الين الياباني. حيث انخفض سعر الدولار مقابل الين الياباني والذي يتواجد عند مستويات قريبة جدًا من منطقة الدعم الأساسي عند 103.15، والذي يشق طريقه من منظور فني إلى النزول لمنطقة التداول بين 100.50 و101.00.

ذكرت من خلال بنك اليابان أنها تشتري الدولار في السوق، دون اعتبار هذا الإجراء في الوقت الحالي على أنه تدخل في السوق لتجنب القوة المفرطة للعملة اليابانية.

ومع اقتراب السعر من المنطقة الحرجة عند 100، فمن المحتمل جدًا أن تبدأ عملية التدخل اللفظي، كما حدث عدة مرات من قبل، وحتى إذا أصبحت حركة الأسواق شديدة التقلب، في حال إقرار دخول وزارة المالية اليابانية في السوق. بحيث كانت تشتري الدولار لعكس الاتجاه أو على الأقل لإبطاء شدته.

تولت Miguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب، وبالتالي لم يتم إعدادها وفقاً للمتطلبات القانونية الهادفة لتعزيز استقلالية بحوث الاستثمار، وعليه لا تخضع لأي حظر على التعامل عليها قبل نشر الأبحاث الاستثمارية. لا ترتبط هذه المعلومات بأهداف استثمارية محددة، كما لا تأخذ في الاعتبار الوضع المالي أو الاحتياجات الخاصة لأي متلقي.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Investments Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Investments Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.