القائد العام الجديد يدفع بالأسهم الأمريكية إلى أعلى - نظرة عامة على السوق

القائد العام الجديد يدفع بالأسهم الأمريكية إلى أعلى - نظرة عامة على السوق

شهية المخاطرة تدفع بالأسهم الى الأعلى

أمريكا

استمر نقل السلطة إلى البيت الأبيض دون وقوع حوادث، وقد ركز خطاب بايدن أكثر على فكرة الاتحاد والابتعاد عن الأعمال العدائية وأنتج التأثير المطلوب لهدوء و ثقة الأسواق.

سيستمر التركيز الرئيسي على وتيرة إدارة توزيع اللقاحات ضد فيروس كورونا، والتي حدد بايدن هدف طموح من أجل تحقيق ذلك، والموافقة على حزمة التحفيز المالي البالغة 1.9 تريليون دولار.

لقد بدأت الأسواق بالفعل في توقع تطور جيد في هذا الصدد، واستجابت مؤشرات أمريكا الشمالية بشكل إيجابي حيث وصلت إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق.

اخترق مؤشر S&P500 مستويات المقاومة ووصل إلى أعلى مستوى عند 3852 نقطة حيث يتواجد حالياً.

استؤنف الاتجاه الصاعد للمؤشر، كما سيعتمد كل شيء من الآن فصاعداً على السرعة التي تتم فيها الموافقة على حزمة التحفيز المالي، وأنه لا يوجد عائق يؤخرها.

باختصار، نعود إلى العوامل الأساسية في الأسواق.

أوروبا

في أوروبا، يتركز اهتمام المستثمرين على اجتماع البنك المركزي الأوروبي اليوم.

لا يتوقع أي تغيير في سياستها النقدية بعد الشهر الماضي. زاد مجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي من برنامج شراء الأصول بمقدار 500 مليار، حتى أصبحت القيمة 1850 مليار يورو، ومدده مؤقتاً.

سيقدم الرئيس لاجارد بعض الإشارات إلى العملية الأخيرة لاستعادة النشاط. ومع ذلك، فمن المحتمل أن تظهر مخاوف بشأن عودة ظهور العدوى والتدابير الجديدة الصارمة لتقييد التنقل في معظم البلدان الأوروبية التي ستضر بالاقتصاد.

و عليه، ستواصل إظهار تصميمها على فعل كل ما يلزم لمواجهة هذه العواقب. ستظل السياسة النقدية توسعية لفترة ممتدة، لكن قوة اليورو هي عامل مثير للقلق نظراً لتأثيرها على عكس سياسات التحفيز الاقتصادي وأهداف التضخم.

و يمكن أن يأتي تعليق الرئيس لاجارد الذي من شأنه أن يؤثر على اليورو بشكل مباشر. في الواقع، سعر الصرف ليس هدفاً للبنك المركزي الأوروبي.

لذلك، ليس لديهم الأدوات اللازمة للتدخل في الأسواق. أكثر ما يمكن أن يحدث هو كون تصريحه بشأن الآثار الضارة لقوة الدولار أكثر حدة، وأن ما يعرف في الأسواق بالتدخل اللفظي سيحدث.

بينما ننتظر الأحداث، يظهر اليورو سلوك مختلف بإنخفاضه مقابل الجنيه البريطاني، وهي العملة التي ارتفعت اليوم مقابل جميع العملات الأخرى.

اخترق زوج اليورو الجنيه الإسترليني مستوى دعم مهم يقع عند 0.8865. و من النظرة الفنية، في حالة إغلاق الشمعة اليومية دون هذا المستوى، سيشق طريقه نحو منطقة تركيز السعر حول مستوى 0.8730.

المصادر: WSJ, Bloomberg.

تولت Miguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب، وبالتالي لم يتم إعدادها وفقاً للمتطلبات القانونية الهادفة لتعزيز استقلالية بحوث الاستثمار، وعليه لا تخضع لأي حظر على التعامل عليها قبل نشر الأبحاث الاستثمارية. لا ترتبط هذه المعلومات بأهداف استثمارية محددة، كما لا تأخذ في الاعتبار الوضع المالي أو الاحتياجات الخاصة لأي متلقي.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Investments Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Investments Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.