الدولار الأمريكي يضعف في أخر يوم من شهر مايو

الدولار الأمريكي يضعف في أخر يوم من شهر مايو

جلبت نهاية الشهر معها بيع الدولار الأمريكي بأسعار منخفضة، مما أدى إلى ارتفاع الأسعار للعملات المقابلة.

في حالة اليورو مقابل الدولار الأمريكي، ارتفع الزوج بحوالي 30 نقطة، وحتى الآن لم يتحرك من هذه المستويات خلال الجلسة الأوروبية.






أرقام مؤشر أسعار المستهلكين (CPI) للاتحاد الأوروبي لشهر مايو أظهر ارتفاعاً يصل إلى نسبة 2٪، أعلى من المتوقع عند 1.9٪ وأعلى بثلاثة أعشار من البيانات السابقة لشهر أبريل. هذه النتيجة حالت دون اضعاف اليورو، على الرغم من أن البيانات لا تزال ضمن هدف البنك المركزي الأوروبي عند حوالي 2٪.

يفضل الاتجاه الأسواق العالمية ارتفاع الأسعار بسبب التعافي السريع للاقتصاد بسبب إلغاء إجراءات تقييد التنقل وسياسات التحفيز للحكومات والبنوك المركزية. وسيتعين على البنك المركزي الأوروبي معالجة هذه المشكلة في اجتماعه المقبل مع الصعوبة الإضافية المتمثلة في قوة اليورو التي تتصدى لتأثير سياسته النقدية التوسعية.

يعود الزوج إلى منطقة المقاومة الرئيسية حول مستوى 1.2260 على الرغم من أن مؤشر القوة النسبية لا يزال يظهر علامات تراجع مع أداء متباين.

أرقام البطالة التي ستنشر يوم الجمعة أصبحت أكثر أهمية. حيث قد يؤدي الانخفاض الكبير في معدل البطالة إلى قوة سعر الدولار الأمريكي وانخفاض زوج اليورو دولار أمريكي. وقدرت توقعات الأسواق هذا الرقم عند نسبة 5.9٪ مقارنة بـ 6.1٪ السابقة. ومع ذلك، فإن وجود رقم أفضل من المتوقع سيكون ضرورياً للتأثير على سعر الدولار الأمريكي.

في هذا الصدد، ارتفع عائد السندات الأمريكية لأجل 10 سنوات مرة أخرى فوق نسبة 1.60٪، وهي حركة حدثت إلى حد ما بسبب رقم مؤشر أسعار المستهلكين الأمريكي المنشور مؤخراً، والذي تجاوز جميع التوقعات. وفي الوقت الحالي، على المدى القصير على الأقل، لا يحدث الارتباط الإيجابي بين سعر الدولار وعائدات سندات الخزينة الأمريكية، مما يدل على أن ضعف الدولار مرتبط بتدفقات التكيف المحافظ الاستثمارية.

هذا الضعف في سعر الدولار وزيادة توقعات التضخم يعملان بمثابة دعم لسعر الذهب.

تجاوز المعدن الثمين بالفعل مستوى تصحيح فيبوناتشي عند 0.786٪ من الضلع الهابط الأخير الذي بدأ في بداية العام الحالي وانتهى في شهر مارس. وعليه يعتبر الاتجاه الهابط السابق منتهيًاً وهو في طريقه نحو المستويات المرتفعة الأخيرة عند 1957. على الرغم من أن مؤشر القوة النسبية بالفعل في منطقة ذروة الشراء على الرسم البياني اليومي، إلا أنه لا يزال لا يظهر أي إشارات استنفاد أو تباعد.






المصادر: investing.com, Bloomberg.

تولت Miguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب، وبالتالي لم يتم إعدادها وفقاً للمتطلبات القانونية الهادفة لتعزيز استقلالية بحوث الاستثمار، وعليه لا تخضع لأي حظر على التعامل عليها قبل نشر الأبحاث الاستثمارية. لا ترتبط هذه المعلومات بأهداف استثمارية محددة، كما لا تأخذ في الاعتبار الوضع المالي أو الاحتياجات الخاصة لأي متلقي.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Investments Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Investments Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.