نهاية الأسبوع بنشاط بسيط في الأسواق العالمية

نهاية الأسبوع بنشاط بسيط في الأسواق العالمية

مجلس الشيوخ الأمريكي يوافق على خطة بنية تحتية بقيمة 2 تريليون دولار

أخر يوم من الأسبوع يبدأ بسلوك شبه ثابت لأسواق الأسهم، مع اهتمام كبير من طرف المستثمرين بالاتفاقية بين الحكومة والكونجرس الأمريكي. خطة الاستثمار في البنية التحتية الأخيرة التي تم الترويج لها في البداية بمبلغ 2 تريليون دولار ستعزز بشكل كبير اقتصاد أمريكا الشمالية.

وقد أبطأت أصول السلع هذا التراجع، والسبب الرئيسي وراء هذا التراجع هو تحذيرات الصين للحد من صفقات "المضاربة" وحظرها. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تكون الموافقة على خطة الاستثمار في البنية التحتية، اعتمادًا على المبلغ، عامل داعم للمواد الخام مثل سلعة النحاس، وفقاً لبعض خبراء تحليل الأسواق. ومن النظرة الفنية، تم تداول المعدن الصناعي مرة أخرى فوق خط المتوسط المتحرك البسيط لمدة 100 يوم، بعد أن وصل مؤشر القوة النسبية إلى مستويات ذروة البيع وظل فوق مستوى الدعم الواقع عند 4.0000.

Gráfico, Gráfico de líneasDescripción generada automáticamente

ستتجه كل الأنظار إلى معامل انكماش الاستهلاك الخاص لنفقات الاستهلاك الشخصي على المستوى الكلي، وهو مقياس التضخم المفضل لدى الاحتياطي الفيدرالي. ومن المتوقع أن يستمر مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي في الارتفاع في شهر مايو إلى +3.4٪ (مقابل +3.1٪ التي كانت سابقاً). ومع ذلك، يستمر "باول" في المحافظة على خطابه المتفائل، ويعتبر أن زيادة الأسعار مؤقتة. لم يتم النظر بعد في سحب المحفزات النقدية على المدى القصير، وسنحصل على أدلة أكثر فيما يخص هذا الموضوع فقط في الاجتماع القادم لمجلس الاحتياطي الفيدرالي.

كما تم نشر رقم ثقة المستهلك من طرف معهد GFK اليوم في ألمانيا، مع تحسن بنسبة -0.3 مقابل -4.0 المتوقعة. كما حذت المملكة المتحدة حذوها وأظهرت انخفاض طفيف إلى نسبة -9.0 مقابل -7.0 المتوقع. اختتم اجتماع بنك إنجلترا يوم أمس بدون تغييرات في السياسة النقدية كما هو متوقع، مع بقاء أسعار الفائدة بالإجماع عند أدنى مستوى لها على الإطلاق عند 0.1٪. مع ذلك، فقد جاء الخطاب مختلف عن الاجتماع السابق مع تحيز يميل الى تخفيض أسعار الفائدة بشكل ملحوظ، أقرب إلى البنك المركزي الأوروبي أكثر من الاحتياطي الفيدرالي. وذلك لاعتبارهم ان الارتفاع الأخير في أرقام التضخم مؤقت، مع إعطاء الأولوية لتعزيز الانتعاش الاقتصادي.

ومع ذلك، فمن الصحيح أيضاً أنهم يأخذون في الاعتبار سيناريو أكثر تفاؤلاً فيما يتعلق بتطور النمو. لذلك، قام المسؤولون بتعديل الناتج المحلي الإجمالي للربع الثاني من السنة من +4.2٪ إلى +5.5٪، وتوقعوا ذروة تضخم أعلى من نسبة 2.5٪ إلى 3٪. كذلك أكدوا أن هذه ظاهرة مؤقتة، مع توقع انخفاض على المدى المتوسط ​​نحو هدف 2٪.

لا تزال الأسواق تتوقع انخفاض في معدل شراء السندات في أغسطس، على الرغم من انخفاض التوقعات برفع أسعار الفائدة قريباً بعد خطاب يوم أمس من بنك إنجلترا. وقد جاء رد فعل سعر الجنيه الاسترليني بالضعف. حيث ارتفع سعر اليورو مقابل الجنيه الاسترليني EUR/GBP بحوالي 30 نقطة بعد الإعلان عن نتيجة الاجتماع، ولكنه لا يزال عند أدنى مستوى المقاومة حول منطقة 0.8600.

GráficoDescripción generada automáticamente

المصادر: Bloomberg.com, reuters.com

تولت Miguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب، وبالتالي لم يتم إعدادها وفقاً للمتطلبات القانونية الهادفة لتعزيز استقلالية بحوث الاستثمار، وعليه لا تخضع لأي حظر على التعامل عليها قبل نشر الأبحاث الاستثمارية. لا ترتبط هذه المعلومات بأهداف استثمارية محددة، كما لا تأخذ في الاعتبار الوضع المالي أو الاحتياجات الخاصة لأي متلقي.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Investments Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Investments Ltd الأداء السابق للأصل المالي وتوقعات الأسواق ليست مؤشرات موثوقة للنتائج المستقبلية. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.