يوم صعب على الديمقراطية في الولايات المتحدة - نظرة عامة على السوق

يوم صعب على الديمقراطية في الولايات المتحدة - نظرة عامة على السوق

الأسهم لا تراقب الأخبار، ارتفاع جميع المؤشرات الأمريكية الرئيسية الثلاثة

كانت أعمال الشغب التي وقعت يوم أمس مع استيلاء المتظاهرين على كونغرس أمريكا الشمالية، عامل قلق كبير في جميع أنحاء العالم من وجهة نظر سياسية، حيث كانت ضد نتائج الانتخابات، دون تمكن الشرطة من فعل أي شيء لمنعها، وشجعها الرئيس ترامب.

أعرب غالبية قادة العالم والسياسيين في أمريكا الشمالية عن أسفهم على هذا النوع من النشاط في الولايات المتحدة، والذي يتم الترويج له من قبل رئيس الحكومة المنتهية ولايته.

لكن الأسواق المالية تجاهلت هذا الوضع وكانت نمودجية أكثر. حيث ركزوا على المصادقة على بايدن كرئيس للحكومة الأمريكية، والتي صادق عليها الكونجرس بالفعل اليوم، والأهم من ذلك، فوز الديمقراطيين في مجلس الشيوخ بعد الجولة الانتخابية الثانية في جورجيا.

مع وجود حكومة موحدة، "الإكتساح الديموقراطي"، يهيمن الحزب الديمقراطي على الرئيس والكونغرس أيضاً، فلن تواجه السياسات التي يروج لها بايدن أي عائق للمضي قدماً.

كما يتوقع أن تكون سياسات التحفيز المالي أكبر في المستقبل، مما يعني ارتفاع المديونية واحتمال ارتفاع التضخم.

لهذين السببين الأخيرين ، شهدت السندات الأمريكية تراجعاً بعد معرفة النتائج الانتخابية للجولة الثانية من مجلس الشيوخ

الدولار

في حالة Tnote (سندات 10 سنوات)، تجاوز العائد حاجز 1 ٪ لأول مرة منذ بداية الأزمة الصحية في مارس 2020.

أدى هذا الانخفاض في أسعار سندات الخزانة، والعائدات المرتفعة، التي تقلل من مخاطر التضخم المستقبلية أو زيادة مستوى المديونية إلى انتعاش الدولار الأمريكي.

بشكل عام، سعر الدولار له علاقة إيجابية مع أسعار الفائدة، خاصة في حالة الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني.

كما هو موضح في الرسم البياني، فقد ارتفع الزوج في اليومين الأخيرين من منطقة تداول 102.60 ويقترب من مستوى المقاومة عند 103.90، وهو مستوى لا ينبغي أن يتجاوزه في حال استمرار الاتجاه الهبوطي الذي بدأ في بداية الأزمة.

و في الوقت الحالي، يعتبر هذا التصحيح بالإتجاه الصاعد تصحيح تقني، مدفوعاً بالارتداد في عوائد أمريكا الشمالية، ولكن لا يزال ضمن الاتجاه الهبوطي الذي استمر الزوج في تجربته ببطء وبشكل مستمر منذ مارس من هذا العام.

الذهب

مع هذا التصحيح بالإتجاه الصاعد لسعر الدولار، اتجه سعر الذهب أيضاً بالتصحيح للأسفل نظراً للعلاقة السلبية بين كلا الأصلين.

لم يتمكن المعدن الثمين من التغلب على منطقة المقاومة المركزية الواقعة في النطاق بين 1950-1960 دولار، كما يتراجع نحو منطقة الدعم المميزة بخط المتوسط المتحرك البسيط لمدة 100 يوم في 1895 دولار للأونصة.

لذلك فهي حركة تقنية بحتة.

ومع ذلك، من منظور أساسي ، تستمر العوامل في تفضيل أسعار الفائدة عند الحد الأدنى، خاصة إذا تم تأكيد حدوث انتعاش في التضخم، والذي من شأنه أن يضع ضغًطاً هبوطياً على أسعار الفائدة الحقيقية، وهو العامل الأساسي الذي له أكبر تأثير على السعر.

المصادر: Bloomberg and BK Asset Management report

تولت Miguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب، وبالتالي لم يتم إعدادها وفقاً للمتطلبات القانونية الهادفة لتعزيز استقلالية بحوث الاستثمار، وعليه لا تخضع لأي حظر على التعامل عليها قبل نشر الأبحاث الاستثمارية. لا ترتبط هذه المعلومات بأهداف استثمارية محددة، كما لا تأخذ في الاعتبار الوضع المالي أو الاحتياجات الخاصة لأي متلقي.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Investments Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Investments Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.