الأسهم الأمريكية في انتظار أخبار مهمة لدفعها إلى الأعلى - نظرة عامة على السوق

الأسهم الأمريكية في انتظار أخبار مهمة لدفعها إلى الأعلى - نظرة عامة على السوق

الارتفاع الأخير في عوائد السندات الأمريكية يظهر انتعاش معنويات الأسواق

تستمر عائدات سندات الخزينة الأمريكية في مسارها الصاعد دون توقف.

إن احتمال عدم وجود مسار زمني طويل للسياسة النقدية التوسعية للاحتياطي الفيدرالي كما كان متوقعاً في البداية، بدأ في كسب المؤيدين بين محللي السوق والبنوك الاستثمارية.

السبب الرئيسي هو توقع حزمة تحفيز مالي كبيرة تروج لها حكومة ديمقراطية موحدة يمكن أن تبلغ عدة تريليونات من الدولارات، ولكن أيضاً احتمال حدوث انتعاش تضخمي، على الرغم من عدم ظهور اي علامات بعد، إلا أنه قد يظهر بكمية هائلة من الأموال التي تخطط الحكومة لاستخدامها لتحفيز الاستهلاك.

وصلت سندات الخزينة الأمريكية لعشرة سنوات إلى عائد بنسبة 1.16٪، وهو مستوى لم يشهده منذ نهاية شهر فبراير قبل أن يقرر مجلس الاحتياطي الفيدرالي خفض أسعار الفائدة.

بالنسبة للسعر، كسر السند المستويات الرئيسية التي كانت بمثابة دعم ولا تجد أي عائق حتى منطقة تداول 134.80، مما سيؤدي إلى عائد بحوالي 1.40٪. ويمثل هذا الانحدار الهائل للمنحنى تقدم من جانب السوق للانتعاش الاقتصادي السريع وإلى حد معين من الحماية ضد تفشي التضخم.

إذا تم تأكيد هذا السيناريو، فستستفيد أسواق الأسهم، ولن يحتاج هذا الوضع المتفائل إلا إلى تطور أفضل. الأثر الإيجابي لإعطاء اللقاحات ضد فيروس كورونا، وهو أمر سنعرفه خلال عدة أشهر.

خلال اليوم ، لا تشهد مؤشرات الأسهم سوى مكاسب طفيفة داخل السوق الجانبي إلى حد ما في انتظار الأخبار المحفزة لإعادة بدء الاتجاه الصاعد من الأشهر الأخيرة.

الدولار الأمريكي

قام الدولار الأمريكي بعد قوته في الأيام الأخيرة، الناجمة بشكل أساسي عن ارتفاع أسعار الفائدة طويلة الأجل، بتصحيح هبوطي قليل في حركة ذات طبيعة فنية حصرية مع عدم وجود أخبار اقتصادية ذات صلة اليوم.

فقط في حالة سعره مقابل الجنيه الإسترليني، فقد ضعف الدولار بقوة أكبر.

اكتسب الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي رقماً كاملاً تقريباً اليوم، 80 نقطة في الوقت الحالي، بعد تعليقات من محافظ بنك إنجلترا بايليز، مستبعداً إمكانية أسعار الفائدة السلبية، وهو الأمر الذي أصبح موضوع للنقاش في السنوات الأخيرة (أشهر الأخيرة، حيث يعتبر غير فعال نظراً لعدم انتقال هذا الإجراء إلى الاقتصاد الحقيقي للنظام المصرفي).

أيضاً، أجرى الحاكم بايليز تقييماً أقل ضرراً لتأثيرات هذا الإغلاق الثاني على الاقتصاد البريطاني.

يستعيد الزوج المنطقة التي فقدها في الأيام الأخيرة ويجد المقاومة الأولى عند منطقة 1.3635، يليها المستوى الثاني عند 1.3670.

في سيناريو زمني أوسع، يستمر الزوج في الاتجاه الصاعد منذ نهاية سبتمبر، وهي حركة تسارعت بعد اتفاقية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ولديها مستوى دعم مركزي في منطقة 1.3440، وهو مستوى لا ينبغي أن يكسره للحفاظ على الاتجاه الحالي.

المصادر: Bloomberg

تولت Miguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب، وبالتالي لم يتم إعدادها وفقاً للمتطلبات القانونية الهادفة لتعزيز استقلالية بحوث الاستثمار، وعليه لا تخضع لأي حظر على التعامل عليها قبل نشر الأبحاث الاستثمارية. لا ترتبط هذه المعلومات بأهداف استثمارية محددة، كما لا تأخذ في الاعتبار الوضع المالي أو الاحتياجات الخاصة لأي متلقي.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Investments Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Investments Ltd الأداء السابق للأصل المالي وتوقعات الأسواق ليست مؤشرات موثوقة للنتائج المستقبلية. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.